النبي شعيب (ع)

14 08 2008

النبي شعيب (ع) خطيب الانبياء

لنبي شعيب (ع)

شعيب في قومه

قلَّما اختلف المؤرخون والمفسِّرون في شخصيَّة نبيٍّ ونسبه، اختلافهم في النبي شعيب.

فهو شعيب ابنُ توبَةَ، عند بعض المفسرين…

وشعيب ابنُ أيوبَ، عند بعض المؤرِّخين…

وشعيب ابن ميكيلَ، عند قومٍ آخرين…

قيل: أُرسِل مرَّةَ،… وقيلَ: بل مرَّتين: إلى أهلِ مَدْينَ، وإلى إصحاب الأيكة.. وأهلُ مدين عربٌ، كانوا يقيمون في أرضِ معانَ من أطرافِ الشَّام.

أما الأيكة، ففيها اختلاف أيضاً، ويرجَّحُ بأن تكون بلدةَ (بليدا) في جنوبي لبنان،- كما مرَّ معنا، آنِفاً، في قصة النبيِّ موسى(عليه السلامُ)-.

وكان أهلُ مدينَ يعتمدونَ التِّجارة موردَ رزقٍ لهم، وسبيلَ عيش وحياةٍ، فكانت تدر عليهم خيراً وفيراً ولكنَّهم، لم يُراعوا حقوقَ الله في تجارتِهم، هذه، إذ كانوا لايوفون كيلاً ولا ميزاناً، وكانوا يبخَسونَ الناسَ أشياءَهم، ويعيثون في الأرضَ فساداً..

فتبرَّأ شُعيب من هؤلاءِ المفسدين.. فما هَكذا أمَرَ الله الناسَ به في معاملاتٍ فيما بينهم، وفي عباداتٍ!..

إنْ هؤلاءِ القومُ إلاَّ في ضَلاَلٍ مبين!..

واعتزَلَ شعيبُ قومَه متأمِّلاً خلق السموات والأرضِ، فهدتْه الفِطرَةُ إلى إلهٍ واحدٍ فآمنَ به، وأسلم إليه وجهَهُ، بعيداً عن قومِهِ الذينَ يَظْلمون الناس، وأنفسَهم، معاً…

وقذفَ الله النورَ في قلبِهِ فملأهُ إيماناً ويقيناً.. ثم، ما لبثَ أن أرسلَه إلى قومِهِ، نبيّاً، يدعوهم إلى صراطِ العزيز الحميد!..

ويروي بعضُ كبارِ المفسرينَ بأن شعيباً كان كثيرَ الصَّلاةِ، فهي السَّبيلُ إلى الله، وهي حبلُه المتين، وهي الصِّلة الوثقى بين أرضٍ وسماءٍ!.. وكثيراً ماكان يقول:

- «إن الصَّلاةَ رادعةٌ عن الشرِّ، ناهيةٌ عن الفحشاءِ والمنكَرِ، والصَّلاة هي الدين!..»

وبهذا المعنى ذاتِه، حتى الألفاظ نفسها، تَتَالَتْ آياتُ جَمَّةٌ من القرآنِ الكريمِ..

يضافُ إلى ذلك، أنَّ شعيباً كان في عزٍّ من قومِهِ وعشيرته،… فما من نبيٍّ، بعدّ لوطٍ، إلاَّ وهوَ عزيزٌ في قومِهِ، منيعٌ في عشيرتِهِ…

لنبي شعيب (ع)

شعيب النبي

ابتدأ شعيب دعوته بالتقرُّب إلى قومه، محاولاً استمالةَ قلوبِهم، مذكِّراً إيَّاهم بما تربطه بهم من أواصرِ قربى، وروابطِ دمٍ!. فتلطَّف إليهم بالقول الجميلِ، والحوارِ اللَّطيف،… ولمَّا أنِسَ منهم ميلاً إليه، أعلنَ فيهم نبوَّتَه، وشَهَرَ بينهم دعوتَه،…

أما عنوان هذه الحركة المباركة، فكان: الإصلاح!. فهو لايبتغي عن الإصلاحِ بدلاً، ولايرضىَ عنه حِولاً!..

وأخذ يذكِّرهم بأنْعُمِ الله عليهم:

فهم في غنىً بعد فقر، وفي كثرةٍ بعد قلَّةٍ، وفي قوَّةٍ بعد ضعفٍ، وفي عزٍّ بعد وهنٍ، وفي أمنٍ بعد خوفٍ، كما كان يخوِّفُهم عذابَ الله وانتقامَه، وبطشَه الشَّديد.. فلم يجد أذناً- لِمَا يقولُ- صاغيةً، ولاعقولاً- لما يعرضُ عليهم- واعيةً.. بل أنكروا عليه دعوتَه، وامتلأت قلوبهم حسداً له، وَوَجْداً (أي: حقداً) عليه..

فما لهذا النبي ينهاهم عن الرِّبح السريع، لايكاد يحسُّ به أحدٌ، في تطفيف مكيالٍ وميزانٍ.. ويدعوهم إلى عبادة إلهٍ، لاعهدَ لهم، ولا لآبائِهم، بهِ، من قبل؟.. إنْ يقولُ إلاَّ افتراءً وبُهتاناً.. وما هو -بزعمِهم- إلاَّ ساحرٌ كذَّابٌ!..

وهذه -كما نرى- مقولةُ من سبقَهم، ومن تلاهم، من الكفرةِ الملحدين، الَّذين أعمى الله أبصارهم، وجعل في آذانهم وقراً (أي: ثقلاً في السمع، كالصمم)، وعلى قلوبهم أكنَّةً (أي: أغشيةً، ج. غشاء)، فهم لايفقهون!..

شعيب يُحَاجُّ قومهُ، وينذرهم

ولجأ شعيبٌ إلى الحجَّةِ يقارع قومه بها. ويدحضُ افتراءاتِهم، ويُبطِلُ دعاواهم..

وكان نبيُّ الله شعيبُ خطيباً بارعاً، ومُفَوَّها بليغاً، يتفجَّرُ لسانُه بالحكمِة، تصدُرُ عن قلبٍ يفيضُ بها، كالينبوع الدافق، لاينضبُ له معينٌ، ولاينقطعُ عن عطاءٍ!.

فقد «كان شعيبٌ خطيبَ الأنبياءِ» كما ينعتُهُ بذلك خاتمُ الرسل والأنبياء، محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

ولنتأمَّل هذا الحوار الطَّويل، يدورُ بينَ شعيبٍ وقومِهِ، على امتداد ساعاتٍ طوالٍ.، في نادي مدين، وقد ازدحم فيه خلقٌ كثيرٌ..

ولَعمري، إنه لَحوارٌ يجعلنا نُلمُّ بدعوة شعيبٍ جملةً وتفصيلاً،.. ويلقي الضوءَ على فكرٍ له نيِّرٍ، وقلبٍ، له، كبيرٍ، فهو مسدَّد في قوله، مصيب دائماً، وهو محاورٌ بارعٌ، ومناقشٌ لَبِقٌ، له في الحوارِ، أخذاً وعطاءً، باعٌ طويلٌ!..

- ياقومُ!.. لقد أرسلني الله تعالى إليكم، داعياً إياكم إلى عبادتهِ.. فهو الذي خلَقَكم وخَلَق آباءَكم الأوَّلين، وهو المُحيي والمميت، والمبدئُ والمعيد. ربُّ العرشِ العظيم.. فآمنوا به، ودعوا ما أنتم فيه من ضلالٍ مبين!..

أنظروا إلى خلق السّموات والأرض،.. وانظروا إلى خلقِ أنفسكم،.. تجدوا أنّ وراء ذلك خالقاً قديراً، ومدبِّراً عليماً.. فإيّاه اعبدوا، وعليه توكّلوا، ولاتدعو إلاّ إيّاه إن كنتم مؤمنين!..

- وبم جئتنا به، غيرَ ذلك، في شريعتك، ياشعيبُ؟.

- ياقومُ!.. إني أراكم بخيرٍ: مالٌ وفيرٌ، وزينةُ دنيا، ورخص أسعار!. فأوفوا الكيل والميزان، وأدّوا حقوق الناس على التّمام، في المعاملات، ولاتبخسوهم أشياءهم،..

ألا ترون أنكم أذ تطفّفون (أي: تنقصون) الكيل والميزانَ، على النّاس كأنّكم تسرقون ماليس يحلُّ لكم.. وتخونون ما أنتم عليه مؤتمنون؟ أو ترضون لأنفسكم، من تطفيف كيلٍ وميزانٍ، مارتضيتموه لغيركم؟..

- لا، ياشعيب!..

- فلم الظلم إذاً، وأكلُ حقوق النّاس بالباطل؟

- إنّها التجارة، ياشعيب، والرّبح- أو ليست التجارة باباً من أبواب الرِّبح الوفير؟

- بلى، إنها لكذلك،.. ولكن، ضمن مبدأين: صدقِ المعاملةِ، والأمانةِ.. فإن كذبتم، في تجارتكم، وخنتم في معاملاتكم، تحوَّلَت تجارتكم إلى لصوصيَّة وغدرٍ.

- أو لاترى ياشعيب، بأنّنا إن تحوّلنا عمّا نحن فيه، في معاملاتنا التجاريّة، مع الآخرين، إلى ماتدعونا إليه، قلَّ حظُّنا من الرّبح، وشحَّ رزقُنا؟..

- هذا ظن الذين كفروا بربَّهم، واستحبُّوا الحياة الدُّنيا على الآخرة.. فالله هو الرزَّاقُ ذو القوّة المتينُ، وهو الكفيل – وأنا بذلك زعيم (أي: ضامن)- بأن يمدَّكم، إن اتّبعتم سبيله، بخير الدنيا ونعيم الآخرة… بقيَّةُ الله خيرٌ لكم، إن كنتم تعلمون!.

- لانفهمُ ياشعيب ماتقول!.

- أقول: اتَّقوا الله يؤتكم من لدنْهُ رزقاً حسناً، وابتغوا عند الله الرِّزقَ، ولاتكونوا من المطفِّفين.

ثم، إنّ التجارة بابٌ من أبواب المعاملات، عريضٌ، كما تعلمون،.. والمعاملةُ أخلاقٌ قبل أي شئٍ آخر!.

ويقطع الحوارَ صوتُ شيخٍ مهيبٍ، أجشُّ، وقد ضاق بهذا الحوار ذرعاً:

- أصلاتُك تأمرك بذلك ياشعيب؟ أو تريدُنا أن نترك ما كان يعبدُ آباؤنا من قبلُ، وما نشأ عليه، من بعدِهم، صغارُنا،.. ونَغُلَّ أيدينا عن حرِّيَّة التصرُّف بأموالنا، نفعلُ بها مانشاء؟..

الصلاةُ: هي الدين، وهي عبادةُ ربِّ العالمين.. وما أعبدُ إلاَّ الله فاطِرَ السَّموات والأرضٍ والخلقٍ أجمعين.. وما عدا ذلك فكفرٌ وبهتان.. وضلالٌ وخسران..

أما المال، الحق فهو مانالته أيديكم من وجهٍ طيّبٍ، ورزقٍ حلال.. أمّا ماطالته أيديكم بالمكر والخديعة، والكذب والخيانة، فهو سحتٌ وحرام.. فاتّقوا الله، واعلموا أن الحياة لاتدوم، وكلنا إلى الموت صائرون!..

والمالُ ظلٌ زائلٌ، وبهرجٌ حائلٌ..

فكم من غني ممسٍ أصبح مفتقراً!..

وكم من فقير مصبحٍ أمسى ثرياً!..

- كنَّا نَعُدُّك بيننا الحليمَ الرَّشيد، ومانراك الآن كذلك يا شعيب!..

- ياقوم!.. أرأيتم إن آتاني الله النبوَّةَ، والهدايَة، ووسّع عليّ من لدنه رزقاً كثيراً،.. فهذا من عميم فضله، وواسع رحمته.

وأنا – كما ترون- أطلب من نفسي ما أطلبه منكم.. آمراً إيّاها بما آمركم به، وناهياً إياها عمّا أنهاكم عنه…

فمن جرّب عليَّ، منكم، قولاً لم أفعله، أو دعوةً لم ألزم بها نفسي، أوّلاً،..؟

{إن أُريدُ إلاّ الإصلاحَ ماستطعتُ وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكّلتُ وإليهِ أنيبُ}

وإنّ أخوفَ ماأخافُ عليكم، أن تُمعنوا في شقاقكم، وتسدُروا في غيِّكم وضلالكم، وتحملكم عداوتي على مخالفة ربّكم، فيصيبكم مثل ما أصابَ الّذين من قبلكم:

فهؤلاء قومُ نوحٍ- كما تواترت عنهم الأنباء والأخبارُ- قد أخذهم الطوفانُ فأصبحوا غرقى..

وقومُ هودٍ، وقد أرسلَ الله عليهم الرّيح العقيم فأصبحوا في ديارهم جاثمين..

وقوم صالحٍ، زلزل الله الأرض بهم، فأصبحوا أثراً بعد عين..

وما لي أذهبُ بعيداً في التّاريخ السحيق.. فهؤلاء قوم لوطٍ، أقربُ الأمم إليكم داراً ومكاناً، وأحدثهم بكم عهداً وزماناً، وقد جعل الله عالي أرضهم سافلها، فلا تُرى لهم أوطانٌ!..

ويتدخَّلُ في الحوار بعضُ الفتيان، وقد بانت سواعدُ لهم مفتولة..

{قالوا: ياشيعبُ مانفقهُ كثيراً ممّا تقول، وإنّا لنراك فينا ضعيفاً ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز}

وينتفضُ شعيب في وجوه هؤلاء الفتيان الحَمقى..

لقد انقطعت حجَّة الشيوخ المحنَّكين، فقطع هؤلاء الأغرار. الجهّالُ بعنجهيّتهم، وغرورهم نقاشاً مفيداً، وحواراً يوضح الحقائق، ويجلو الشُّبُهات..

- ويحكم.. أعشيرتي وقومي، أعظمُ حرمةً لديكم من الله الذي {اتَّخذتموه وراءكم ظهريَّا}؟ أو لأجل عشيرتي تمتنعون عن أذاي؟ فهلاَّ كان ذلك ابتعاءَ وجه الله؟ فانتظروا أمر الله، {وارتقبوا إني معكُم رقيبٌ}.

[قال علي بن موسى الرضا(عليه السلام): "ماأحسن الصبر وانتظار الفرج!.. أما سمعتَ قولَ العبدِ الصالح: "وارتقبوا إني معكم رقيب"؟]

وتعلو أصوات كالهدير:

- {قالوا إنّما أنت من المسحّرين. وما أنت إلاّ بشرٌ مثلنا وإن نظنُّك لمن الكاذبين. فأسقط علينا كسفاً من السّماءِ إن كنتَ من الصّادقين}

{قال ربّي أعلمُ بما تعملون}.

وهكذا لم تغن بلاغةُ شعيب، وفصاحةُ منطقِه، وبيانُ حُجَّتِهِ، عنهُ، شيئاً!.. فقد انتهى وقومّهُ إلى ما ابتدأوا به من حوار.. فكلٌّ على موقفه ثابت لايتزحزحُ عنه قيد أنملة.. وليت الأمرَ توقف عند هذا الحد.. وليتَ السِّتارَ أُسدل على هذا المشهد!..

شعيب يُخرجه قومه

لقد تأكّد لقوم شعيب مايمثّله عليهم نبيُّهم المرسَلُ إليهم، من خطرٍ.. فدعوته تقلبُ في حياتهم الموازين والمقاييس كلّها!..

يضافُ إلى ذلك، نفرٌ من بينهم، مالوا إلى شعيبَ، مؤمنين برسالته، مصدِّقين دعوتَه فأحاطوا به، ونصروه، ومنعوه..

والأدهى من ذلك مايمكنُ إن يستميلَ شعيبُ من أناسٍ، فيتعاظمُ شأنُهم، فيما بعدُ، ويتفاقَمُ خَطرُهم،.. وفي ذلك زوالُ سلطانِهم وجبروتِهم، واستكبارهم في الأرض، بغير الحقِّ!.. فليضايقوه، والّذين معه، إذاّ ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً…

- {قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنُخرجنَّك يا شعيبُ والّذين آمنوا معك من قريتِنا أو لتَعودُنَّ في ملَّتنا}

إنّه الأسلوب الذي يلجأ الكافرون إليه دائماً عندما ينهزمون أمام نور الحقِّ، ودعوة الإيمان..

القوّةُ!.. القوَّةُ!.. فالقوهُ معقِلُهم الأخيرُ، ونهايةُ المطاف، عندما يبطل عمل العقل، وتبيان المنطق، والحجّة المشرقة، على الحوار السليم!..

وهكذا، فالحلُّ كما ارتآه قومُ شعيب، أحّدُ اثنين:

- إمّا أن يخرج شعيبٌ من بين أظهرهم، فيستريحون من هذا الدَّاعية الذي لايَفترُ له لسانٌ، ولاينقطعُ له برهان..

- وإمّا أن يعود شعيب، والذين آمنوا، معه، في ملّتهم، ودين آبائهم وأجدادهم…

ولكن، هيهات.. هيهات…

فهم يعلمون جيداً بأن شعيباً لايمكن له أن يعود إلى حظيرة الكفر، بعد أن أُترع قلبُه إيماناً، وبصيرتُهُ نوراً.. فمتى كان الّذي يحيا في لُجج الضياء يرضى بالانقلاب إلى غياهب الظّلماء؟..

- أتُكرهوننا على العودة إلى ماأنتم في حمأته، من زور وضلال، وبهتانٍ وكفرانٍ؟.. فمتى كان أنبياءُ الله، ورسلُه، ينصاعون لمطالب السُّفهاء الفاسقين، والعُتاة المتجبِّرين؟ أو سمعتم بنبيٍّ أرسله الله إلى قومه مبشراً ونذيراً، ثم انكفأ، مُنقلباً على عقبيه، نابذاً رسالة السَّماء، متنكراً لما أوحى الله تعالى به، إليه؟..

- ياشعيب، لقد جادلْتَنا فأطَلتَ جدالنا، ومالك علينا من سبيلٍ.. فاختر أحد ما عرضناه عليك، ولاتطلبنّ منا سواهما شيئاً:

فإما أن تخرج، ومن اتّبعك، من قريتنا، أو أن تبقى بيننا، على ملّة آباءٍ لنا وأجدادٍ..، وبذلكَ نحافظ على وحدةِ كلمتِنا، ولمِّ شعثِنا، بعد أن فرَّقتَ جماعتَنا، وبلبَلْتَ مُجتمعَنا، بما بثَثْتَ فيه من آراء فاسدة، وفكر غريب!..

- ياقوم، اتّقوا الله، ولاتأخذكم العزَّة بالإثم، والإصرار على الضَّلال.. ولايكن ضعفي، وقلَّةُ أنصاري سبباً لتجبُّركم، وبغيكم، واجتماعكم على باطلكم.. إنّ الرسول لايفتري على الله كذباً، بعد أن نجّاه الله، خاصة، من مهاوي الضَّلال، ومزالق الفساد، والغيِّ الأثيم!..

- ياشعيبُ، إنّك لتقول ذلك، على ما أنتَ فيهِ من ضعفٍ، وقلّة حيلةٍ، وأنصارٍ،.. فكيف يكون شأنُك لو كنت فينا عزيزاً مُهاباً، مُؤيّداً، منصوراً؟..

{وإنّا لنراك فينا ضعيفاً ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز. قال ياقوم أرَهطي أعَزُّ عليكم من الله واتّخذتموه وراءكم ظهريَّاً إنّ ربّي بما تعملون محيطٌ}

ويتابعُ شعيب:

أو ماكان الأجدر بكم أن تراقبوا الله في ما تعملون وما تقولون؟

فلله العزة جميعاً.. وله الكبرياءُ في السَّموات والأرض،.. ولكنّكم قومٌ لاتفقهون!..

وينفضُّ المجلسُ عن شعيبَ ومن اتَّبعه، وهم قليل… وأهل مدينَ الّذين جمعوا كيدّهم، وأتوا به شعيباً… وأتمروا فيما بينهم:

ما العملُ حتى يخرجَ شعيبُ من بيننا، بهدوء…؟..

قالوا: ضيّقوا عليه، وحولوا بينه وبين قاصديه من أنصار وأتباع، واقطعوا عليهم كلّ سبيلٍ!..

وهكذا ضيّقوا على شعيبٍ كلَّ مجالٍ، وأخافوا أنصاره، وتهدّدوا أتباعه، فلم يثبت على الحقِّ، منهم، إلاّ القلّةُ، ممّن امتحنَ الله قلوبهم للإيمان، فصبروا، وقاوموا باصرار المستميت، فلم يهنوا، ولم يتخاذلوا.. وهم يقولون: حسبُنا الله، هو مولانا، نعم المولى، ونعم النَّصير!..

ورأى شعيبُ أنَّ من واجبِه أن ينهى قومه عمّا أزمعوا عليه من كيدٍ وأذىً، معذرة إلى الله، لعلّهم ينتهون…

فوقف فيهم- كعادته- خطيباً، فليس بعد اليوم لمعتذرٍ عذرٌ:

- ياقوم.. لاتغرَّنّكم كثرة عددكم، فإنّها لن تغني عنكم من الله شيئاً… وتفرُّقَ الناسِ عني، فالنَّاسُ أعداءُ ما جهلوا..

ولاتصرُّوا على ماأنتم عليه من اعوِجاجٍ، تبغون إفسادَ من أراد الله إصلاحه، فتحولوا بيني وبين المؤمنين، وتقطعوا عليهم الطريق إلى الله،… تبغون السبيل عوجاً عن الحقِّ، وزيغاً عن الهدى،.. فلا تستقيمون.. ولاتدعون لغيركم أن يختار لنفسه أن يستقيم!.. فاتّقوا الله، ولاتصُدُّوا عن سبيله من آمن… واعلموا أن كيد الله متينٌ، وأخذه شديدٌ… فهو الذي أهلك من قبلكم، وكانوا أشدَّ منكم قوةً، وأكثر أموالاً، وأطول آجالاً.. فهل أنتم منتهون؟..

وانهالَ قومُ شعيبٍ على نبيِّهم تكذيباً.. وهبُّوا في وجهه يسفِّهون رأيه، وينعتونه بكل إفك وبهتانٍ..

فانصرف عنهم وهو يقول:

- { على الله توكّلنا، ربّنا افتح بيننا وبين قومنا بالحقِّ وأنت خيرُ الفاتحين}

ونفض نبيُّ الله شعيب، كلتا يديه، من إصلاح هؤلاء القوم الفاسقين، الّذين ركبوا هواهم، فكان أمرُهم شططاً..

ودعا عليهم بالعذاب الأليم، بعد أن كذَّبوا بآيات الله، واستحلّوا ماحرّم الله، وصدّوا عن سبيله، وقد زيّن الشيطان لهم أعمالهم، فتنكبُوا عن السبيل الأقوم والتمسوا لأنفسهم الزّيغ، واستحبُّوا العمى على الهدى!.

وأوحى الله تعالى إلى نبيِّه، أن قد سمع الله دعاءك.. فاخرُج بمن اتّبعك من ديار الفاسقين، إنّه آتيهم غداً، عذابٌ غيرُ مردود!..

وخرجَ شعيبُ والذين آمنوا، معه،..

وخُيِّلَ للقوم المفسدين بأن شعيباً اختارَ لنفسه السَّلامة، فأزمعَ على الهجرةِ بمن اتَّبعه، وظنوا – واهمين- بأنهم قد استراحوا، وإلى الأبد، من هذا الدّاعية الملحاح، والخطيب المفوَّه الّذي لايُشقُّ له في مضمار البلاغة، غبارٌ… فتنفّسوا الصُّعداء!..

العـــذاب

وماهي إلاّ ليلة حتى دهمهم العذابُ..

فابتلاهم الله بالحرِّ الشديد، فكادت تزهق منه أنفاسهم.. فدخلوا، يُهرعون، إلى أجواف بيوتهم، وسراديبِ منازلهم، فلاحقهم الحرُّ إلى بيوتهم، والسّراديب..

وظمئوا ظمأً شديداً… فخرجوا إلى ظلال الأشجار، وضفاف الأنهار.. فلم يمنعهم الحرّ ظلٌّ وارفٌ.. ولم يرو ظمأهم ماءٌ دافقٌ.. فللشمس أشعّة كسهامٍ من لهب.. وكأنّها فوق رؤوسهم قدرُ باع.. فيتململون تململاً شديداً ويضطربون كلَّ اضطرابٍ، فأينَ المفرّ؟.. وقد برَّحت بهم الرمضاءُ تبريحاً..

ويذكرون نبيَّهم شعيباً،.. ويستعيدون صورته، وصوتَه، بينهم خطيباً مرشداً،.. فها قد أتاهم، من العذاب، ماكانوا به يستهزئون!. فيندمون، ولات ساعة مندم!..

ويطلبون شعيباً، لعلَّه ينجّيهم مما هم فيه من تعذيب.. فلا يقعون له على أثر.. ويهرولون مذعورين في كلّ اتجاه.. يطلبون لأنفسهم النّجاة.. فكأنّ السّماء تصبُّ فوقَ رؤوسهم حِمَماً، أو ترجمهم بشواظٍ من نارٍ، وسعيرٍ ليشوي جلودَهم، والوجوه…

وبينما هم كذلك، في العذاب، لايستقرّون،.. وإذا بسحابةٍ بعثها الله إليهم، فيها ريح طيِّبة،.. وقد أخذت تنبسطُ في الجوِّ، وتمتدُّ طولاً وعرضاً..

فوجدوا فيها ضالّتهم المنشودة، فلعلّها تنجّيهم ممّا وقع بهم.. وتنادُوا فيما بينهم: هلمُّوا إلى البرَّيَّة، حيث السَّحابة، فاستفيئوا ظلّها.. فتداعوا إلى ظل الغمامة، لاهثين، من كلّ صوبٍ يُهرعون..

ولمّا اجتمع شملُهم في البرِّيَّة،.. وتكاملَ عددُهم تحت الغمامة،.. الهبّها الله عليهم ناراً.. وأتتهم صيحةٌ من السَّماء انخلعت لها أفئدتهُم.. وزُلزلت الأرض تحت أقدامهم زلزالاً عظيماً.. فأصبحوا على وجه الثرى خامدين!..

وكان شعيبُ والّذين آمنوا معه، يشاهدون ماحلَّ بقومهم، من بعيد.. فحمدوا الله، إذ لم يكونوا معهم، في العذاب، مشتركين!.

وعاد شعيب، إلى قومه، بعد حين، مثقلاً بالحزن المبرّح، والأسى المُمضِّ، الشديد،.. فإذا بهم صرعى، خامدون!..

{فتولِّى عنهم، وقال: ياقومِ لقد أبلغتُكُم رسالات ربّي، ونصحتُ لكم فكيف آسى على قومٍ كافرين}

صدق الله العلي العظيم





النبيان: يحيى البكّاء وزكريا الكفيل (ع)

14 08 2008

النبيان: يحيى البكّاء وزكريا الكفيل (ع)

 

ييى البكّاء وزكريا الكفيل (ع)

 

إنه زكريّا، كبيرُ أحبار بني إسرائيل، وأحدُ أنبيائهم العظام…

يرجعُ نَسَبهُ إلى هرون، أخي موسى بن عمران.

فهو، إذاً، من دوحة نبوّاتٍ، وسلالة رسالات..

كان الهيكلُ يستأثر بجُلِّ اهتمامه، حيث يقضي فيه سحابةَ نهاره، واعظاً، مرشداً داعياً إلى الله، آمراً بالمعروف وناهياص؟ عن المنكر، مفصِّلاً لقومه آيَ التوراة، شارحاً لهم ماخفيَ منها، مبيِّنا ما دقَّ من مسائلها.. ثمّ ينصرفُ عنهم، إلى الله، يتعبَّده، ويتبتَّلُ إليه تبتيلاً!..

وكان يعود، عندما يتصرَّم النَّهارُ، إلى بيته، حيث زوجُه العجوزُ، يقضي فيه ليله، حتّى يأذن اللهُ له بصباحٍ جديدٍ!…

ومازال على هذا النّهج حتّى خارت قواه، واضمحلَّت همّتهُ، فأضحى شيخاً عجوزاً، فانياً..

وكان قد بنى في الهيكل الّذي لايُبارحه إلا لماماً(أي: قليلاً)، غرفةً لمريم، هذه الفتاة القدِّيسة، الربَّانيّة، التي بذّت كبار الأحبار في تبتُّلها، وتعبُّدها، وتسُّكها… وكان زكريَّا، وحده يصعد إلى غرفتِها بِسُلَّمٍ.. فهو المشرفُ على شؤون هذه الفتاة الّتي كانت تصومُ النّهار، وتقومُ اللّيل، وتعبد الله، عبادةً، ينقطع دونها الأحبارُ الربّانيّون، ولمّا تتجاوز من سنيها التِّسعُ سنواتٍ!..

وكان زكريّا راضياً عن هذا كلّه تمام الرضا، طيِّب النَّفس به، مثلوج الفؤاد، فالإشرافُ على هذه الفتاة المبكّرةِ النموِّ، في مأكلٍ لها، ومشربٍ، جزءٌ من العبادة، والتقرُّب إلى الله بخالص الأعمال!..

وإنّ زكريّا ليعلمُ حقَّ العلم بأنَّ الله تعالى، جلَّت قدرتُه، وعَظُمت مشيئتُه، شاء أن يكون هو لاغيره، لمريم كفيلاً..

و لم يأتِكم حديثُ كفالةِ زكريَّا مريم؟..

في صباح يومٍ، دخلت الهيكلَ امرأةٌ متَّشحةٌ بالسّواد، بسكينةٍ ووقارٍ، وفي حضنها طفلةٌ رضيعةٌ ملفوفةٌ بخرقةٍ… واتّجهت إلى أحبار الهيكل، – وكان بينهم زكريَّا-، وقائلةً لهم:

- دونكم النَّذيرة!..

إنّها حنَّة، زوجُ عمران، رأسِ الأحبارِ في زمانه، والكهَّانِ!..

وكان لعمران في قلوب عارفيه جميعاً، منزلةٌ عظيمةٌ، وشأنٌ رفيعٌ، لما آتاه الله تعالى من فضلٍ، وحباهُ من كرامةٍ، وأودع صدرَه من دين..

وكانت حنّة قد نذرت، في حملها، إن آتاها الله ولداً ذكراً ،أن تودعه الهيكل، يقومُ على شؤونه، وخدمةِ الأحبار فيه، والرُّهبانِ، تقرُّباً إلى الله تعالى، واحتِساباً..

فوضعت مريمَ… وهاي هي ذي زوج عمران تتعجَّلُ الوفاء بنذرها، على حياءٍ، ولكم تمّنَّت حنه ان يؤتيها الله ولداً ذكراً، يكونُ به تمامُ نذرها،.. وشاء الله أن تكون أنثى.. {وليسَ الذَّكرُ كالأنثى}..

فليس لها – والحالة هذه- إلاّ أن تقدِّمُ مريمَ الرَّضيعةَ إلى الهيكل، لتستنشق، منذ نعومةِ أظفارِها، هواء رحابهِ العابقةِ بأريج السَّماء… ففي هذا الهيكل القدسيّ، ستقضي الفتاةُ الطريَّةُ العودِ، النديَّةُ البراعم، من عمرِها المباركِ، ماشاء الله لها ذلك!…

وتنافس الكهَّان كلٌ يبغي أن يضم إليه مريم… أو ليست هذه الرَّضيعةُ بنت عمران الذي كان لهم إماماً، وكان بينهم صاحب القربان؟

وانبرى زكريَّا قائلاً:

- أنا أحقُّ بها لأن خالتَها عندي…

فقد كانت اليصابات زوجُ زكريَّا أختَ حنَّة زوجِ عمران..

ورفع الأحبارُ أيديهم عن كفالةِ مريم… فزكريَّا أحقُّ الناسِ أن يتكفَّلَها، من دونهم، أجمعين!..

والتفت الى زكريَّا حبر كهل، تقوَّس ظهره، واحدودبَ، كالقوس المشدود، وارتخت جفونه على عينيه حتى أطبقتهما، فلا يستطيع فتحهما إلاَّ بعناءٍ، وقال لزكريا:

- يازكريا، لو تُركَتْ مريمُ لأحقِّ النَّاسِ بها. لكانت من نصيب أُمّها الّتي ولدتها.. وصاح الأحبار والرهبان:

- وأيْمَ الله، أنَّه لحقٌّ ماتقول.. فأمّها أحقُّ الناس، إن شاءت، بتربيتها، وتنشِئتها..

وفُتَّ في عضد زكريَّا. (كنايةً عن التراجع مغلوباً).

فأيّهم يكفلُ مريم؟.. وضربوا أخماساً بأسداسٍ… وفكَّروا ملياً..

وقال الشيخ المرتعش الأطراف: ولكن، نَقتَرعُ عليها، فتكونُ عند من خرجَ سهمهُ… وانطلقوا، وكانوا تسعةً وعشرين، إلى النهر- ولعلَّه نهرُ الأردنِّ- ليُلقوا فيه أقلامهم…

فأيُّهم طفا قلمهُ، يكون لمريمُ كفيلاً!…

وألقوا في الماء أقلامهم… فحملت المياه بعضاً، وأغرقت بعضاً… وتقدَّم زكريا، بقلمه، وألقاه في النهر، وهو يذكر الله… فطفا قلمه، واستقرَّ على صفحةِ الماء، ثابتاً، كأنه عالقٌ في الطين..

فهتفوا بصوتٍ واحد: أنت كفيلُ مريمُ يازكريَّا.. بارك الله عليك، هذه الكفالة الطيِّبة، والمكفولة الطاهرة، معاً!…

فضمَّ زكريَّا مريم إلى نفسه، وإلى خالتِها اليصابات… وتعهَّداها خير ما يتعهَّدُ أبوان، ولداً،… حتى انتهى بها الأمرُ، إلى اعتكافِها في غرفةٍ مفردةٍ، في الهيكل، وكان يقوم على أمُورِها كلِّها، زكريَّا!..

آية معجزة

زكريَّا يدلُفُ (أي: يدخل) إلى غرفة مريم، كعادَتِهِ، وبين يديه شئٌ من طعامٍ وبعضُ ماء… ويَدخلُ عليها، بعد استئذان… فيجدها في محرابها تصلِّي.. ويضع إلى جانبها رزقَها لِيومها هذا. ويهمُّ الإنصراف…

ولشدِّ ما كانت دهشتُه عندما وجد إلى جانبها الآخر طعاماً طيِّباً، وفاكهة شتاء والوقت صيفٌ قائظٌ…

ولايُلقي زكريَّا إلى ذلك، كبيرَ بال…

ويتكرَّرُ المشهدُ أمام زكريَّا في ما تعاقب من أيَّام وشهور..

وتتبدَّلُ أمامَ ناظريه، الفاكهةُ، وقد تقدَّم من عمر الزمان فصلٌ…

فالفاكهةُ اليومُ فاكهةُ صيف، والأيام تُرعدُ برداً، وتجتاحُها عواصف أمطارٍ، هوجٌ..

إنّ رزق مريم ماله من نفاد… والفاكهة لاتنقطع من حجرتها، تأتيها في غير مواسمها.. فمن أين لها كلُ هذا الرِّزق الطيب، والفاكهةِ النضِرةِ، الريَّانة؟…

ويسأل زكريَّا مريم:

{قال: أنّى لكِ هذا يامريم؟}.

- {قالت: هوَ من عند الله}.

أستيقظُ ياعمُّ، في الصباح، بعد تهجُّدٍ، وتعبُّدٍ، ونومٍ يسيرٍ، فأرى طعامي أمامي، فآكلُ منه نصيباً…

وأعود لعبادة ربي، أصوم له نهاري، واستغرقُ في تنسُّكي، وتَّبتُّلي، وأنظر، وقد غربت الشّمس،.. وإذا بطعامي يُبسَطُ أمامي، عشيِّاً، فآكل منه، ماشاء الله لي أن آكُلَ…

ولم أطلب من أحدٍ طعاماً… ولم أدعُ ربي أن يرزقني منه، ولكنّه أكرمني برزق منه وفير، وخيرٍ كثيرٍ!… وما أراه إلاّ من طعام الجنَّة، ويانع ثمارها…

ويحملق زكريَّا، في وجهِ مريم، مدهوشاً لما يسمع…

وتتابع مريم: إني اراكَ، ياعمُّ، تعجبُ من قولي، ألم تعلم بأنَّ الله يرزقُ من يشاءُ بغير حسابٍ؟

ويهزُّ زكريَّا برأسه، متمتماً: بلى!…

ويُلقى في روعه بأنّه أمام قدّيسةٍ، جسدها على الأرض، يتحرك أمّا روحها فتجوب أعالي السماء… وإنّ لها لشأناًعند الله، عظيماً..

زكريَّا يدعو ربَّه

ويشطحُ الخيالُ بزكريا…

فالله قد رزق مريم. من الغيب، طعاماً لذيذاً طيِّباً،.. وفاكهةً يانعةً، شتّى،… وشراباً عذباً سلسبيلاً،.. وما كان رزقهُ إيَّاها، ذلك كلَّه، إلاّ آيةً من آياته البيِّنات، ومعجزةً من معجزاتهِ، الظَّاهرات!…

وتحدِّثه نفسه، فيصرفها عمّا ليس لها، ولكن حديث نفسه كان يملأ أحناءه كالصُّراخ.

- لو أن الله تعالى حباني (أي منحني) منه آيةً. وآتاني من لدنه معجزةً، تُدخلان على قلبي الفرحَ، وتعيدان إلى نفسي إشراقهُ الأمل، وبسمةَ الرَّجاء، فيرزقني غلاماً زكيَّاً، يملأ عليَّ حياتي الخاويةَ، إلاّ من الإيمان، ويحفظ الله به النبوَّة، وآثارها، من بعدي..

آيةٌ بآيةٍ!…وأعجوبةٌ

بأعجوبةٍ..

أو ما قالت مريم آنفاً: إن الله يرزق من يشاءُ بغير حساب!…

وهكذا أنارت مريمُ في قلب زكريَّا جانباً كانت تلفُّه الظَّلماء…

وأثارت في نفس هذا النبيِّ الكريم، حنيناً وشوقاً إلى ولدٍ، يخلُفُه، ويرثُه، ويتابعُ سيرتَه، يرثُ الكتاب، فتُحفظ في عقب زكريا النبوةُ والكتاب وبقيَّةٌ من آثار أنبياء بني إسرائيل،… وما أكثر الأنبياء في بني إسرائيل؟…

عند ذلك، توجَّه زكريا إلى محرابه، للإعتكاف فيه، والتنسُّك، وعبادة ربّه والإفضاء اليه، في هذا المسجد الطَّهور، بما يجيشُ في حناياه من خواطر، وما تضطرب به نفسه من مشاعر… خاصةً وأن لزكريَّا أولاد عمٍّ، كانوا من شرار بني أسرائيل،… وهم، دون غيرهم، المؤهّلون لوراثة مايخلفه زكريا من مال، ومن آثار نبوَّةٍ عريقةٍ، تجمّعت في آل يعقوب، فتوارثوها نبيّا عن نبيِّ، ووصيّاً عن وصيٍّ، ووليَّاً عن وليٍّ!… فدعا ربه بصوتٍ خافت متهدِّج، ولسان متلجج، وجنان مضطرب:

-{ربِّ لاتذرُني فرداً وأنتَ خيرُ الوارثين}.

فأوحى الله تعالى بصوت جبريل. أو رهطٍ من الملائكة:

- {يازكريّا إنّا نُبشِّرُكَ بغُلامٍ اسمُه يحيى لم نجعل له من قبلُ سميّاً}.

وكان عمرُ زكريَّا اذ ذاك فوق التِّسعين.

ويذهبُ عبد الله بن عباس إلى أنّ زكريَّا كان يومٍ بُشّر بيحيى إبن مائةِ وعشرين سنةٍ وكانت امرأتُه بنتَ ثمان وتسعين سنةً.

وينتصبُ شعرُ زكريّا، وقد اشتعل شيباً، وتلألأ بياضاً…

فيا للبشارة تزُفُّها إليه الملائكة، وهو قائم يصلِّي، في المحراب!..

{قال ربّ أنى يكون لي غُلامٌ وكانت امرأتي عاقراً وقد بلغتُ من الكبر عتيّاً}.

ويأتيه النداء، وكأنه يدعوه لمزيدٍ من التأدُّب أمام أمرِ الله، والتسليم لمشيئته تعالى:

{قال كذلك قال ربُّك هو عليَّ هيِّن وقد خلقتُك من قبلُ ولم تكُ شيّئاً}.

ويهد قلب زكريّا، بعد اضطراب، ووجيف، وقد رانت عليه رهبة الله، فامتلأ خشوعاً، وطفح يقيناً…

ألم يبشر الله نبيّه إبراهيم من قبله بإسحق ولداً، ومن وراء إسحق يعقوب، حفيداً؟.. فلا عجب، إذاً، أن يبشّرَه اللهُ بغلامٍ تبتسم به كهولتُه المضناةُ… وتطيب به زوجُهُ، اليصابات اليائسةُ، نفساً!…

فلله في خلقه شؤون!..

{إنّما أمرُهُ إذا أراد شيئاً أن يقولَ لهُ: كن!… فيكون!..}.

ويطلب زكريَّا من ربِّه آيةً تطمئنُّ إليها نفسه، ويصدّقه، بها، قومُه..

{قال: آيتُك ألاّ تُكلّم النّاس ثلاث ليالٍ سويّا…}.

عند ذلك شعر زكريّا بالبرد يدبُّ في قلبه، فيملأه اطمئناناً، ونوراً يشعشع في أحنائه كلّها.. فسجد لله شاكراً!..

ثمّ خرج زكريّا على قومه، من المحراب، يحمل إليهم بُشرى السماء…

وأراد أن يخاطبَهم، فما استطاع أن يحرِّك لسانه، أو أن ينبس ببنت شفةٍ، لقد أخذت المعجزة طريقِها إلى التنفيذ!.. فاعتُقل لسانه، كما أوحى الله إليه بذلك، منذ لحظاتٍ قِصارٍ، إنه ليس خرَساً، ولكن حصرَ لسانٍ وعجزاً عن الكلام..

وخاطب زكريّا قومه بالإشارة والرّمز، أن إدأبوا على ذكر الله، وتمجيده، وتسبيحه، وتقديسه، بُكرةً، وعشِيّاً!..

وأدرك قومه جليَّة الأمر،…

فهذه معجزةً أُخرى، تُضافُ إلى المعجزات الكُثُر، الّتي تمّت على أيدي أنبياء بني إسرائيل!..

وزيادةً في الإعجاز، فقد كان زكريَّا يقرأ الزبور، ويرتِّل التوراة، ويسبِّح الله، ويقدِّسه، بطلاقة لسان..

مكالمةُ الناس وحدَها كانت محظورةً على لسانه. فكان يشير إليهم بيديه ويُومئ إليهم برأسِه، من بعيد…

وظلَّ على ماكان عليه، يؤمُّ قومه في صلواتهم، في العشيِّ والإبكار… وظل لسانُه محصوراً، لايستطيع أن يكلِّم أحداً ثلاثة أيَّام متتالياتٍ… فلا يَفُكُّ له عقالٌ إلاّ عندما يتوجَّه إلى ربِّه في صلاةٍ، أو دعاءٍ ومناجاةٍ…

وبعد خمسِ سنين من بشارة زكريَّا، ولِدَ يحيى…

وهكذا أنعم الله على نبيِّه زكريَّا بهذا الغلامِ النَّجيب، وحباه هذا الأسم الذي لم يكن لأحدٍ من قبله…

[عن الصادق عليه السلام: وكذلك الحسينُ لم يكن له من قبلُ سميُّ.. ولم تبك السَّماء إلا عليهما، أربعين صباحاً..

قيل له: وما كان بكاؤها؟…

يحيى خذ الكتاب بقوّةٍ وآتيناه الحكم صبياً وحناناً من لدنّا وزكاةً وكان تقياً وبراً بوالديه ولم يكن جباراً عصياً}. ويروى أنه مرّ بصبيان يلعبون، فدعوه ليلعب معهم، فقال لهم ماللّعب خلقت.

كذلك يروي عن يحيى عليه السلام أنه أتى ذات يوم إلى بيت المقدس، فرأى جماعة من العبّاد وقد لبسوا مدارع الشعر وبرانس الصوف، وهم يتعبدون ربهم، فعاد إلى أمه وطلب منها أن تنسج له مدرعة من شعر وبرنساً من صوف، حتى يعبد الله كما يعبد، أولئك الذين رآهم في بيت المقدس، فاستأذنت أمه أباه زكريا(ع) فاستدعاه وسأله لماذا تريد مدرعة الشعر وبرنس الصوف، وأنت ما زلت صبياً صغيراً؟ فأجابه بقوله: ياأبت، أما رأيت من هو أصغر مني سناً وقد مات وذاق مرارة الموت؟ عندها أذن زكريا(ع) لأمّ يحيى أن تصنع له ماطلب، فقامت بنسج المدرعة والبرنس.

وتدرع يحيى(ع) المدرعة ووضع البرنس على رأسه وتوجّه إلى بيت المقدس وراح يعبد الله مع العابدين، وظلَّ كذلك حتى أكلت المدرعة لحم بدنه، فنظر يوماً إلى جسمه الناحل، فبكى، فأوحى الله تعالى إليه أن يايحيى أتبكي من نحول جسمك، وعزّتي وجلالي لو ألقيت نظرة واحدة إلى النار للَبِستَ مدرعة من الحديد لامن الشعر، فازداد بكاء يحيى(ع) حتى أنّ الدموع حفرت في خديه مجاري وبانت أضراسه للناظرين.

وعرفت أُمّ يحيى بما جرى عليه، فجاءت إليه، وكذلك زكريا(ع) والأحبار والرهبان، وراحوا يطلبون منه أ، يخفف من عبادته ويرحم نفسه، وقال له والده زكريا(ع): يابني لماذا فعلت هذا بنفسك وأنا إنما دعوت ربي أن يهبني إياك لتقرّ بك عيني وترثني؟ فقال يحيى(ع) أما أمرتني أنت بذلك ياأبت يوم قلت لي: إنّ بين الجنة والنار لعقبة لايجتازها إلا البكّاؤون من خشية الله.

سكت زكريا(ع) ثم قام وقال له: إذا كان كذلك فجِد واجتهِد وشأنك وماتفعله، فقامت أم يحيى وصنعت لابنها ماينشف دموعه ويستر أضراسه.

وكيف لايفعل يحيى(ع) ذلك، وقد تعطّف الله تعالى عليه، وتلطّف به، وآتاه النبوة وهو ابن ثلاث سنين، فكان للناس آية، شأنه في ذلك شأن ابن خالته المسيح ابن مريم(ع) وقد ولد وإيّاه في عام واحد، وإن كان يحيى يكبر عيسى بستة أشهر.

اليهود يقتلون زكريا(ع)

ويحكى أنّ زكريا(ع) وكان يكفل مريم، قد اتهم من قِبَل السفلة بأنه وراء حمل مريم(ع)، فلما بان حملها تمكّن هذا الإتهام وثبت في نفوسهم، وأشاعوا بين الناس، أنّه لايعقل أن تحمل امرأة دون زواج من رجل، فاضطرّ زكريا(ع) إلى الخروج من القدس، وراح السفلة من اليهود يلاحقونه، والشيطان يزيِّن لهم ذلك.

وعمّت الفوضى، وتفاقم الشر بعد خروج زكريّا(ع) من المدينة المقدسة، وشاعت الفاحشة بحق زكريا(ع) فلحقه شرار اليهود يريدون قتله.

ويُروى أنه(ع) هرب منهم، حتى إذا وصل إلى وادٍ رأى شجرة فقصدها ليختبئ فيها، فانفجرت له من جذعها فدخل في جوفها ثم عادت كما كانت، فتحيّر اليهود ولم يعرفوا مكانه، حتى جاءهم إبليس اللعين بصورة واحدٍ منهم ودلّهم على مكانه، وأمرهم أن ينشروا الشجرة بالمناشير، وهكذا كان، فنشروها حتى قطعوها وقطعوا معها زكريا(ع) من وسطه، ثم تركوه وقفلوا راجعين، فبعث الله سبحانه ملائكة غسّلوا زكريا(ع) وصلّوا عليه ثلاثة أيام حتى إذا جاء خيار بني إسرائيل أخذوه ودفنوه -سلام الله عليه- فكان على رأس الأنبياء الشهداء الذين قتلهم اليهود بغير حق.

 

يحيى(ع) يرث زكريا

كان مقتل زكريا(ع) من أشد المحن وأقساها على قلب نبي الله يحيى(ع) فعظم الأمر عليه، خصوصاً وأنّ أباه ناله ما ناله من السفهاء، بتلك التهمة المنزّه عنها يقيناً.

وقام بالأمر بعد أبيه، فكان يخطب الناس معلناً أنّ مايصيب الصالحين من المِحَن والرزايا، إنّما يكون من جانب السفهاء والفسقة الذين لادين لهم ولايقين ولاورع، ثمّ يبشرهم بقيام المسيح عيسى ابن مريم(ع) من بعده ويعدهم الفرج على يديه.

ويروي أنّ يحيى(ع) كان بارعاً من الشريعة الموسوية، وكان مرجعاً معروفاً يرجع إليه كل من أراد أن يستفتي في أحكام تلك الشريعة، خصوصاص وأنه نُبِّئَ وهو صبي صغير، فراح يدعو الناس إلى عبادة الله وتوحيده والتوبة من ذنوبهم وخطيئاتهم، ويأمرهم بالإغتسال في نهر الأردن قبل التوبة، فكان (ع) ظاهر الزهد والنسك منذ الصبا، على أكمل أوصاف الصلاح والورع متعلقاً بالعبادة كما ذكرنا.

وقد ورد عن الإمام الرضا(ع) أنه قال: إنّ أوحش مايكون على هذا الخلق في ثلاثة مواطن: يوم يولد فيخرج من بطن أمه فيرى الدنيا، ويوم يموت فيعاين الآخرة وأهلها،ويوم يُبعَثُ (للحساب) فيرى أحكاماً لم يرها في دار الدنيا، وقد سلّم الله عزّوجل على يحيى (ع) في هذه المواضع الثلاثة وآمن روعته، فقال عزّ من قائل: {وسلامٌ عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعثُ حيّا}.

لقد كان يحيى(ع) كعيسى ابن خالته آية من آيات الله البينات ومعجزة من معجزاته الباهرات، وهبه لأبيه زكريا ليرثه، بعد أن خاف زكريا(ع) الموالي أن يغيّروا ويبدّلوا في دين الله، وهبه إياه على كبر، وبعد أن غزا الشيب مفرقه، ويئست زوجته من اإنجاب، وفي وقت لايعقل فيه أن ينجب زكريا أو امرأته، تماماً كما وهب سبحانه عيسى لمريم(ع) بطريقة لايعقلها الناس العاديون.

ثورة يحيى على هيرودوس وهيروديا

في زمن يحيى(ع) كان هيرودوس حاكماً على فلسطين، من قبل قيصر بيزنطية… وكان فاجراً فاسقاً دنيئاً زانياً، حيث كانت إحدى بغايا بني إسرائيل تأتيه دائماً فيرتكبا الزنى المحرم…

وكبرت تلك البغي وأصبحت عجوزاً شمطاء، فلم يعد هيرودوس يرغب بها، وكانت لها إبنة رائعة الجمال، فابتغاها هيرودوس زوجة له..

وعلم يحيى(ع) بالأمر، فأنكر ذلك عليه وعلى ابنة البغي، فثار وراح يحرّض الناس ويؤلبهم على هيرودوس، جاهراً بالحق، صادعاً بالصدق، فلا يجوز لهيرودوس أن يتزوج من فتاة كانت أمها تحته، وإن في علاقة غير مشروعة.

وشاع أمر يحيى(ع) بين الناس وذاع.. وماكان نبي الله إلاّ مجاهراً برأيه على رؤوس الأشهاد، وفي كل محفل وناد، لأنّ الدين لايبيح ذلك ولايسمح به، إضافة إلى أنّ العقلاء يستنكرون ذلك وأنفس الشرفاء تمجه، وتعافه أذواق الصلحاء.. وهكذا وصل رأي يحيى إلى كل مكان.. إلى محاريب العباد والعلماء، وإلى أماكن الفجور والفسق، حيث الفجار والفسقة…

وعرفت تلك البغي بأمر يحيى ورأيه، فغضبت وحقدت عليه، وراحت تمكر به، وإن مكرهن لعظيم..

لقد خافت أن يغير هيرودوس رأيه، متأثراً بموقف يحيى(ع) وهو رأس العبّاد والربّانيين المتألّهين، نبي الله وابن نبيّه.. فلجأت إلى الغواية، والخديعة.

هيّأت ابنتها وزيّنَتها وقالت لها: إني أريد أن آخذك إلى هيرودوس، فإذا واقعك، فسيسألك ماذا تطلبين، فإياك أن تطلبي منه شيئاً سوى الزواج منه على أن يكون المهر رأس يحيى بن زكريا.

مقتل يحيى(ع)

دخلت ابنة البغي على هيرودوس، وهي تتلوى بغنج وتختال بدلال، وقد تزيّنَت بأجمل زينة، وأبهى بهرج ولألاء..

إنبهر هيرودوس بجمالها الغوي، فراحت تتثنى أمامه، بأناقتها الفائقة، فظنّ أنه في مهرجان حسن وضّاء وعرس جمالٍ وبهاء، فاستجاب لداعي الفتّان، ونزع عن مفرقه التاج، وكلّل به رأس من تمثّل الحسن بها والجمال، وهتف أمامها صاغراً متذللاً، قد أخذته الشهوة، وأعمت بصيرته الفتنة:

-سيدتي.. مُرِي بما تشائين، يطع ما تأمرين.. فإنما أنت لي ولن يفرق بيننا إلاّ الموت..

وتلوّت الأفعى ثانية، وتثنّت، وقالت بصوتٍ مغناج يشبه الفحيح:

- أنا لك شرط أن تأتيني برأس يحيى بن زكريا، فإنّه يعكر علينا صفو الحياة إن بقي على قيد الحياة، وينغّص علينا هناءة العيش، ويؤلّب الناس علينا وينفرهم عنّا.

قالت ذلك وانصرفت ولم يطل الوقت: ساعة أو بعض ساعة، حتى أتي بيحيى(ع) وجئَ بطشت من ذهب فذبح ووضع رأسه في الطشت وأرسل به إلى تلك البغي..

وإنّه لمن هوان الدنيا على الله سبحانه، أن يهدى رأس يحيى بن زكريا إلى بغي من بغايا بني إسرائيل.. وهو النبي الذي لم يكن له من قبل سمي.. وكذلك الحسين(ع) فيما بعد، لم يكن له سمي.. وكان حقاً على الله أن تهون عليه الدنيا..

فعن الصادق(ع) قال: لم تبكِ السماء إلا عليهما (الحسين وزكريا(ع)) أربعين صباحاً.

قيل له: وماكان بكاؤها؟

قال عليه السلام: كانت تطلع حمراء وتغيب حمراء!…

وما أشبه اليوم بالأمس..

وما أشبه الباغي بالبغي..

فبعد أجيال كان رأس الإمام الحسين(ع) ريحانة رسول الله(ص) وسبطه وسيد شباب أهل الجنة، موضوعاً في طشت أمام الباغي يزيد بن معاوية، طاغية عصره، ينكث ثناياه الشريفة بقضيب كان في يده، تشفيّاً كما تشفّت البغي برأس يحيى(ع).

إنهما، وحق الله، مناسبتان متشابهتان متماثلتان، بكت فيهما السماء دماً عبيطاً، فكان حقاً على الله أن تهون عليه الدنيا، في هاتين المناسبتين، هواناً مابعده هوان… وها نحن نرى نتائج ذلك في واقع الأمة الإسلامية…

فسلام الله على الحسين(ع) وسلام الله على يحيى وإنّا لله وإنّا إليه لراجعون.

والحمد لله ربّ العالمين





النبي لوط (ع)

14 08 2008

النبي لوط (ع) صاحب السجيل

النبي لوط (ع)

نسب لوط(ع) وأحواله

هو لوط بن هاران أخ إبراهيم(ع) لأبيه تارخ أي آزر بن ناحور بن ساروغ بن راغو بن فالغ بن شالح بن أفخشذ بن سام بن نوح عليهم السلام.

ولد لوط(ع) في العراق في قرية من قرى الكوفة يقال لها «كوثار» أو «فدّان آرام» وأمه أخت أمّ إبراهيم(ع) وهي ابنة لاحج، وكان نبياً منذراً لم يرسل إلى أحد.

ولوط(ع) هو أخو سارة زوجة إبراهيم(ع) لأمّها.

وكان متحلياً بالتقوى والصبر على المحن وطاعة الله تعالى والشكر له على كل نعمة ودفع النقم، كما كان في غاية الكرم والإستمساك بالذمام وحفظ الجار والضيف، غنياً ذا ثروة من الذهب والفضة وصاحب إبلٍ وغنمٍ وبقرٍ كثير، وله عبيدٌ وإماءٌ كثرٌ.

عاش لوط(ع) في زمن إبراهيم(ع) وولديه إسماعيل وإسحاق عليهما السلام، ولما بُعث إبراهيم(ع) نبياً رسولاً آمن لوط(ع) بنبوَّته ودعا إليه وإلى شريعته، كما ذكر ذلك الله تعالى في كتابه العزيز حيث قال عز من قائل في قصة إبراهيم(ع): {فآمن له لوط}.

ولمَّا اضطرّ إبراهيم(ع) إلى الخروج من وطنه العراق بسبب مضايقة الكافرين له، هاجر لوط(ع) معه كما ورد في القرآن الكريم: {وقال إني مهاجرٌ إلى ربي}.

وتبع لوط(ع) إبراهيم(ع) في رحلاته، وقد ورد ذكره(ع) في أربع عشرة سورة من سور القرآن الكريم هي على التوالي: سورة الأنعام، سورة الأعراف، سورة هود(ع)، سورة الجحر، سورة الأنبياء، سورة الحج، سورة الشعراء، سورة النمل، سورة العنكبوت، سورة الصافات، سورة ص، سورة ق، سورة القمر، وسورة التحريم.

إلى سدوم

خرج لوط(ع) مع إبراهيم(ع) في رحلته من العراق إلى الشام وفلسطين، حيث استقرَّ لوط(ع) في سدون بالقرب من عاموراء، على شاطئ البحر الميت، في مايعرف اليوم بالأردن.

كان أهل سدوم قوماً بخلاء يستثقلون الضيف ويسعون للتخلص منه بشتى الوسائل، وكانوا يسمَّون «أهل المؤتفكة» لأنّهم كانوا أهل إفكٍ ولهوٍ ولغوٍ ودجلٍ وباطلٍ وفساد، لايستحيون من فعل القبيح، يأتون المنكرات بمحضر النساء والبنات كما وصفهم الله تعالى حيث وجّه الخطاب إليهم على لسان نبيِّه لوط(ع): {وتأتون في ناديكم المنكر}.

ليس هذا فحسب، بل كان أهل سدوم أهل ظلم وجور، حتى أن القاضي عندهم كان يحكم لهم على الغرباء، بحقٍ وبغير حق، حيث يُروى أن سارة زوجة إبراهيم(ع) بعثت إلى سدوم رسولاً من قبلها ليستطلع لها أخبار أخيها لوط(ع) ويأتيها بها. فلما وصل الرسول إلى تلك البلاد لقيه رجل من أهلها وضربه بحجر على رأسه، فسال دمه على وجهه وثيابه، ثم أن ذلك الرجل تعلَّق برسول سارة وأخذ يطالبه بأجر على فعلته تلك، بحجة أنَّ الدم الذي سال لو بقي لأضرَّ بجسم الرسول. وبعد مشاحنات ومجادلات دعاه رسول سارة إلى القضاء وهو لايعرف ماذا ستكون النتيجة…

وتوجها إلى قاضي سدوم فما كان منه إلا أن حكم على الرسول المضروب للرجل المعتدي… فعمد رسول سارة إلى حجر وضرب به راس القاضي فشجّه وأسال دمه وولى هارباً وهو يقول له: «ادفع إلى ضاربي هذا مايتوجب لي عليك لقاء ضري إياك».

ومهما يكن من أمر صحة هذه الرواية وطرافتها سواء أكانت صحيحة أم مروية على سبيل التندّر والتهكم والمبالغة في التدليل على ظلم أهل سدوم، فإنها تبقى دليلاً على أن أهل تلك البلاد كانوا يتجاوزون الحدود في أعمالهم وتصرفاتهم.

ويحدثنا المؤرخون أن أهل سدوم كلهم باستثناء أهل بيت واحد هو بيت لوط(ع) كانوا يتضارطون في مجالسهم ونواديهم، ويجتمعون على نكاح الرجل الغريب، ويتوالون على ذلك حتى في محضر نسائهم وبناتهم، كما كانوا يخذفون الغرباء الذين يمرون في ديارهم بالحجارة، فأيهم أصابه حجر أخذوا ماله ونكحوه، وكان لهم قاضٍ يفتي لهم بذلك، بلاحشمة أو حياء، حتى أنهم قطعوا الطريق على المارة خشية هذه الفاحشة المنكرة.

لوط(ع) ينصح أهل سدوم

رأى لوط(ع) عمل أهل تلك البلاد، فساءه ذلك منهم، خصوصاً وأنه كان يعيش بين ظهرانيهم وقد تزوج امرأة منهم، وحاول (ع) إصلاح حالهم، فدعاهم إلى عبادة الله الواحد الأحد، ونهاهم عن الفواحش والمحرمات والمنكرات التي كانوا يرتكبونها. وقد قصَّ القرآن الكريم قصّة تلك الدعوة فقال: {ولوطاً إذ قال لقومه: أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين؟ إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء! بل أنتم قوم مسرفون}.

أما أهل سدوم فكانت ردة فعلهم على هذه الدعوة معاكسة، فراحوا ينهون لوطاً عن استقبال الضيوف ويهددونه بالإخراج من بلادهم إن هو أصر على دعوته وملاحظاته وتأنيبه لهم، ومازادتهم دعوته إلاّ إصراراً على منكرهم، واستمروا في كفرهم وفجورهم، كما حكى ذلك القرآن الكريم: {وماكان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون}.

واستمر لوط(ع) في نصحة وإرشاده، فما كان منهم إلا أن اشترطوا عليه ألاَّ يضيف أحداً من الناس، وإلا طردوه من ديارهم، ولكنه(ع) راح يكرر دعوته لهم، رغم مضايقاتهم له، محاولاً ثنيهم وردعهم عن ارتكاب المحرمات والفواحش، ولكن برفقٍ ولينٍ هذه المرَّة قائلاً لهم: {أتأتون الذكران من العالمين. وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم؟ بل أنتم قوم عادون}!

ولكن الشيطان كان قد استحوذ عليهم وطمس على قلوبهم وأبصارهم وعقولهم، حتى أن لوطاً(ع) كاد ييأس من إصلاح حالهم وهدايتهم إلى الصراط المستقيم، وراح يتطير بالضيوف ويتحاشى استقبالهم، خشية معرفة هؤلاء القوم بهم وسعيهم لارتكاب الفاحشة فيهم.

فقد حدث أن بعث الله الملائكة الذين أمرهم بإنزال العقوبة بأهل سدوم، بعثهم ضيوفاً على لوط(ع) ولوط لايعرف مَنْ هم ولاماذا يريدون، فاستاء من حضورهم وارتبك كما قال تعالى: {ولما جاءت رسلنا لوطاً سئ بهم، وضاف بهم ذرعاً، وقال هذا يوم عصيب} وبات لايدري ماذا يفعل حتى يصرفهم، قبل أ، يعلم أهل سدوم بقدومهم.

زوجة لوط(ع) لاتحفظ سره

ورد الملائكة(ع) على لوط عليه السلام وهو في أرض له يسقي زرعها، ويعمل فيها، وهو لايعرفهم، فطلبوا منه أن يضيفهم عنده فاستحيا ألا يجيبهم إلى طلبهم، رغم ما كان يخشاه عليهم من أهل سدوم، فانطلق أمامهم وراح يلمح لهم في كلامه عن فعل أهل تلك البلاد وسوء تصرفهم، علَّ الضيوف يعلمون فيغيرون رأيهم وينطلقون إلى قرية أخرى يستضيفون أهلها، ولكن الملائكة كانوا يعلمون كل شئٍ عن أفعال أهل سدوم. وكانوا على يقين أنه لن يصيبهم منهم أذى ولا حتى لوط(ع)..

وعرف الملائكة الضيوف مقصد لوط(ع)، ولكنهم قالوا له: نحن أبناء سبيل، أفلا تضيفنا هذه الليلة عندك؟.

قال لوط(ع): إن أهل هذه القرية قوم سوء يأتون المنكر، فهم ينكحون الرجال ويأخذون أموالهم..

فقال الملائكة: لقد تأخرنا فأضفنا الليلة فقط.. وظل يحادثهم في الحقل حتى أرخى الليل سدوله، وهو يقصد أن يذهب بهم إلى بيته دون أن يشعر أهل سدوم بهم.

ثم إن لوطاً(ع) انطلق أمامهم إلى منزله، وأخبر زوجته واهله بأمرهم، قائلاً لها: إنه قد أتانا أضياف هذه الليلة فاكتمي أمرهم ولاتعلمي أهلك بهم، ولكِ عليَّ أن أسامحك بكل مابدرَ منك تجاهي من أذى إلى اليوم.. فقالت: أفعل.

كانت امرأة لوط(ع) على دين قومها، وكانت بينها وبينهم علامة تدلهم ما إذا كان لوط(ع) قد ضيّف أحداً أم لا… وكانت تلك العلامة أن تدخن فوق السطح نهاراً، وأن تشعل فوقه النار ليلاً.

وما أن دخل الملائكة الضيوف منزل لوط(ع) وهو معهم، حتى قامت زوجته وأوقدت ناراً فوق سطح المنزل، ليعلم قومها بضيوف لوط(ع). وهكذا أفشت أمرهم.

لوط (ع) يدافع عن ضيوفه

رأى أهل سدوم النار فوق سطع منزل لوطٍ(ع) وكانت علامة على وجود الضيوف، فتوافدوا إليه يريدون الأضياف ويتهددون لوطاً(ع) قائلين: {أولم ننهك عن العالمين}.

وقد حكى الله ذلك عنهم في كتابه الكريم فقال: { وجاء أهل المدينة يستبشرون. قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون}. وقال: {وجاء قومه يهرعون إليه ومن قبل كانوا يعملون السيئات. قال ياقوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم فاتقوا الله ولاتخزون في ضيفي}.

وأصر أهل سدوم على طلبهم وفعلتهم، فتعجب لوط(ع) من أمرهم وتحير، ولكنه راح يدفعهم ويحول بينهم وبين الوصول إلى ضيوفه، ويجادلهم محاولاً إقناعهم بالإقلاع عن هذه الفاحشة المنكرة، وأنه ما من إنسان عاقل رشيد يقدم على ارتكاب فاحشة اللواط التي يقدمون عليها: {أليس منكم رجل رشيد}؟ تحترمون رأيه لينهاكم عن مثل ذلك؟!

ولكن القوم، وقد أعمى الشيطان بصائرهم، ظلوا يتدافعون للوصول إلى الضيوف.. فراح لوط(ع) يلفتهم إلى أن الله قد أحل لهم النساء وفيهن غنى عن إتيان الرجل وارتكاب تلك الفاحشة المخزية المردية. قائلاً لهم: {ياقوم هؤلاء بناتي إن كنتم فاعلين. هن أطهر لكم فاتقوا الله ولاتخزون في ضيفي… قالوا: لقد علمت مالنا في بناتك من حق وإنك لتعلم مانريد}.

ولما لم ينفع معهم أسلوب اللين والإغراء وتحقيق مطلبهم دون ارتكاب المحرم… أدرك اليأس لوطاً(ع) وعلم أنه يستحيل إصلاحهم وقد فسدت فطرتهم التي فطرهم الله عليها، فقال(ع): {لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد}.

ولم يكن له بهم قوة فآوى إلى ركن شديد… لجأ إلى الله يبثه شكواه ومعاناته من أهل سدوم وهو يتهددهم بعذاب الله الشديد.. ولكنهم هزئوا به وسخروا منه وقالوا له: {ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين}.

الضيوف رسل العذاب

ولم ينفع الوعد والوعيد في ثني أهل سدوم عن ضلالتهم، فراح لوط(ع) يدعو ربه أن يخلصه منهم ومما يعملون، وقد ازداد خوفه وقلقه على ضيوفه، وهو يرى قومه يتدافعون إلى المنزل وهو لايقوى على ردعهم بأي وسيلة و{قال: رب انصرني على القوم المفسدين}.

وجار الرد الإلهي سريعاً وعلى لسان الضيوف الملائكة، فقالوا: {يالوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك، فأسر بأهلك بقطع من الليل ولايلتفت منكم من أحد إلا امرأتك إنها مصيبها ما أصابهم إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب}.

وخاف لوط وحزن ولكن الملائكة طمأنوه: {وقالوا: لاتخف ولاتحزن إنا منجوك وأهلك إلا امرأتك كانت من الغابرين. إنا منزلون على أهل هذه القرية رجزاً من السماء بما كانوا يفسقون}.

وبدأت نذر العذاب تظهر بينما القوم يراودون لوطاً(ع) عنضيفه: {ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر}.. فما هي إلا لحظات حتى أصيب القوم بالعمى، وراحوا يتحسسون الحيطان ليهتدوا إلى الطريق، ومع ذلك لم يرعووا عن غيهم وضلالهم ولم يعتبروا بما حدث لهم، فأخذوا ستهددون لوطاً(ع) ويتوعدونه قائلين: إذا كان الغد كان لنا وله شأن.

وخرج لوط(ع) من سدوم دون أن يلتفت ومعه ابنتاه ولم يخرج معه منهم إلا امرأته.. وتوجه إلى حيث أمره الله تعالى… إلى صوعر وبينا هم في الطريق إذ جاءت الصيحة تعلن نزول العذاب بأهل سدوم. فصرخت امرأة لوط: واقوماه فسقط عليها حجر فدمغها وألحقها بقومها وقد {صبحهم بكرة عذاب مستقر} وجعل الله عالي بلادهم سافلها وأمطر عليها {حجارة من سجّيل منضود. مسومة عند ربك}.

وكانت سبع مدن يسكنها أربعة آلاف أو أربعمئة ألف، وقد أخرج الله من كان فيها من المؤمنين وماكان فيها {غير بيت من المسلمين} هو بيت لوط(ع) {فنجيناه وأهله أجمعين إلا عجوزاً في الغابرين ثم دمرنا الآخرين}. ذلك أن الله سبحانه أمر جبرائيل فاقتلع تلك البلاد بطرف جناحه، ورفعها حتى بلغ بها عنان السماء. ثم قلبها بمن فيها وما فيها، فجعل عاليها سافلها، وجعل الله مكانها بحرة منتنة لاينتفع بمائها ولابما حولها من الأراضي المحيطة بها، فصارت عبرة لمن اعتبر وآية على قدرة الله وعذابه: {وإنها لبسبيل مقيم} {وإنكم لتمرون عليهم مصبحين وبالليل أفلا تعقلون} وكما قال تعالى: {ولقد تركناها آية بينة لقوم يعقلون… وتركنا فيها آية للذين يخافون العذاب الأليم}.

وهكذا لم تنج إلا قرية صوعر التي لجأ إليها نبي الله لوط(ع).. يقول تعالى: {كذبت قوم لوط بالنذر. إنا أرسلنا عليهم حاصباً إلا آل لوط نجّيناهم بسحر. نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر. ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر. ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر. ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر. فذوقوا عذابي ونذر. ولقد يسَّرنا القرآن للذكر فهل من مدّكر}.

{ والمؤتفكة أهوى فغشاها ماغشى فبأي آلاء ربك تتمارى} {إن في ذلك لآية وماكان أكثرهم مؤمنين. وإن ربك لهو العزيز الرحيم}.

وفاة لوط(ع)

لبث لوط بين أهل سدوم حوالي ثلاثين عاماً، يدعوهم إلى عبادة الله، وينهاهم عن ارتكاب الفواحش، وينصح لهم كما أمره الله بذلك إلى أن حق عليهم العذاب ودمر الله عليهم بلادهم بعد أن لم يرتدعوا ولم يؤمنوا بلوط(ع).

ويذكر المؤرخون أنَّ لوطاً(ع) لما أمره الله بترك سدوم. توجه إلى صوعر. يحث نجاه الله برحمته، فظل يدعو إليه ويتعبد له إلى أن وافاه الأجل.

وظلت قصته مع قومه عظة وعبرة لمن {خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى}.

فسلام على لوط {وإن لوطاً لمن المرسلين}.





النبي يونس

14 08 2008

النبي يونس (ع) ذو النون

 

النبي يونس (ع)

 

يونس يدعو قومه:

قامت دولةُ الأشوريِّين في بلاد «مابين النَّهرين»، وكانت عاصمتُها «نينوى» بأرضِ الموصلِ.

وكانوا يهتمُّونَ بزراعةِ الأرضِ، اهتمامَهم بالعزوِ والتوسُّعِ، شأنهم في ذلك شأنُ جميعِ شعوب تلك الحقبةِ من التَّاريخ.

وإلى جانب ذلك، فقد كانوا وثنيِّيين، يعبدونَ الأصنامَ. وارتفعت الأصنامُ في بيوتِ عبادّتِهم، وفي مدينة نينوى بشكلٍ خاصٍّ وتقرّبوا إليها بالعبادة والطّاعة، متّخذين منها آلهةً من دون الله تعالى.

وأباحوا لأنفسهم كلَّ حرامِ.. فكانوا لايتورعون عن ارتكاب المعاصي والموبقات، ولايتناهون عن كبائر الفواحش، والآثام!.

فأرسل الله تعالى إليهم نبيَّهم «يونس» يدعوهم إلى عبادةِ الله وحدِهِ:

- ياقومُ!.. ماهذه الأصنامُ التي أنتم عليها عاكفون؟..

إنَّ ربَّكم الله خالقُ كلِّ شئٍ، فتوبوا إليه، واعبدوهُ، يمتِّعكم متاعاً حسَناً..

- ماهذا الهذرُ يايونس، وما هذا البهتانُ الذي تأتينا به؟

أنعبدُ إلهاً لانعرفُه، ولانراهُ، ونذرُ آلهتنا التي نشأنا على عبادتها نحنُ وآباؤنا الأقدمون؟

فمن ينجِّينا إذاً من سخط «أشور»، عظيم آلهتنا، إن آمنّا بك واتّبعناك؟

- إنني ياقومُ إليكم بشيرٌ ونذيرٌ.. أرسلني الله إليكم كي أدعوكم إلى ما أوحيَ إليَّ به من الله العزيز الحكيم، أن اعبدوه وحده لاشريك له، ولاتُعرضوا عن هذا الدّين الّذي أتيتكم به.

فإن آمنتم وصدَّقتم برسالةِ ربكم كنتم من الفائزين.. وإلاّ، فانتظروا سخط الله عليكم، وعذابه، فلا تُقبلُ عندئذٍ توبةُ التَّائبين، ولاينفعُ ندمُ النّادمين. إنّ أجلَ الله لآتٍ لو كنتم تعلمون!..

- مانراك يايونس على شئٍ مما تدعوننا إليه، ولسنا لدعوتك بمستجيبين، {فائتنا بما تعدنا غن كنت من الصّادقين}.

ويكرّر يونس دعوته قومه إلى دين الحقِّ، فلعلَّهم يؤمنون.. فلا يزدادون إلاّ غيّا، وإصراراً على ما هم سادرون فيه من ضلال.. فيضيق بهم ذرعاً.. إنهم قومٌ عمون!..

وأخيراً، يُنذرُهم: إنّكم مُنظرون (أي: مُمهَلون) ثلاثة أيّامٍ كي تتوبوا، وتُقلعوا عمَّا أنتم عليه من الكفر، وتعودوا إلى الله؛ ربَّكم، وإن لم تفعلوا، فائذنوا بالعذاب الأليم!..

وينصرف يونسُ عن محاجَّتهم ومحاولة إقناعهم…

ونيظر قومُ يونسُ، بعضُهم إلى بعضٍ، متسائلين:

- أحقاً ماينذرُنا به يونس؟

ويُردفُ أحدّهم:

- أو عهدتم عليه، قبلَ ذلك، كذباً؟…

- لا، إنه بيننا الصَّدوقُ الأمينُ!..

- الرأيُ أن تأخذوا قوله على أنه الصدق، ولمزيدٍ من التأكيد، علينا أن نراقب مبيته، فإن بات فليس بشئٍ، وإن لم يبت، فاعلموا أنَّ العذابَ مُصبِحُكم..

فلمّا كان في جوف الليل خرجَ يونسُ من بين أظهرهم، وانطلق في أرض الله… مرتحلاً عن قومِهِ، مغاضباً، يائساً من هؤلاء القوم الفاسقين..

وهكذا لم تكن لنبيِّ الله يونسُ أناةُ نوحٍ، ولاصبرُ أيوبَ، ولاعزمُ موسى وإبراهيم!

نُذُرُ العذاب

وما أن ابتعدَ يونسُ عن نينوى حتّى لاحَتْ نُذُرُ العذاب…

فقد غشيَ المدينة غيمٌ أسودُ ينبعثُ منه دخانٌ عظيمٌ،.. فاسودت سطوح منازلهم، وخيَّم العذابُ فوقَ رؤوسهم أجمعين!.. وتغيَّرت هيئاتُ قومِ يونس، واكفهرَّتْ وجوههُم، واربدَّت!..

ونظر بعضُهم إلى بعضٍ، فإذا بهم مكفهرُّون!..

ونظروا إلى علٍ فإذا بالجو أسود قاتمٌ.. فداخلَهم خوفٌ ورعبٌ شديدان، وامتلأتْ قلوبهم هلعاً.. فأيقنوا بالهلاك، ووشيك العذاب الأليم!..

وتوجَّهوا بجموعهم إلى «مليخا» كبير زهّادهم،.. وإلى «روبيل» عظيم علمائهم،.. يستفتونهما:

ماالعملُ؟.. وقد غشيَنا العذابُ.. فالأمرُ عصيبٌ، شديدٌ..

فأشار عليهم بأن يلبسوا المسوح (وهو لباسُ الزهَّاد من الرهبان)، وأن يتفرّقوا بين قمم الجبال، وبطون الأودية، ومنبسطات السُّهول.. وأن يُفرِّقوا بين الأمّهات وأولادها، من بشرٍ وحيوانٍ.. وأن يتوبوا إلى الله..

ففعلوا ذلك:

وفزعوا إلى الله، يجأرون بالاستغاثة والدعاء:

- ياحيَّ،.. ياقيُّوم، يامحييَ الموتى،.. لاإله إلا أنت!..

وعلا بكاء الأطفال الرُّضَّع، وحنينُ البُهم الصِّغار الرُّتَّع، ودعاءُ الشيوخ الرُّكَّع.. وتابوا إلى الله توبةً نصوحاً!..

قال ابن مسعود:

«بلغ من توبة أهل نينوى أن ترادُّوا المظالم بينهم،… حتّى أن الرّجل كان ليأتي بالحجر، وقد وضع عليه أساسُ بنيانه، فيقتلعُه، ويردُّه!..»

فما زالوا على ذلك،… حتّى نظر الله تعالى إليهم، وهم على هذا الحال، فبسط عليهم رحمته، وقد تقبَّل منهم توبتهم.. فلم يؤاخذ الصغيرَ بظلمِ الكبير، ولاالضعيفَ بجريرةِ القويِّ، ولاالحييَّ بفسوق الفاجر الكفّار.. بل شملهم جميعاً برحمةٍ منه. ورفع عنه العذاب، وقد كاد يحيطُ بهم جميعاً!..

يونسُ يذهب مغاضباً

أمّا يونسُ فقد تابع انطلاقه، مغاضباً، دون أن يأمره الله بذلك. أو يوحي به، إليه، بل، تأوّلاً منه، وترخُّصاً، وصدوراً عن رأيه هو.. وهو فعل ذلك،… فيتحمّل إذاً التّبعات!…

وكان يظنُّ ظناً شديداً بأنْ لن يقدرَ الله عليه…

سواء كان معنى هذا «القدر» تقتيراً في الرِّزقِ، كما يراه بعضُ أجِلاَّئنا المحقِّقين، أو، تقديراً من الله تعالى، كما يراه بعضهُم الآخرُ.

وأمعن يونسُ يضربُ في طولِ الفضاءِ، وعرضِه، (كنايةً عن الجدِّ في السير) حتى حطَّت به عصا التَّسيار أمام شاطئ البحر،… فتوقَّف مُضنىً، تعباً!..

يونس في السفينة

وشاهد سفينةً شُحِنت بحّارةً ومسافرين، ومتاعاً كثيراً.. وقد أخذت أشرعتُها ترتفعُ، مؤذنةً بالإبحار!..

فاقتربَ يونسُ من الرُّبَّان، وبعضِ النوتيَّة، يسألهم أن يصطحبوه معهم، في رحلتهم هذه، فقبلوه بينهم،.. وأنزلوه كواحدٍ منهم، عزيزاً، مكرَّماً،.. وقد أُخذوا بسيماء هذا العبد الصّالح الوقور، الكريم خلقاً وخُلُقاً!..

وأقلعت السَّفينةُ متهاديةً على صفحة اليِّم،.. فالبحرُ ساجٍ (أي: هادئ ممتد) والريحُ طيِّبةٌ، رُخاءُ!..

وفي قلب البحر هبَّ على السَّفينةِ إعصارٌ عاصفٌ، فتلاعب بها ذات اليمين وذات الشمال.. وأخذها الموج من كلّ جانبٍ، حتى أشرفت على الغرق.. فدعو الله مخلصين، أن يُنجّيهم من هذا الكرب الشديد..

وبينما هم كذلك، يغالبون الأمواج العاتية،.. وإذا بحوتٍ يشقُّ طريقه إلى السَّفينة، وكأنه قطعةُ جبلٍ،.. ويأخذُ بالدّوران حولها، والإلتفاف عليها،.. يبتغي رزقاً يطعمه!.. فاحتار الربّان في أمره، لايدري ماذا يفعلُ.. ووجمَ النوتيّة، مضطربين.. وعلت الأصواتُ بالاستغاثة والدُّعاء.. فهم بين بحر هائجٍ. تتعالى أمواجُه كالجبال، وحوتٍ ضخمٍ لايبرُح جانبي السّفينة، شاخصاً بعنقه إلى من فيها من ركّاب!..

جزاي العبد الآبق

وتشاور ركّابُ السّفينة فيما بينهم،.. ماالعمل؟

واستقرّ رأيُهم على أنّ بينهم عبداً آبقاً من مولاه (أي: هارباً من سيده) ولذلك كانت هذه العاصفةُ المجنونةُ،.. وهذا الحوتُ المنكر، الذي يأخذُ على سفينتِهم كلَّ طريقٍ!. وأجمعَ رأيَهم على إلقاءِ رجلٍ منهم في البحر.. فلعلّهم يتخلّصون من هذا النَّحسِ الذي يصاحبُهم، فيصفو الجوُّ.. ولعلَّ الحوتَ يقنعُ به، فيدعُ السَّفينةَ، وشأنها.. وتعاهدوا على ذلك.. ولجأوا إلى القُرعة: أيُّهم يكونُ نصيبَ الحوت؟.. وأجالوا القرعة فيما بينهم، فوقعت على يونس..

فاستعظموا أن يقذفوا بهذا العبد الصّالحِ في لجَّةِ البحر، لقمةً شائغةً لهذا الحوت الشرس، العنيد..

وأجالوا القرعةَ ثانيةً، فوقعت على يونس..

فأبوا..

وأجالوها ثالثةً، فأصابت يونسَ أيضاً!..

فعلم الجميعُ أن في الأمر سراًّ..

ونظروا إلى يونس كالمعتذرين، فمشيئة الله تأبى غيرَه.. فما كان من يونس إلاَّ أن رضي، قانعاً بما قسم الله له،.. وقد أوحيَ إليه:

- «عبدي… إن إردتَ أن تهربَ من قضائي، فاخرج من أرضي وسمائي!..»

وأسلم نبيُّ الله أمرَه ووجهَه لجبّار السّموات والأرض، وتوجَّه إلى حافّة السّفينة، واضعاً كلتا يديه على رأسه، وألقى بنفسه في لجّة الماء المزبد، وهو يصرخ: ياالله!..

وشاهد الحوتُ جسماً يتحرَّكُ في الماء، يغالبُ الأمواجَ العاتيةَ.. فاتَّجَهَ إليه، والتقمَه ابتلاعاً، دون أن يمزِّق منه لحماً، أو يهشم له عظماً.. وقد أوحى الله تعالى إليه:

«إني لم أجعل عبدي لك رزقاً، ولكني جعلت بطنكَ له مسجداً،.. فلا تكسرنَّ له عظماً ولاتخدشنَّ له جلداً..»

ومضى الحوتُ في طريقِهِ، لايلوي على شئ..

وتابعت السفينة طريقها.. وقد ساد رُكّابها حزنٌ طفح على وجوههم جميعاً، وقد كان صاحبُهم بينهم منذ لحظات..

ثم لبثوا أن أخذهم العجبُ الشّديدُ: إذ سرعان ما عادت الريح طيِّبة، رخاءً،.. وعادَ الجو إلى صحوهِ وإشراقِهِ،

بينما انصرف الحوتُ وشأنَه.. وكأنَّ شيئاً لم يكن!.

واستقرّ يونس في جوف الحوت،.. وكأنّه في جوف قبرٍ مظلمٍ، تتحرك فيه مياهٌ جيئةً وذهاباً..

وعصفت به وحشةٌ رهيبةٌ قاسيةٌ، كادت تقطع أنفاسَه..

فذكر الله، مسبِّحاً له، مقدِّساً إياه، وهو سجين ظلماتٍ ثلاثٍ: ظلمة الليل، وظلمة البحر، وظلمة جوف الحوت.

أما المدَّة التي بقيها يونسُ في جوف الحوت، فقد اختلف العلماء والمفسِّرون فيها: فمن قائلٍ: ثلاثة أيام،.. إلى قائلٍ: بل، سبعة. وقيل: عشرون يوماً. وقيل: أربعون.

ويلقي القرآن الكريم على ذلك ضوءاً، بقوله، عزّوجلَّ: {وذا النّون (أي: صاحب الحوت، والمقصود به يونس)، إذ ذهب مغاضباً فظنَّ أن لنْ نقدِرَ عليه، فنادى في الظُّلُماتِ أن لا إله إلاّ أنتَ سُبحانكِ إنّي كنتُ من الظّالمين. فاستجبنا لهُ ونجّيناهُ من الغمِّ وكذلك نُنجي المؤمنين}.

[ونحنُ نعلم بأنّ لهاتين الأيتين الكريمتين، قدراً عند الله تعال، خاصّاً.. بحيث أُثبتت قراءتُهما في الرّكعة الأولى من صلاة الغُفيلة، بين فرضي المغرب والعشاء].

ويشاء الله تعالى أن يشمل عبده اللاّهج باسمه، برحمته.. وهو حيثُ هو.. في هذا القبر الحيِّ.. المتنقِّلِ به في قيعان بحار الدُّنيا!. فأوحى إلى الحوت: أن الفِظ عبديَ على الشاطئ الأمين.. ففعل!.

وخرج يونسُ – وقد قاءه الحوتُيتلمَّس طريقَه على الشاطئ، كالفرخِ الأزغب.. وقد رقَّ جلدُه بسبب ملوحةِ مياه البحر التي كان يقبع فيها، وهو في جوف الحوتِ.. ووَهنت قواه لفَرطِ ماعاناه، حتّى لكاد يُشرِف على الهلاك.

واقتعد ناحيةًمن الشَّاطئ، مفترشاً الرَّملَ.. فآذته حرارةُ الشَّمسِ.. فأنبتَ الله عليه شجرةً من يقطينٍ، فاستظَلَّ فَيْأها، وتناول منها ما اقتات به بعض الشئ..

وأخذت تسري الحياةُ في أوصاله شيئاً فشيئاً.. حتى تماسك على نفسهِ واستعادَ بعض قواه الخائِرةَ.

يونس يعود إلى قومِهِ

أمّا قومُ يونسَ، فقد علموا بما أصابَ صاحبَهم النبي، الذي غادرهم وهو يتفجَّر غضباً، لِماهم سادرون فيه من غيِّ، وضلال.. وأيقنوا أنّه تحوَّل طُعمةً لحيتان البحار، ووحوش قيعانها النَّواهشِ.. فصرفوا النظرَ عنه.. وقطعوا الأملَ من عودته، ثانيةً، إليهم.. وكانوا ياسفون لموقفِهم السَّابق منه، أسفاً شديداً.. ويندمون ندماً مريراً..

وكانوا، فيما بينَهم، يقولون:

- ياليت يونسَ يعودُ إلينا،.. لوجدنا، إذاً، من المؤمنين، وبرسالته من المصدِّقين، بعد أن منَّ الله علينا، فهدانا إلى صراطه المستقيم، واتَّبعنا دينَه القويمَ!..

ولشدَّ ما كانت دهشةُ قوم يونس، عندما رأوا نبيَّهم عائداً إليهم وفي مدينتهم نينوى ذاتها.. حيث كثُرَ أتباعه، وغمَّ أشياعهُ، فهم مئة ألفٍ أو يزيدون…

ووجدوا في عودته إليهم معجزةً سماويَّةً كبرى!..

ولشَدَّ ماكانت دهشةُ يونسَ عندما وجد قومَه مسلمين مؤمنين، بعد أن تركهم، في أمسهم القريب، كافرين فاسقين!..

وأحاطت نينوى بنبيِّها العائدِ إليها، مكرِّمةً إياه، رسولاً كريماً، ونبيَّاً أميناً.. وأدرك يونسُ أنَّهُ قد استعجلَ أمر ربِّه..

وليس للنبي المصطفى أن يستعجل أمر مولاه، فلله الحكمة البالغةُ،.. وهكذا كان ليونس ماكان!..

ولوطالت أناتُه قليلاً لتوصَّل إلى حمدي العُقبى، وجميلِ المال، ولوفَّر على نفسه عناءً كثيراً، وابتلاءً عظيماً..

{إنّ الله بالِغُ أمرِهِ قد جعل الله لِكُلِّ شئٍ قدراً}

ولنُصغ خاشعين إلى الله تعالى يوجز لنا قصة يونسَ، هذه، بالكلم المعجز، المتجلِّي في هذه الآية من الذّكر الحكيم:

بسم الله الرحمن الرحيم

{ وإنّ يونُسَ لمن المُرسلين. إذ أبق الى الفُلكِ المشحون. فساهم فكان من المدحضين. فالتقمهُ الحوتُ وهو مُليمٌ. فلولا أنّهُ كان من المسبِّحين. للَبِثَ في بطنهِ إلى يومِ يُبعثُون. فنبذناهُ بالعراءِ وهو سقيمٌ. وأنبتنا عليه شجرةً من يقطينٍ. وأرسلناه إلى مئة ألفٍ أو يزيدون. فآمنوا به فمتّعناهُم إلى حينٍ}.

 

صدق الله العلي العظيم





النبي صالح (ع)

14 08 2008

النبي صالح (ع) صاحب الناقة

النبي صال (ع)

 

ثمود وارثة عاد

اندثرت عاد بالريح الصرصر العاتية، ولم ينج منهم إلاّ من أنجاه الله تعالى. وأورث سبحانه الأرض قوم ثمود أخي جديس بن عاثر بن إرم بن سام بن نوح(ع)، وهم من العرب العاربة، كانوا يسكنون في وادي القرى بين الحجاز وتبوك، قريباً من شواطئ البحر الأحمر، شمالي مكة المكرمة.

وثمود هؤلاء هم أبناء عم عاد، وكانوا ذوي شأن وتأثير في الحياة داخل الجزيرة العربية، ولاتزال آثارهم أو بعضها إلى اليوم في مايعرف بديار ثمود، أو مدائن صالح، غربي المدينة المنوّرة وجنوبيها حيث توجد البئر المعروفة ببئر الناقة.

عبدت ثمود الأصنام كعادٍ، وكان لهم مايقارب الأربعين صنماً، جعلوا لها بيوتاً يدفعون الناس إليها، ليقدّموا لها القرابين التي كانت تؤمِّن لهم زيادة أموالهم وتنمية ثرواتهم، وكان أكبر تلك الأصنام هو الصنم «ود»، يليه «هبل» و»اللات».

وعمرت ثمود وادي القرى تماماً كما فعلت عاد قبلهم، وقد هبهم الله بسطة في الأجسام وطول الأعمار، ولكنهم كانوا شرسي الطباع، قساة القلوب، خصوصاً بعدما كثرت أموالهم واتسع سلطانهم. إذ أصابهم البطر والغرور، كما أصاب قبلهم قوم عاد، فأفسدوا في الأرض، وبطشوا بالناس، وجحدوا نعم الله التي أنعم بها عليهم.

وكان لثمود ملك ظالم اسمه جندع بن عمرو، سيِّئ الطباع، قاسي القلب مثلهم جباراً، فجاء إليه جماعة ممن أنجاهم الله من بقايا عاد، وراحوا يعظونه، ويذكرون له ماحلَّ بقومهم إثر كفرهم وطغيانهم، وتجبرهم، وراحوا يصفون له غضب الله الذي حلَّ عليهم، بعد دعوة نبيهم هود(ع) لأنهم رفضوا عبادة الله، كل ذلك وهم يظنون أن جندع سيتعظ بمن سبقه، ويرعوي، ويرتدع عن غيِّه وبطشه، ولكن جندع قال لهم بصلف وغرور أكبر: إنما هلك قوم عاد لإنَّهم لم يكونوا يحسنون بناء البيوت، كما نفعل نحن، فقد كانوا يجعلونها على الرمال، ونحن نبني بيوتنا في الجبال وننحتها في الصخور، وكانوا لايحسنون عبادة أصنامهم والاهتمام بها، وها نحن نعبد أصنامنا كما يجب ونبني لها البيوت ونعيّن لها الخدم، كما أننا نحن أشدّ من عادٍ قوة، ولذلك لايمكن أن تُهلكنا الريح مهما كانت صرصراً عاتية.

رسول الله صالح(ع)

واستخف الملك جندع بن عمرو وقومه ثمود فتابعوه في غيِّه وغروره، ولم يتعظوا بما حلّ بأبناء عمومتهم من عاد، وأصروا على فسادهم وكفرهم، فبعث الله فيهم نبياً منهم هو صالح(ع): {وإلى ثمود أخاهم صالحاً}، فراح(ع) ينهاهم ويعظهم ويجادلهم، ويعدهم ويتوعدهم للرجوع عن ضلالتهم ويدعوهم إلى عبادة الله الخالق المنعم {قال: يا قوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب}.

وصالح(ع) هو ابن ثمود بن عابر بن إرم بن سام بن نوح(ع) نشأ وترعرع بينهم في بيت شريف من بيوتات ثمود، وكان أبوه خادماً للصنم «ود» كبير أصنام القبيلة، وتعلَّم(ع) حتى وصل إلى درجة عالية فنمت شخصيته ووهبه الله تعالى من الذكاء والفطنة والحكمة والشجاعة، ماجعله محترماً بينهم مسموع الكلمة سديد الرأي، وهيَّأه ليكون مرجعاً لثمود في الملمات يستشيرونه ويطيعونه فيما يشير به عليهم في معظم أمورهم.

رأى صالح(ع) ماكانت عليه ثمود من الضلال والكفر والطغيان، وفساد التصرف وسوء الأخلاق والمعاملة، والإنحراف في العبادة، فراح يفكر في طريقة لتخليصهم مما هم فيه، فهداه الله سبحانه وأوحى إليه وبعثه رسولاً إليهم: {وإلى ثمود أخاهم صالحاً قال ياقوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره} وراح يذكِّرهم بنعم الله عليهم إبتداءً من نعمة الخالق حتى ماهم فيه من النعيم: {واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوَّأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصوراً وتنحتون فاذكروا آلاء الله ولاتعثوا في الأرض مفسدين}.

بعد هذه الدعوة التذكيرية، آمن جماعة من قوم ثمود برسالة صالح(ع) لأنهم عرفوا أنه إنما كان رسولاً نبياً يتمتع بكل صفات النبوة، فهم يعرفون أنه لايكذب، وقد خبروه وهو يعيش بين ظهرانيهم، وهو الحكيم العالم الحصيف، صاحب الرأي السديد الرشيد، الذي كانوا يرجعون إليه في الملمات، ولكن جماعة منهم وهم الكثرة الغالبة، لم يؤمنوا بل غيّروا رأيهم في صالح (ع) ومقتوه بعد أن كانوا يحبونه، واحتقروه وكذبوه بعدما كانوا يصدقونه ويحترمونه، وقالوا: {ياصالح قد كنت فينا مرجواً قبل هذا} أي قبل أن تأمرنا بعبادة الله، وترك عبادة الأصنام، وقبل أن تنهانا عمّا نحن فيه من الإفساد في الأرض والتجبر أما وقد أمرتنا اليوم بترك عبادة الأصنام، ودعوتنا إلى عبادة إلهٍ واحد فإننا أصبحنا نشك في مكانتك التي كانت لك عندنا: {أتنهانا أن نعبد مايعبد آباؤنا وإننا لفي شكٍ مما تدعونا إليه مريب}.

وأخذ صالح (ع) يسرد لهم الأدلة والبراهين على وحدانية الله الخالق ويسوق الحجج على أنه نبي مرسل إليهم من ربهم وأنه لايطلب منهم أجراً على مايقوم به من التعليم وتبليغ الرسالة لهم: {إذ قال أخوهم صالح ألا تتقون. إني لكم رسول أمين. فاتقوا الله وأطيعون. وماأسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين}.

ورغم ماكانوا يعرفونه من أن صالحاً صادق في دعوته وأنه كان ذا مكانة مرموقة فيهم نظراً لاستقامته، قبل أن يصبح رسولاً إليهم ورغم إصرار صالح(ع) وجهده في تبليغهم رسالة ربه، رغم كل ذلك، فإن ثمود استكبروا واتهموه بالكذب، ورفضوا اتّباعه وتصديقه: {فقالوا أبشراً منا واحداً نتبعه إنا إذاً لفي ضلال وسعر. أألقي الذكر عليه من بيننا بل هو كذاب أشر}.

ولم يكتفِ المفسدون المستكبرون من ثمود بذلك، بل تمادوا في طغيانهم وغرورهم، وكما اتّهمت عاد نبيها هوداً(ع) بأنه كاذب وساحر، كذلك اتّهم الثموديون نبيهم صالحاً(ع) بأنه كاذب وساحر: {قالوا إنما أنت من المسحَّرين. ما أنت إلاّ بشر مثلنا} فلماذا تكون نبياً ويختارك الله ليبعثك رسولاً إلينا، هذا محض افتراء وكذب.

أما الطيبون العاقلون من ثمود فقد عرفوا صدق صالح(ع) ونبوته، فآمنوا به ودعوا الآخرين إلى الإيمان برسالته. وهكذا انقسم الثموديين فريقين فريق يدعو إلى اتباع صالح(ع) وعبادة الله الخالق، وفريق دعا إلى محاربته وقتله، وأخذ يدبِّر له المكائد، ويحاول تعجيزه وتهزيئه وتعزيره هو ومن آمن معه ويقولون: {اطّيّرنا بك وبمن معك… وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولايصلحون. قالوا تقاسموا بالله لنبيّتنّه وأهله ثم لنقولنّ لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون}.

وألهم الله نبيّه صالحاً الجواب المنطقي المقنع لو كانوا يعقلون: {قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون}، وتابع المفسدون المستكبرون من ثمود محاولاتهم لصدّ الناس عن الإيمان بدعوة صالح(ع)، فحاولوا تطويقه إعلامياً ومحاصرته إجتماعياً، فلجأوا إلى الإستهزاء به وبمن آمن برسالته وقد استضعفوهم وقالوا لهم: {أتعلمون أن صالحاً مرسلٌ من ربه!؟ قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون. قال الذين استكبروا إنّا بالذي آمنتم به كافرون}.

وباءت هذه المحاولات كلها بالفشل الذريع، إذ أنجاه الله وحفظه من كيد المفسدين {ومكروا مكراً ومكرنا مكراً وهم لايشعرون}، فتابعوا مكرهم وكيدهم، والله سبحانه يهيئ لهم العذاب، حتى إذا حق عليهم نزل بهم وهم عنه لاهون.

الناقة المعجزة

لم يكترث نبي الله صالح(ع) بأساليب المستكبرين ولم تؤثر فيه أساليبهم الخبيثة الملتوية، وراح يتهددهم ويتوعدهم بعذاب الله الأليم، إن هم أصروا على استكبارهم وكفرهم، وأن الله لن يتركهم هكذا وإن طال بهم الزمن، ومدَّ لهم في الوقت، فإن الله يمهل ولايهمل، وراح ينصح الجماعة إن هم أطاعوا المفسدين منهم اتقاءً لعذاب الله، مذكِّراً إياهم بأنّهم لن يتركوا ليفسدوا في الأرض وهم مطمئنون مرتاحون: {أتتركون في ماها هنا آمنين. في جنّات وعيون. وزروعٍ ونخلٍ طلعها هضيم. وتنحتون من الجبال بيوتاً فارهين. فاتّقوا الله وأطيعون. ولاتطيعوا أمر المسرفين. الذين يفسدون في الأرض ولايصلحون}.

وأبى قسمٌ كبير من ثمود طاعة نبي الله صالح(ع)، وأصروا على فسادهم وعبادتهم للأصنام، ولم يقفوا عند هذا الحد بل وصلت بهم الوقاحة إلى أن دعوا صالحاً(ع) إلى ترك عبادة الله الخالق، ليعبد الأصنام مثلهم فينزل على رأي الجماعة، ورفض(ع)، دعوتهم قائلاً لهم: {ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير}.

ولما رأى المفسدون المستكبرون إصرار صالح(ع)، وعناده في دعوته الحق، راحوا يسألونه المعجزات قائلين: {ما أنت إلاّ بشر مثلنا فأتِ بآية إن كنت من الصادقين}. فقال لهم(ع): وماذا تطلبون حتى تؤمنوا وتعودوا إلى رشدكم؟…

واجتمع الثموديون في ناديهم وصالح بينهم ثم إنهم أشاروا إلى صخرة قريبة وقالوا: إن أنت أخرجت لنا من هذه الصخرة ناقة عشراء حمراء وبراء، لاتشبه النوق، ولها ضرع أكبر من القلال يشخب منه اللبن غزيراً صافياً، ويخرج منها إبن لها مثلها ويصوت أمامنا كما تصوت، إن أنت أتيت بتلك الناقة صدقناك وآمنا بأنك رسول الله.

وراحوا يحدّدون ويدققون في الوصف ظناً منهم أن صالحاً(ع) سيعجز عن الإتيان بهذه الناقة التي يصفون، وبذلك يظهرونه بأنه كاذب فيتفرّق الناس عنه، وتبطل رسالته.

وأدرك صالح (ع) بوحيٍ من الله، أدرك سوء نواياهم، فما كان منه إلاّ أن رجع إلى ربه يسأله، فانتحى ناحية فصلّى ودعا ربه وهو الصادق المخلص، فأوحى الله تعالى إليه، أن سأعطيهم ماسألوا: {إنا مرسلوا الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر}.

عندها وقف صالح(ع) وقال لهم: وهل ستؤمنون إن جئتكم بالناقة؟ قالوا نؤمن إذا كان لبنها ألذّ من الخمر وأحلى من العسل، فقال لهم: سخرجها ربي أفتؤمنون… فأخذوا في كل مرة يزيدون صفة أصعب من الصفات التي ذكروها، وهم يخافون أن تخرج فيظهر صدق صالح(ع) ويبين كذبهم هم وفسادهم، تماماً كما فعل اليهود عندما سألهم موسى(ع) أن يذبحوا بقرة، وصفها لهم، فتغابوا عنها فراح (ع) يحدد في الصفات وفي كل مرة يأتي بصفة أصعب من الأول حتى ذبحوها وماكادوا يفعلون.

ظن الثموديون أن صالحاً(ع) لايمكن أن يأتي بالناقة التي وصفوا لأنه لس بمقدور مخلوق أن يأتي بمثلها، ومن الصخرة التي أشاروا إليها، فقالوا لصالح(ع): نؤمن إذا جئت بالناقة كما وصفنا، فقال(ع) شرط ألا يركبها أحد منكم، ولا ترمونها بالحجارة ولابالسهام، ولاتمنعوها من الشرب من بئركم هي وفصيلها، فقالوا لك ذلك..

وماهي إلاّ لحظات حتى كان أمر الله مفعولاً، فاضطربت الصخرة واهتزت، فإذا هي تنشق عن ناقة عظيمة فيها كل الصفات التي وصفوا.. ثم يخرج منها فصيل كأنّه هي، فقال صالح(ع): {هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم}.. {هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولاتمسوها بسوءٍ فيأخذكم عذاب أليم}.

ونظر الثموديون إلى الناقة العظيمة، فبهتوا وأخذتهم الدهشة.. بأي قدرة استطاع صالح أن يأتي بهذه الناقة التي تتحرك، من الصخرة الجامدة التي لاحياة فيها!! هذا ليس سحراً ولاكذباً.. ولاشك أن هناك قوة قادرة هي التي خلقت من الصخرة الميتة ناقة حية حقيقية.. وهذه القوة قادرة، بلا شك، على الإفناء كقدرتها على الإحياء.

عقر الناقة وعذاب ثمود

بعد معجزة الناقة، انفسهم الثموديون ثلاثة فرقاء: فريق آمن وأيقن أن صالحاً(ع) نبي مرسل من الله سبحانه وتعالى وفريق أحب الإيمان، أو قُل أراد أن يؤمن لمّا رأى ذلك، ولكنهم خافوا على أنفسهم بطش المفسدين المستكبرين، فآمنوا سراً وكتموا إيمانهم، أما الفريق الثالث، فأصروا على كفرهم، ولم يستطيعوا إدراك كنه المعجزة… وهؤلاء راحوا يتحينون الفرص ليضربوا ضربتهم، بعد أن أسقط في أيديهم وأخرستهم الحقيقة، وشلتهم قدرة الله الخارقة.

وانقضت أيام وأيام، وثمود تشرب من الناقة لبنها الصافي.. فيما تشرب الناقة يوماً من البئر التي كانوا يستقون منها، فتأتي على كل مافيها من ماء، لكنها لم تكن لتقرب البئر في اليوم التالي إذ تترك الماء لهم ليشربوا ويغتسلوا آنيتهم وثيابهم.

ولما كان فريق منهم لم يؤمنوا، وسكتوا على مضض، فقد ظلوا يتحينون الفرص للتخلص من صالح ومعجزته ودينه، وهؤلاء أخذوا يظهرون امتعاضهم وسخطهم، ولم يكن أمامهم إلاّ الناقة، فراحوا يحتجون بحجج واهية وهم يكيدون ويمكرون: فمرة يقولون إن الناقة تشرب البئر كلها ولاتترك لنا ماءً، ومرة يقولون إنها ضخمة تنفر أغنامهم وأبقارهم، وثالثة يقولون إنها ترعى الوادي فلا تترك لمواشيهم ماترتعيه ولذلك ضعفت ماشيتهم وضمرت، كل ذلك في محاولة منهم للتخلص من الناقة، ففي التخلص منها كما يظنون تخلصاً من المعجزة التي ظهر بها صدق نبوة صالح(ع)، فإذا غابت المعجزة كان بمقدورهم تكذيب صالح من جديد والقضاء على الرسالة التي بعثه الله بها.

وقرر المستكبرون من ثمود عقر الناقة سراً، فأوحى الله إلى نبيِّه بقرار ثمود، فجاءهم ووعظهم، وحذّرهم وبيَّن لهم أن الناقة رحمة من الله لهم، فهم يشربون لبنها حتى يرتوون، ولكنهم أنكروا ذلك وجحدوا وراحوا ينظرون بعضهم إلى البعض الآخر باستغراب ودهشة.. كيف عرف صالح بما يبيِّتون.. خصوصاً وأن صالحاً(ع) قد وصف لهم الشخص الذي سيعقر الناقة.

ولم يرتدع المفسدون، بل شكّلوا فرقة منهم لقتل الناقة، وكانوا تسعة هم قدار بن سالف، ومصدع، وأخاه، وحراباً، ورعيناً، وداود خادم الأصنام، والمصرد ومفرج وكثير: {.. تسعة رهط يفسدون في الأرض ولايصلحون}.

رصد هؤلاء التسعة الناقة وكمنوا لها في مكان قريبٍ من البئر، حتى إذا جاءت لتشرب تقدم قدار منها، بعد أن فشل الآخرون في قتلها، وأهوى بسيفه على قائمتيها الأماميتين قسقطت إلى الأرض وهي تصوّت بصوت تجاوبت به أطراف الوادي، ثم وضع مصدع سهماً في قوسه ورماها به في نحرها، فتخبطت بدمائها، وتقدم الباقون فأجهزوا عليها: {كذبت ثمود بطغواها. إذ انبعث أشقاها. فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها، فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها. ولايخاف عقباها}.

واجتمع الثموديون فرحين بما آتوا، وكان بينهم رجل مؤمن، فانسلَّ من بينهم، وتوجَّه إلى صالح(ع) وأخبره بالأمر، فتوجّه(ع) إلى مكان الحادث والثموديون مجتمعون هناك، فقال لهم: سيصيبكم عذاب عظيم بما فعلتم إلاّ أن تتداركوا ولد الناقة عسى أن يرحمكم الله، وتراكضوا نحو قمة الجبل، وهناك وجدوا الفصيل مقتولاً.. فما كان منهم إلاّ أن سحبوه إلى جانب أمّه وأشعلوا ناراً وراحوا يشتوون من لحيمهما، فقال لهم صالح(ع): {تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب} يحل عليكم بعدها غضب الله…

ولم يصدقوا وعيد صالح(ع) لهم بل قالوا: {ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين}.

ليس هذا فحسب، بل راحوا يأتمرون لقتل صالح(ع) وقرروا أن يتخلصوا منه، بأن يضربوه ضربة واحدة حتى لايعرف قاتله ويطلب بثأره، وكمن له جماعة منهم فيهم: قدار بن سالف ومصدع، قريباً من مسجده واستعدوا جميعاً لضرب صالح(ع) ولكن الله كان لهم بالمرصاد فزلزل بهم المكان الذي كمنوا فيه، فانهارت عليه الصخور فقتلتهم جميعاً: {فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين}.

بعد هذا أمضى الثموديون ليلتهم في خوف وقلق، خصوصاً وأنهم رأوا ماحلَّ بأصحابهم، وكيف نجا صالح(ع) من كيدهم، وأصبحوا ووجوههم مصفرة، فزاد خوفهم وقلقهم، وباتوا ليلتهم الثانية فأصبحوا ووجوههم محمّرة، فأيقنوا أن تهديد صالح لهم سيتحقق وأن العذاب واقع لامحالة، فاحتفروا الحفر ي دورهم ليموتوا فيها وباتوا ليلتهم الثالثة فأصبحوا ووجوههم مسودة، فراحوا يعولون ويصيحون، وصفرت الريح، وتزلزلت الأرض فدمرت البيوت على من فيها وصدرت أصوات تصم الآذان: {فأخذتهم الصيحة مصبحين} {صيحة واحدة فكانوا كهشيم المحتضر}.. إنّها الصيحة التي قضت على الكافرين المستكبرين من ثمود: {فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إنَّ في ذلك لآية لقوم يعلمون. وأنجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون}.

وفاة صالح (عليه السلام)

يقول المسعودي في مروج الذهب: «ورممهم باقية، وآثارهم بادية في طريق من ورد الشام، وحجر ثمود في الجنوب الشرقي في أرض مدين، وهي مصاقبة لخليج العقبة».

أما صالح والجماعة الذين اتبعوه فقد توجهوا إلى مسجد صالح (ع) فانجاهم الله جميعاً من الصيحة التي قضت على المستكبرين الكافرين من ثمود، وماكان من نبي الله صالح(ع) إلاّ أن رحل من الأرض التي حلَّ عليها غضب الله مصطحباً معه جماعته، وتوجهوا شمالاً باتجاه فلسطين، وحطوا رحالهم في مدينة الرملة…

ويذكر أن نبي الله صالحاً(ع) حجَّ بيت الله ملبيّاً وقد مرَّ بوادي عسفان، الذي مرَّ فيه قبله النبي هود(ع).

ويروى أنه (ع) ترك بلاد فلسطين ماراً بأرض الشام قاصداً إلى مكة المكرمة، فوصلها، وظلَّ فيها يعبد الله حتى وافاه الأجل.

ويقال: إنه ذهب إلى حضرموت من أرض اليمن إذ إنَّ أصله من هناك، وتوفي فيها عن عمر يناهز الثامنة والخمسين، وفيها دفن، فسلام الله على صالح إنه كان من المرسلين.

والحمد لله رب العالمين





النبي سليمان (ع)

14 08 2008

النبي سليمان (ع) الحكيم

لنبي سليمان (ع)

عندما بلغَ النّبي داودُ (ع) من العمر زمناً طويلاً- وكان يعيشُ مع أبنائه-، أوحي إليه:

«ياداودُ!.. عليك أن تختار خليفةً لك من بعدك فقد قضت مشيئتي بأن يلي كلّ نبيٍ خليفةٌ من آله هكذا كان الأمرُ الإلهي بالنسبة للأنبياء: نوحٍ وابراهيمَ واسحقَ ويعقوبَ وموسى(عليهم السلام)، وهكذا سيكونُ في مابعد ذلك.

إنّها سُنّتي (أي: عادتي) في خلقي. إذ لاأترُكُ أُمّةً سُدىً (أي: عبثاً وهملاً) دون إمامٍ، {إنما أنت منذرٌ ولكلِّ قومٍ هاد!…}

وبعد ماتلقّى داوُد الوحي الإلهي قرّر أن يختار أحد أبنائه خليفةً لهُ. وأطلع على ذلك إحدى نسائه، فاقترحت عليه أن يختار ابنَهُ الأكبر للخلافة. فقال لها داودُ:

«إنّني كذلك أفكّر في اختياره خليفةً من بعدي!..»

وعندما أراد النبّيُّ داودُ أن يعلن قرارهُ للآخرين القاضي باختيار ابنه البكر للخلافة هبط الوحيُ عليه:

- «ياداودُ، تمهَّل في اختيار الإمام والخليفة على عبادي ريثما تتلقّى أمري. فالإمامةُ عهد من الله عزّوجلّ، ونصٌّ وتعيينٌ. {ولاينالُ عهدي الظَّالمين}.

حكمة سليمان

وأتى في أحد الأيّام خصمان يحتكمان إلى النبي داود:

أحدُهُما صاحبُ بُستان كرمةٍ، والآخر صاحبُ غنمٍ.

قال صاحبُ البُستان: يانبيَّ الله، إنّ غنم خصمي أتلفتْ زرعَ بُستاني، وأكلت عنبي، فبم تحُكمُ؟..

وفكّر النّبيُّ داودُ في الأمر ملياًّ، واستمهل الرّجلين، وعيّن لحُكمه بينهما موعداً ونزل الوحي على داود ثانيةً، يُبلِّغُهُ:

«ياداودُ، استدع أبناءكَ واقصُص عليهم مسألة هذين الرَّجُلين كي تختار للخلافة من يحكُمُ بهذه القضيّةِ بالعدل والصَّواب. وعلى الآخرين اتِّباعُهُ، وتقديمُ الطّاعةِ لهُ.

عند ذلك استدعى النبيُّ داودُ ابناءهُ فوراً، وطرح أمامهُم مسألة الرَّجُلين، طالباً إليهم الحُكمَ بينهُما.

ولم يستطع أحدٌ أن يحكُمَ بالصَّواب في هذه القضيّة، بعدما أدلى (أي: قال ماعنده) كلٌ منهم بما لديه.

وأُذن لسُليمانَ بالكلام. وكان أصغرَ إخوته، ومن أمٍ ذات حسبٍ متواضعٍ ولكنَّ الله تبارك وتعالى علّمهُ من لدُنه (أي: من عنده) علماً، ووهبَهُ المعرفةَ، وفتح عليه نوافذ الإلهامِ الإلهي.

ويستقرُ سُليمانُ في جلستِهِ، ويسألُ:

- «قُل لي ياصاحِبَ الكرمَةِ، متى دخلتْ أغنامُ خصمِكَ كرمَكَ؟»

فأجابَ الرَّجُلُ:

- «لقد دخلت- سيدي- أثناء الّليل، وأكلت مافيه من أعنابٍ!..»

ونظر سُليمانُ إلى صاحب الغنمِ قائلاً: «الحُكمُ عليك يا صاحبَ الغنم».

ويسألُ سُليمانُ عند مستند حُكمه فيُجيبُ:

-» ماذاك إلاّ لأنَّ الغنم ترعى طليقةً في النّهار، والنّاس في يُحافظون على مالهُم من مزارع وبساتين. أمّا في اللّيل، فالنّاس نيامٌ، وعلى أصحاب الماشية والغنم ألاّ يسمحوا لها بدُخول مزارع الناس وبساتينهم. أمّا الآن، وقد قُضي على محاصيل العنب لهذه السّنة، فيجبُ أن تعُود فوائدُ الغنم- التي هي في مُقابل محاصيل الكرمة- إلى صاحب البُستان.

قال النبيُّ داودُ (ع): ولم لم تحكُم يابُنيَّ؛ بالتّعويض على صاحب البُستان بغنمٍ يُعادل ثمنُهُ ما أُتلف لهُ من عنبٍ؟.. أو ليس ذلك مايحكُمُ به عُلماءُ بني إسرائيل؟»

فأجاب سُليمانُ:

- بلى. إنّهم يحكمون مثل هذا الحكم. لأنّ الغنم لم تأكُل جُذوع أشجار الركمة، بل ثمارها فقط، وبقيت أشجارُ البُستان التي ستُثمرُ في العام القابل. فالخسارةُ أصابت الثمار لا الأشجار.

وعليه، فإنّني أحكُمُ أن يكونَ تعويضُ الخسارة من عوائد الغنم، لا الغنم، نفسه ولهذا وجب أن يكون التّعويضُ من صوفها وماتوَلّدُهُ وغير ذلك من العوائد.

عند ذلك أوحى الله إلى النبي داود:

- «ياداود، الحكمُ الصحيحُ هو الّذي نطقَ به سُليمانُ».

ويُقرّرُ الله تعالى صدقَ هذه الرواية في القُرآن الكريم حيثُ يقولُ تبارك وتعالى:

{وداود وسُليمان إذ يحكُمان في الحرثِ إذ نفشت(أي: رعته ليلاً) فيه غنمُ القوم وكُنّا لحُكمهم شاهدين. ففهّمناها سُليمان، وكلاً آتينا حُكماً وعلماً، وسخّرنا مع داود الجبال يُسبّحنَ والطيرَ وكُنّا فاعلين}

ويُتابع الله تعالى وحيَهُ لنبيّه داود: «ياداود، لقد أردت شيئاً وأردتُ غيرَهُ. {إنَّ الحُكمَ إلاّ لله!..}».

ولمّا رأى داودُ ذلك تراجع عن تصميمه السّابق، وعيَّن سُليمان لخلافته راضياً بما قضى الله تبارك وتعالى.

وهكذا أصبح سُليمانُ وارثَ مُلكِ داودَ.

وعرّفهُ داودُ لجميع النّأس وأمرهم بطاعته والإذعان لحُكمه وهكذا تمّت نعمةُ الله على سليمان فاختارهُ للنُّبوّة، ووهبهُ الحكمة، ومنحهُ فصل الخطاب، ليحكُم بالعدل وفقاً للشّرائع الإلهيَّة كما وردت في التّوراة. وماذاك إلاّ:

{ليجزيَ الله الصّادقينَ بصدقهِم، ويُعذِّبَ المُنافقينَ إن شاء أو يتوُب عليهم، إنّ الله كان غفوراً رحيماً!..}

لم يمض وقتٌ طويلٌ على انتقال النبي داود (ع) من الدّار الفانية والتحاقه بالملأ الأعلى، واعتلاء النبي سُليمان(ع) سُدَّة الخلافة حتّى شقَّ عصا الطّاعة (أي: تمرد) عليه جماعةٌ من المشاغبين، وتمرّدوا على حُكمه، خالعين طاعتَهُ، وأثاروا الإضطرابات الخطيرة في البلاد، وذلك بالتَّعاوُن مع إخوة النبي سُليمان، وبنيهم،.. وأوقدوا نيران الفتنة. وتصدَّى لهُمُ النبي سُليمان بحزمٍ وقوّةٍ، وقتل جماعةً منهم وأخضع البقيّة لحُكمه، وألزمهُم طاعتهُ، وبعدما هزم الأعداء وشتّت شملهُم، وأثاب المُصلحين، وعاقب المفسدين وقضى على رؤوس الفتنة، توجَّهَ نحوَ الباري عزّوجلَّ شاكراً عنايتهُ الإلهيّة التي أمدّتهُ بالنّصر على الأعداء، راجياً إيّاهُ تعالى أن يمُنَّ على عباده بِشُكرِهِ، وعبادتهِ وحدهُ على كُلِّ حالٍ، والتزام طاعته:

{ربِّ أوزعني (أي: ألهمني) أن أشكُرَ نِعمتَكَ الّتي أنعمتَ عليَّ وعلى والِديَّ، وأن اعمل صالحاً ترضاهُ، وأدخلني برحمتك في عبادك الصّالحين}.

مُلك سليمان:

وخلال تلك الفترة فكَّر النبيُّ سُليمانُ بحُكمِ العالمِ حُكماً قائماً على العدل، ولذلك سألَ ربّهُ تعالى:

{قال ربِّ اغفر لي، وهب لي مُلكاً لاينبغي لأحدٍ من بعدي إنّك أنتَ الوَهّاب} فسمع الله دُعاءهُ واستجابَ لهُ.

وبالإضافة إلى ذلك كُلّه، فقد علّمهُ الله العُلومُ كُلّها… وسخّر لهُ جميع القُدرات ليؤسّس حكومةً عظيمةً طالما نادى بها، وعملَ بها، أولياءُ الله في أرضهِ.

وهكذا خضعت للنّبي سُليمان (ع) قُوىً خارقةٌ، وتمكّنَ بإذن الله تعالى من أن يسخِّرَ الشَّياطين والمردةَ لخدمته، فأنجزوا لهُ الكثير من المهام، كما تعلَّمَ منطق الحيوان والطير، وألسِنتها، فكان يتحدَّثُ إليها ويأمُرُها فتُطيعُ أوامره فهي من جُندِهِ.

وإذا لم يُكلِّم سُليمانُ الطّيرَ فتُجِيبُه، لما علِمَ النّاسُ بوجُودِ لُغاتٍ لها.

وسخَّرَ سُليمانُ جماعةً كبيرةً من الجنِّ والإنس لخدمته، فكانت جميعُها طوع أمره، يقومون ببناء البيوتِ الشَّاهقة وتشييد القُصور العالية، وينحتُون لهُ من الصَّخر الأصمِّ (أي: الصلب) القدورَ الرّاسيات (أي: الثابتات) ويغوصون في قيعان البحار يستخرجون لهُ منها الدّر والمرجان.

وكان يُلاقي الجزاء الصّارم، بإحراقِهِ بالنّار، كلُّ من تُسوِّلُ لهُ نفسُهُ معاندةَ سُليمان وعِصيان أوامره.

انظُر إلى قوله تعالى:

{وورث سُليمانُ داودَ، وقال ياأيُّها النّاسُ عُلّمنا منطقَ الطّير، وأوتينا من كلّ شئِ، إنّ هذا لهو الفضلُ المُبينُ. وحُشِرَ (أي: جُمِعَ) لِسُليمانَ جُنودُهُ من الجنِّ والإنسِ والطَّيرِ فهُم يُوزعُون}.

إلى قولِهِ عزّوجلَّ:

{ومن الجنِّ من يعملُ بين يديه بإذن ربِّهِ، ومن يزغ منهم (أي: يتولى ويُعرضُ) عن أمرنا نُذُقهُ من عذاب السَّعير. يعملون لهُ ما يشاءُ من محاريبَ وتماثيلَ وجفانٍ كالجواب، (أي: كالبرك) وقُدورٍ راسياتٍ، إعملوا آل داود شُكراً وقليلٌ من عبادي الشَّكُورُ}.

لهذه الاسباب اتّسع مُلكُ النبي سُليمان فبسط سُلطانهُ على الجميع.

لقد بقي الشّعبُ يُعاني ومنذُ عهد النبي موسى(ع) وخُلفائه بعدَهُ، سنين قاسيةً نتيجة تيهه في الصَّحارى، وبعد أن ذاق النبيُ موسى وخلفاؤه مرارة الظُّلأم والضّيمن فقد تمكّن بنو إسرائيل من استعادة عزّتهم وكرامتهم واستقرارهم، في عهد كلٍ من داود وسُليمان، حيثُ اجتمعت النبوّة والمُلك معاً لكليهما. ونعمت المدُنُ والقُرى إبّان عهد سُليمانَ بالاستقرار والأمان والعدالة وبني النبيُ سُليمان معبداً كبيراً لبني قومه يتعبّدون فيه الله الواحد القهّار، وزيّن بوّاباته وجُدرانهُ بأجملِ النُّقوش وأزهاها، فأصبحَ قبلةً للمؤمنين.

كما شيَّدَ مبنىً خاصاً تُحفظُ فيه التّوراةُ والآثارُ الخاصَّةُ به وبالنَّبي موسى وأخيهِ هرونَ.

وكان النبيُ سُليمانُ يسعى دائماً في إقامة شعائر الله تعالى ويُعلِّمُ النّاسَ آياتِ الله الواحد الأحد، وذلك عكس ماكان يفعلهُ الكفَّارُ الذين يُبقون على آثار عبادة الأصنامِ إذا ماوُجِدَتْ، ويسعون إلى إزالة آثار أولياء الله..

وأمر النّبي سُليمانُ(ع) ببناء الأحواض والبرك والسُّدود والبُحيرات الإصطناعيَّةِ الكثيرةِ لتجميع مياهِ الأمطار والأنهار لري الأراضي الزراعيّة، واستصلاح الأرض الموات. كما تمَّ بناءُ السُفُن الكبيرة لتمخُر البحار في عهد النبي سُليمان فكانت عمليَّاتُ التّبادُلِ التِّجاريِّ مع الشُّعوب المُجاورةِ.

هاب مُلوكُ أشور وبابل عظمة النبي سُليمان وبسطة نفوذه كما أُعجبوا إعجاباً شديداً بعدلِهِ وإيمانهِ، فاعتبروا بلاد النبي سُليمان بلاد العدالةِ والدِّيانةِ الإسلامية.

سليمان (ع) والنملة

لقد كان جنود سليمان(ع) مما لاقبل لأحد بمقاومتهم، وهم من الإنس والجن والطير كما أخبر بذلك القرآن الكريم، ونظراً لكثرتهم وكثافتهم، فإنّ النمل على كثرته كان يخاف منهم كما حكى ذلك القرآن: {قالت نملة: ياأيُّها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنّكم سليمان وجنوده وهم لايشعرون}.

ويحكي القرآن الكريم أنّ سليمان(ع) عندما سمع قول النملة هذا، وكان قد علّمه، تبسّم ضاحكاً من قولها، ثم قال لجنوده: ائتوني بها، فلما أتى بها قال لها: ألم تعلمي أيتها النملة أنني نبي الله، وأنّ الأنبياء لايظلمون؟ قالت: بلى يانبي الله. قال: إذاً لماذا تخافين مني وتحذرين ظلمي، وتأمرين النمل بالإختباء في القرى؟. قالت: خفت أن يفتتن النمل والجنود إذا نظروا إليك، فينسوا عظمة الله، وبذلك يدوس الجنود والنمل بأقدامهم وهم لايشعرون.

سليمان(ع) وبلقيس

وهل آتاك حديثُ سُليمانَ وبلقيسَ ملكةِ سبأ؟…

ذات يومٍ بينما كان النبي سُليمان يتفقَّدُ قادة جُندِهِ من الجنّ والإنس والحيوان والطّير، الذين اصطفّوا أمامهُ، افتقد الهُدهُد الّذي كان حينذاكَ غائباً، فقال:

- «ماليَ لاأرى الهُدهُدَ؟.. أم كان من الغائبين. قسماً، إذا كان غيابُهُ دون عُذرٍ، فسوف أُعذِّبُهُ شديد العذاب بنتف ريشهِ، أو أذبَحُهُ.

لم يمض وقتٌ طويلٌ حتَّى رجع الهُدهُدُ وفرائصُهُ ترتعِدُ خوفاً، وقال:

- «مليكي وسيدي، لقد أتيتُكَ من سبأٍ بالخبر الصّادق إنّهم قومٌ يعبدون الشَّمس ويسجُدونَ لها من دونِ الله عزّوجلَّ، وتتزَعَّمُهُم امرأةٌ ذاتُ قوَّةٍ ودهاءٍ وعزٍ ومجدٍ، وقد شيَّدت لنفسِها عرشاً عظيماً!».

أُنظُر إلى التَّصويرِ القُرآني لهذا المشهَدِ:

{ وتفقَّدَ الطيرَ ما لي لا أرى الهُدهُدَ أم كانَ من الغائبين. لأعَذِّبَنَّهُ عذاباً شديداً أو لأذبحنّهُ أو ليأتينِّي بسُلطانٍ مُبين (أي: بحجّة واضحةٍ). فمكثَ غيرَ بعيدٍ فقال: أحطتُ بما لم تُحط به وجئتُكَ من سبأٍ بنبأٍ يقينٍ. إني وجدتُ امرأةً تملكُهُم وأوتيت من كلِّ شئٍ ولها عرشٌ عظيمٌ. وجدتُها وقومَها يسجُدُون للشَّمس من دون الله وزيَّنَ لهُمُ الشَّيطانُ أعمالَهُم فصدَّهُم عن السَّبيل فهُم لايهتدون}.

أدرك النَّبيُ سُليمانُ بأنَّ الهُدهُد قد قام بإنجازٍ عظيمٍ، فأخذ يُلاطفُهُ، وحمّلَهُ رسالةً إلى هذه المرأة العظيمة، قائلاً لهُ:

- {اذهب بكتابي هذا فألقِه إليهم، ثُمَّ تولَّ عنهم فانظُر ماذا يرجعون}.

وحمَلَ الرَّسولُ -الطَّائرُ- الرِّسالةَ بمنقاره، وأطلق جناحيه في أجواز الفضاء، متوجِّهاً إلى بلاد اليمن. ولمّا وصل دار حول القصر عدَّةَ مرّاتٍ يُفتِّشُ عن سيّدةِ القصر، ولمّا لمحها طرفُهُ انطلق إليها كالسَّهمِ وهو يُرفرِفُ بجناحيه، فتطلَّعت إليهِ مُستغربةً فألقى الرِّسالةَ بين يديها، وانصرف.

وباندهاشٍ واستغرابٍ شديدين فضَّت الملِكَةُ الرسالةَ وفهِمَت مضمونها، عند ذلك عقدت اجتماعاً ضمَّ قادة قومها وزُعماءهُم، وقالتْ لهُم: يارؤساء عشيرتي وقادة جُندي أنّه لأمرٌ عجيبٌ وخطيرٌ حقاً، سوف أُطلِعُكُم عليه، لتروا فيه رأيكُم:

{لقد أُلقيَ إليَّ كتابٌ كريمٌ، إنَّه من سُليمانَ وإنَّهُ بسمِ الله الرحمن الرحيم. ألاّ تعلَو عليَّ وائتوني مُسلمينَ}.

ووزّعت الملكةُ بلقيسُ نظراتها بين قادة جُندها والزُّعماء لترى وقع (أي: تأثير) الخبر عليهم، وتابعت قائلةً: إنّني كما تعلمُونَ {لستُ قاطعةً أمراً (أي: ممضيةً أمراً) حتى تشهدون} فما الرأيُ لديكُم؟.

وأجابوا بما يُشبهُ الصَّوتَ الواحد: أنت سيّدَتُنا وملكَتُنا والمُطاعةُ عندنا، فالرأيُ رأيُكِ، أمّا نحن، فكما تعهديننا، رجالُ حربٍ ووغى. وعلى أتمِّ الاستعداد لتنفيذ ماتطلُبين. {نحنُ أولو قوةٍ وأولو بأسٍ شديدٍ، والأمرُ إليكِ فانظُري ماذا تأمُرين}.

وتُلفتُ بلقيسُ نظر المجتمعين إلى أنَّ جيش النّبي سُليمان ليس كبقيّةِ الجيُوش وبالتّالي، فلا طاقة لنا على الوُقوفِ في وجهِهِ والتصدي لهُ وأنتُم خيرُ من يعلمُ بما تفعلُهُ القُوى العُظمى في هُجُومِها على منطقة من المناطق، وبما تُحدِثُهُ من تدميرِ فيها لتُحيلها إلى أنقاضٍ ورُكامٍ.

وللتعاطي مع المُلوكِ ومصانعتِهِم أسلوبٌ نُجيدُهُ. اعلَموا:

{إنّ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسَدوها وجعلوا أعزَّةَ أهلها أذلةً وكذلك يفعلون} فمن الرأي إذن، أن نُرسل إلى سُليمان بهديةٍ، وبمُناسبةِ ذلك يتقصَّى رُسُلُنا أوضاعَ جيشِهِ عُدَّةً وعدداً، ويكونُ قرارُنا -بالتالي- على ضوء تلك المعلومات.

{وإني مُرسلةٌ إليهم بهديةٍ فناظرةٌ بم يرجعُ المُرسلون}

وشرعت بلقيسُ بعد ذلك بتحضير أفخم الهدايا وأجملها وأروعها لتقديمها إلى ملك المُلوك وسُلطان الأرض دون مُنازعٍ، ثمَّ توجّهت في موكبٍ مهيبٍ يحملُ من الهدايا والنفائس مالا يُدَّرُ، متوجهةً نحو مملكةِ سُليمان.

وعند وُصول هذا الموكب إلى بلاط سُليمانَ انبهَرُوا، وأخذتهُم الدَّهشةُ؛ إنَّ مايحملونَ من هذايا لشئٌ جدُّ تافهٌ بالنسبة إلى عظمة هذا الملك، وجلاله. وساورهُم إحساسٌ بالخجل الشَّديد لهداياهُم البسيطة أمام هذا المُلكِ الباذخِ العريضِ. وقال النبيُ سُليمانَ لهذا الوفدِ:

» كان كلُّ مُرادي أن تُطيعوني وتسلِّموا وتُذعِنوا لأمر الله تعالى وشريعتِهِ، وعوض ذلك، أتيتُم لي بالهدايا. وما قيمتُها؟.. خُذُوها، فأنتُم تفرحُونَ بامتلاكِها وتفتَخِرون» وتابع قائلاً:

 

- {أتُمدُّونَنِ بمالٍ، فما آتاني الله خيرٌ مما آتاكُم بل أنتُم بهديَّتِكم تفرَحونَ} في العاجل سأوَجِّهُ عليكم جيشاً لجباً لا تستطيعون الوقوف بوجهه حتّى تُسلِّموا لي القياد وتطيعو أمري.

لم تجد بلقيسُ ووفدُها حلاًّ سوى الاذعان والاستسلام لحُك النبي سُليمان وهي المرأةُ العاقلةُ الحكيمةُ ذاتُ القطرة السَّليمةِ. لقد أرادت أن ترى هذا الملكَ- النبيَّ، وتخبِرَهُ، وتتعرَّف إلى شرعِ الله، وما أنزلَ من التوراةِ على أنبياء بني إسرائيلَ.

وكانت بلقيسُ -كجميع النّاس- قد سمعت بأخبار النّبي سُليمان في تلك الأيام، وما شرّع الله على يديه من أحكام. لذا، كانت رغبتُها شديدةً في رؤيةِ النبي سُليمان هذا، والتَّعرُّفِ إلى شخصيَّتِهِ عن كثبٍ (أي: عن قربٍ).

كما كانت تحفظُ- كجميع النّاس كذلك- قصّة النبي موسى وفرعون، رُغم مرور السّنوات الطّوال، إذ ما يزالُ النذاسُ يتناقلُونها مُشافهةً وكتابةً، ذاكرين مُعجزات الله وآياته وما أُنزل في التَّوراة من قصص العديد من الأنبياء والرُّسُل.

وفي ساعةٍ أراد النبيُ سُليمان فيها أن يُظهر قوّةَ سُلطانِهِ وبينما كان مُعتلياً عرشَهُ العظيم، يحُفُّ به كبارُ القادةِ وعُظماءُ الوزراء التفت إليهم قائلاً:

» إنّ لبلقيسَ في بلاد سبأٍ عرشاً عظيماً، فخماً، ومُهيباً، فمن منكُم يستطيع أن يأتيني به قبلَ وُصُولِها مُستسلمةً؟.

ونظر الجنُّ بعضُهُم إلى بعضٍ. فما يطلُبُهُ النبيُّ سُليمانُ لأمرٌ جدُّ عظيمٌ، ومن يستطيعُ ذلك؟.. وانبرى عفريتٌ من الجنِّ ذو قوَّةٍ وعزمٍ، قائلاً: سيدي {أنا آتيكَ بهِ قبلَ أن تقومَ من مُقامِكَ}.

فَصَمتَ النبيُ سُليمانُ، مُفسحاً المجال أمام غيرِهِ من عُتاة الجنِّ (أي: الجبارين منهم) والعلماء الرّاسخين في العلم. وتقدَّمَ إليه كبيرُ وُزرائِهِ «آصفُ» -وكان عندهُ علمٌ من الكتاب- (أي: يعلم اسم الله الأعظم) قائلاً: سيِّدي، بل، {أنا آتيك به قبل أن يرتدَّ إليكَ طرْفُكَ!..} وبلحظةٍ، كطرفةِ عينٍ، كان العرشُ أمام النبيِّ سُليمانَ مُسْتَقرّاً.

عند ذلك تملّكَت الدَّهشةُ والاستغرابُ الحاضرين جميعاً، وتساءلوا عن كيفيَّة إحضار هذا العرش العظيم بهذه السُّرعة الفائقة، ومن أين؟.. من أقاصي بلاد اليمن، إلى القدس!..

وسجد النبيُ سُليمانُ لربِهِ شاكراً لهُ هذه النَّعماء، قائلاً أمام الجميع:

- {هذا من فضلِ ربي ليبلُوَني أأشكُر أم أكفُرُ. ومن شكرَ فإنّما يشكُرُ لِنفسهِ، ومن كفر فإنّ ربي غنيٌ كريمٌ.}.

وأمرَ النبيُ سُليمانُ بإجراء تغيير طفيفٍ على العرش لمعرفة ما إذا كانت بلقيسُ تُنكِرُ عرشها أم تتعرَّفُ عليه. فقال (عليه السلام): -{نكِّروا لها عرشَها ننظُرْ أتهتدي أم تكونَ من الذين لايهتدون}.

وعندما دخلت بلقيسُ، فاجأها النبيُ سليمانُ بقولِهِ: -{أهكَذا عرشُكِ؟..}

{قالت: – كأنّهُ هُوَ وأوتينا العلمَ من قبلِها وكُنّا مُسلمينَ}.

وطلب إلى الملكةِ – وهي تعيشُ ساعاتٍ مفاجآتٍ- أنْ تدخُلَ القصرَ فلمّا همّت بالدُّخول، تراءَتْ لها أرضُ القصر، وكانت من صافي البِّلَّور النقيِّ، كَلُجَّةِ ماءٍ. وخُيلَ إليها أنّها تخُوضُ ماءً. فرفعَت عن ساقيها خشيةَ البلل، فقيل لها: مهلاً، ليس ما ترينَهُ ماءً. {ولكِنَّهُ صرحٌ مُمرَّدٌ من قواريرَ}. (أي: مسوَّى).

فقالت بلقيسُ عندئِذٍ، وقد امتلأ قلبُها رهبةً وفاض خُشوعاً:

- {رَبي، إني ظلمتُ نفسي، وأسلمتُ مع سُليمانَ لله ربِّ العالمين!..}

تباركت اللّهمَّ ربّنا، وتعاليتَ، يامن أعطى سليمانَ كُلَّ هذه العظمةِ والسُّلطان!..

وهكذا اتّجَهَت حُكومَةُ سُليمانَ- وهي تتعاظَمُ يوماً بعد يومٍ-، نحو مزيدٍ من عُلُوِّ الشَّأنِ والسُّلطانِ. وعاش شعبُ يعقوب. الذي أخلصَ لله عبادتَهُ، حياةً ملؤُها الرَّفاهيَّةُ والسَّعادةُ، ينعمُ بالأمنِ والاستقرارِ بعد أن عاشَ نموذجاً حياً من الحكم الإلهي.

حقاً، إذا عمل النّاسُ بِحُكم الله، أفاضَ عليهم الخيراتِ والنِّعمِ الوافرةَ واضعاً في تصرُّفهم قُدُراتٍ عجيبةً، وبين أيدهم مفاتيح العلم، فيعيشون حياةً رغيدةً وآمنةً ومُباركةً.

لقد كانت سُلطةُ سُليمان على الريح {تجري بأمره رُخاءً حيثُ أصاب}، (أي: ريح مطيعة حيث أراد) وعلى الشَّياطين {كلَّ بنّاءٍ وغوّاصٍ} وعلى الأنس والجن جميعاً في بر وفي بحرٍ يأمرهم بيطيعون، وهذا نموذجٌ رائعٌ لنعمٍ إلهيَّةٍ وقُدُراتٍ غيبيَّةٍ سماويَّةٍ. {وإن تعُدوا نعمة الله لاتُحصوها!..}.

كان النّاسُ في ذلك الزّمن السّحيق يستخدمون السُّفن لسفرهم بحراً وكذلك الدّوابَّ لقطع البراري.

ولكنّ الله تبارك وتعالى سخَّرَ لسُليمانَ الرّيحَ، لتحملَهُ ومن يشاءُ على بساطِها إلى البُقعةِ التي يُريدُ. فكان باستطاعتِهِ أن يقطع عليها في يومٍ واحدٍ مسافة تستلزمُ شهرين لاجتيازها، ذهاباً وإياباً. {غُدُوُّها شهرٌ ورواحُها شهرٌ}.

وكان النبيُّ سُليمانُ يملِكُ آداةً خاصَّةً كان بواسطتها يُقلعُ بسُرعةٍ من على وجه الأرضِ، ويستقرُّ بهُدوءٍ في الفضاء، ثُمّ يتوجّهُ أنّى شاء. ألا ترى أنّهُ بواسطة هذه الريح نفسِها الّتي سخّرها الله لنا، كانت هذه المناطيدُ والطائراتُ والصّواريخُ التي تعبُرُ أرجاءَ الفضاء؟

إنّ الله عزّوجلّ الذي بيّن للناس جميعاً آياته وأظهر لهُم آثارهُ، إنَّما ابتغى من وراء ذلك إنقاذهُم من ظُلمةِ الجَّهلِ إلى نورِ العلمِ، ومن ذُلِّ الفقر وعبادة الأصنام إلى عزِّ التَّوحيد وعبادة الله الواحد القهّار. ويُذكِّرُ الله تعالى نبيّهُ سُليمان بذلك جميعاً وقد وضع في تصرُّفه هذه القُدُرات، فهُو حرُّ التصرُّف بها، ويُخاطبُهُ بقولهِ عزّوجلّ: ياسُليمانُ- {هذا عطاؤنا فامنُن أو أمسِك بغيرِ حسابٍ}.

ونحنُ، إذ نُفكِرُ بهذا الكونِ الرَّحيبِ ألا نراهُ أعمقَ وأرحبَ من أن يطولُه فكرٌ أو يُحيط به خيالٌ؟.. وهكذا ارتقى النَّبيُّ سُليمانُ(ع)، أعلى درجات المجد والعظمة، ومُنتهى مايطمحُ إليه إنسانٌ.

ورُغمَ هذا السُّلطان الواسعُ الذي كان يمتلِكُهُ، بما فيه من دورٍ وقُصورٍ، وحشمٍ وخدم، وجُندٍ هائلٍ، فإنّهُ (ع) ذكر الله وعبادتَهُ وشكرهُ أبداً، لقد كان حقاً كأبيه داود {عبداً شكوراً}.

أمّا الصَّلاةُ فكان لها الأفضليّةُ عندهُ- وقصَّهُ استعراضِهِ للخيل، في يومٍ مضى، تُظهرُ ذلك- فالصَّلاةُ تفُوقُ كُلَّ ماعداها. هي الكبيرةُ وما دونها صغيرٌ. إنّها أكبرُ من كلِّ شئٍ.

{ولذكرُ الله أكبرُ!..}

ورُغم عظمتِهِ ومهابتِهِ وجلاله فإنّهُ كان يتدبَّرُ أمر معيشتهِ بنفسه، ويأكُلُ من جني يديه. فكان يعملُ ويأخذُ على ذلك أجراً. دون أن يُفكّر بمدِّ يدهِ إلى الأموال العامّة، وكُلِّها تحت يده.

المجدُ والخُلودُ لمثال العبد الصّالح، الذي امتلأ قلبُه من حبِّ الله وخوفه فكان يدعوهُ دائماً، ويسغفرهُ أبداً، ويشكُرُهُ على عظيم نعمائه وجزيل آلائه {إنّهُ نعم العبدُ إنّهُ أوَّابٌ!…} (أي: يعود إلى الله في كل أموره).

سليمان(ع) يبني الهيكل

كان داود والد سليمان(ع) قد شرع ببناء بيت المقدس، ولكن الأجل وافاه قبل أن يتم بناءها. فأراد سليمان(ع) إكمال ما كان قد بدأه والده، فجمع العمال من الجن والشياطين، وأمرهم بجمع الحجارة من الرخام، والصفائح وأن يبنوا المدينة ويقسموها اثني عشر قسماً حتى ينزل كل سبط من أسباط بني إسرائيل الإثني عشر في قسم منها.

وهكذا كان، فلما تمَّ له ما أراد، وبنيت المدينة، سعى لبناء هيكل للعبادة (المسجد الأقصا) حتى يكون مقراً يُعبد فيه الله. فبعث فرقة من الشياطين يأتون بالذهب والياقوت والأحجار الكريمة، وأمر فرقة أخرى أن تُزيِّن الأحجار والياقوت بالذهب، ثم أمر جماعة أن يجلبوا المسك والعنر والأطياب، وآخرين يأتون بالدر واللآلئ من البحار. ولما اجتمع له من هذه الأشياء الكثير أمر الصنّاع والمهرة أن يرصّعوا الأحجار بالمعادن الثمينة والجواهر والدرر، وأن يعلقوا تلك الأحجار في أماكن حددها لهم.

وتمّ بناء الهيكل بالرخام الملون: الأبيض والأصفر والأخضر، ونصبت أعمدته وأسطواناته، وكلها من اللؤلؤ الأبيض، وركب سقفه وطلي بالفضة، ونقش بالجواهر واللآلئ واليواقيت، ثمّ فرضت أرضه بالفيروزج، حتى صار وليس على وجه الأرض يومها بيت أبهى منه ولاأحسن، يضئ في الظلام كما البدر في ليلة تمه.

وبقي هذا الهيكل بيتاً للعبادة، يؤمه المؤمنون بالله، حتى غزا بخت نصّر العراقي، مدينة القدس فخرّبها، وهدّم الهيكل، وحمل مافيه من الدرّ والياقوت والمعادن الثمنية إلى بلاده.

ويذكر أنّ نبي الله سليمان(ع) كان يجول على الناس من أهل مملكته يتصفح وجوههم، حتى يصل إلى المساكين، فيقعد معهم ويقول: مسكين مع المساكين.

ومع ماله من الملك والجاه، فقد كان سلام الله عليه يلبس من الشعر، وإذا حلّ عليه الضلام، ظلّ قائماً وقد عقد يديه على عنقه حتى يصبح باكياً حزيناً من حشية الله تعالى.

وكان طعامه من سفائف الخوص، وهو نبات بري، يصنعه بيديه، ولم يسأل الله الملك للعلو في الأرض والفساد، وإنما سأل ربه أن يعطيه ذلك الملك، ليكون مؤمناً عابداً داعياً إلى عبادة الله الواحد الأحد، وليقهر ملوك الكفر والطغيان، فاستجاب له ربه لعلمه سبحانه بعاقبة الأمور.

وفاة سليمان(ع)

ويلتفتُ النبيُ سُليمانُ ذات يومٍ إلى بعض أعوانه، وقد ظهرت عليه علاماتُ الإعياء والإرهاق، ويقولُ لهُم بصوتٍ خافتٍ: «منذُ زمنٍ طويلٍ، وأنا أقضي جُلَّ أيّامي في خدمة النَّاسِ وقضاء حوائجهِم، بكُلِّ ما يتطلّبُهُ ذلك من جُهدٍ وعزيمةٍ لذلك، فقد عزمتُ اليوم على الإخلاد للرّاحة والسّكينةِ والهُدوء فلا تدعوا كائناً من كان بالدخول عليَّ.

وإنّ أمرَهُ لَمُطاعُ!.. فأوصدت الأبوابُ ووقفَ الحُجّابُ في أماكنيهم حرساً، وتوجّه النبيُ سليمانُ إلى مُرتفعٍ صغيرٍ لمُراقبة العُمّال الذين كانوا من الجنِّ في خدمتِهِ.

وإن كان هذا الأمرُ في عُرفنا لايكادُ يُصدِّقُ لخُرُوجهِ عن المألوف وغرابته، وصُعوبة تحقيقه، ولكنّه معجزةٌ حقاً. إذ لكلِّ نبيٍّ معجزةٌ أو معجزاتٌ، وهذه إحدى معجزات النبي سُليمان(ع).

لم يكُن قد مضى وقتٌ طويلٌ على أمر سُليمانُ بمنع الدُّخول عليه، حتى شعر بشخصٍ يقتربُ منهُ، تُرى من أينَ أتى؟ هل انشَقَّت عنهُ الأرضُ؟.. أم هبَطَ من السَّماءِ؟.. كيف دخل دون إذنه، غير مُتحسبِ لهيبتهِ وعظمتِهِ ورهبتِهِ؟..

- إنَّهُ ملاكُ الموتِ الّذي لايَخشى أحداً، ولايقفُ حاجزٌ دُونهُ، ورويداً رويداً يقتربُ الملاكُ من النّبي- الملك، الذي مازال متَّكئاً على عصاهُ، دون حراكٍ. وبارتعاشٍ لطيفٍ تُغادِرُ روحُ سليمانَ الطاهرةُ جسدَهُ الشَّريف، إلى عالم الأرواح، لتلتحق بالملأ الأعلى، ويبقى الجسدُ متَّكئاً على العصا، دون اهتزازٍ، يُراقبُ، ومجموعات الجنِّ جادَّةٌ في عملها، منهمكةٌ في مهمّاتها، ومن منهم يستطيعُ النَّظر إلى وجه النبيِّ سُليمانَ العظيم؟..

وظلّ الأمرُ على هذا الحال شُهوراً طوالا،كان السُّوسُ خلالها قد أخذ بنخر العصا من الدّاخل، وفجأةً، تنكسرُ العصا، ويخرُّ الجسدُ الشّريفُ إلى الأرض.

عند ذلك أدرك الجِنُّ الذين تحقَّقوا من موته، ولكن بشكلٍ جدُّ متأخرٍ، أنهم لو كانوا يعلمُون الغيب حقاً، لعلِمُوا بموت سيّدهم النبيِّ سُليمان مُنذُ مات، ولما بقُوا، بالتَّالي، طوال هذه المدَّةِ بعد موته، وهُم على عملهم دائبون، يكدحون في عناءٍ وفي شقاءٍ.

{فلمّا قضينا عليه الموت مادلّهم على موته إلاّ دابّةُ الأرضِ تأكُلُ منسأتهُ، (أي: عصاه) فلمّا خرَّ تبيّنت الجنُّ أن لو كانوا يعلمون الغيب مالبثوا في العذاب المُهين}.

(صدق الله العلي العظيم)





صموئيل النبي (ع)

14 08 2008

صموئيل النبي (ع)

 

صموئيل النبي (ع)

 

وأتى بنو إسرائيل نبياً لهم، وعبداً من عباد الله الصالحين، اسمه «صموئيل» وشكوا إليه، متبرِّمين، مايلاقون من مرارة الهوان، وتمزق الشمل والخذلان، وظهور أعدائهم عليهم ( أي: تفوُّقهم).

وهز «صموئيل» رأسه، فهو على وثيق الايمان بأنّ لعصاة الله سوء الدار، وبئس القرار.. وقومُه عصاةٌ فاسقون، مردُوا على الكفر والنِّفاق، فالله مجازيهم بما كسبت أيديهم وبما كانوا أنفُسهم يظلمون. وقال لهم بصوتٍ عميقٍ، وهو يتطلّع إلى آفاق السماء:

- دعوني استخر لكم الله في ماأنتم فاعلون!

وانصرفَ، كلٌ إلى شأنه!..

وأوحى الله إلى نبيه «صموئيل»: إني قد اخترتُ «طالوت» ملكاً على بني إسرائيل، ولعلّ «صموئيل» لم يكن قد سمع بهذا الاسم من قبل.. فمن «طالوت» هذا؟.. وكيف الوصول إليه؟..

فأوحى إليه الله عزّوجلّ: لاعليكَ يا «صموئيل»، فطالوتُ آتٍ إليك عمّا قريب. إنه عبدٌ من عبادي الصالحين، قد آتيتهُ بسطةً من الجسم والعلم.. وبه يتمُّ صلاحُ أمر بني إسرائيل.

«طالوت» و»صموئيل»

«طالوت» في قرية من قرى الوادي، يُشرفُ على أغنامٍ وأُتُنٍ (جمع أتان: أنثى الحمار) يرعاها، فتنمو عدداً – ويتعهّد الأرض: رياً، وفلاحةً، وزراعةً، فيجني منها وافرَ المحاصيل.

وبينما كان يرعى قطيعاً، أخذتهُ سنةٌ من الكرى، فغفا ساعةً أو بعض ساعةٍ، ولما استفاق، طلبَ أُتُنهُ فلم يجدها، فسأل غلامه عنها. وإذا به، مثله، لايعلمُ عنها شيئاً، فنهضا، وتوجّها إلى أرض وعرةٍ ذات عشب وكلأ وشجر، فلعل الأُتن قصدتها.. وتوغَّلا عميقاً في الأرض الوعرة، حتى تورّمت منهما الأقدامُ، دون أن يعثُرا لها على أثر. وأرادا العودة خائبين، بعد أ، لقيا مشقةً وعسراً، على أن يعاودا البحث عنها غداً في المقلب الآخر للوادي. فلعلّها قصدت وعور الشِّعاب!..

ويتوقَّفُ الغلامُ لحظةً، وهو يفرُكُ جبهته، ويتوجَّهُ بالكلام مخاطباً سيِّده «طالوت»:

- «سيدي، لعلَّنا لن نجوس خلال هذه الأرض مرةً أخرى. فنحن الآن في أرض «صوف» موطن النبي «صموئيل» الذي يهبِطُ عليه الوحيُ، وتتنزَّلُ الأملاكُ. فهيَّا بنا إلى هذا النبي الكريم، نستوضحه أمر ما افتقدنا من أُتُن، فلعلّ السماء تُنبئُنا بواسطته عن ضالّتنا.. وإلى ذلك كلّه، فلعلّنا نتبرّك بدعائه، ونُحرز رضاهُ.

وارتاح «طالوتُ» إلى هذا الرأي. فلا ضيرَ منه على أي حال!..

ويتوجّه «طالوت» يصحبه غلامُه إلى حيثُ يقيم النبي «صموئيل». ويلتقيان، في طريقهما إليه، فتياتٍ، خرجنَ يستقين الماء، فسألاهُنَّ كيف السبيل إلى لقاء «صموئيل»، فأخبرنهما بأنّ الناس يلاقونه خلف ذيَّاك الجبل، ولعلّه موشكٌ على المجئ.

وفيما هُما كذلك، وإذ بصموئيل بطلعُ عليهما، يشعُّ محيّاهُ بنور النبوّة، وتحفُّ به مهابةُ رسولٍ كريم!..

ونظر كلُّ منهما إلى الآخر.. فأوقع الله في قلب «صموئيل» أنه أمام «طالوت» الموعود.

ولم يتردّدْ «طالوت» في الإبانة عن نفسه، والهدف من مجيئه، فقال:

- «لقد أتيتك، يانبيّ الله، مستوضحاً، مسترشداً، لقد ضاعت لنا أُتُنٌ، ومازلتُ أطلبُها، مع غلامي، منذُ ثلاثة أيام، دون جدوى. وقد أتيناك مسترشدين: فهل إلى العثور عليها، من سبيلٍ؟..

فأجابه صموئيل باطمئنان الواثق:

«أمّا الأُتُن التي أنت في طلبها، فهي في طريقها إلى أبيك، فلا تنشغل بها نفساً، ولاتنزعج بها خاطراً..

وإني أدعوك إلى أمرٍ، ندبَكَ الله إليه (أي: كلَّفك به، ودعاك..)، وهو أمرٌ، وايمَ الله (أي: أقسم بالله) جدُّ جسيمٌ، وخطيرٌ!..

ويُحملِق «طالوت» في وجه صموئيل دهشاً، فإلى مَ يدعوه نبي الله «صموئيل»؟..

- ماالأمر يانبيَّ الله؟

- لقد اختارك الله على بني إسرائيل، ملكاً!..

- أنّى يكون لي ذلك، ومن أكون حتى أنهض بهذا الحمل العظيم، والأمر الجلل الخطير؟ إنني من أبناء «بنيامين» أخمل الأسباط ذكراً، وأوضعهم جاهاً، وأدناهم قدراً، وأقلّهم مالاً، وأبعدهم عن مواطن الحكم والسلطان!..

- لاعليك!.. فليس لأغنياء الناس، ووجهائهم، من النبوة، إلاّ الحظُّ الأقلُ، والنصيبُ الأدنى. وإنّ هذه مشيئةُ الله، أنقلُها إليك،.. فاشكُر الله الذي اصطفاك عليهم جميعاً، واجتباك (أي: اختارك)، واحمد نعماءه على تكليفك بما لاينهضُ به إلاّ رجالُ الله الأخيار، فهيَّا، واصدَع بما أُمِرتَ به!..

وأخذ «صموئيل» بيد»طالوت»، وسارا، وتبعهما الغلام الذي، لدهشته، لم ينبس ببنت شفةٍ.

ووصل الثلاثةُ إلى النادي، حيث يجتمع عليّةُ القوم من بني إسرائيل، وأشراف ساداتهم، فوقف عليهم «صموئيل»، وهو ممسكٌ بيد «طالوت»، وأعلنَ فيهم:

- إن الله قد بعثَ «طالوتَ» ملكاً عليكم، فاسمعوا له، وأطيعوا، وأعّدوا العُدّة لجهاد عدوكم، تفلحوا، وتظفروا إن شاء الله!..

فلووا بأعناقهم، منذهلين!..

فمن يكون «طالوتُ» هذا النكرةُ، بينهم، والسيّئ الحال، يؤمّرهُ الله عليهم، وفيهم كلُّ عظيم الشأن، خطير المُقام؟..

فلا ذكر له، وهو الخاملُ بين بني إسرائيل، ولامال له، وبينهم من بيده كنزٌ من الذهب، لايفنى!..

ولاهو من أبناء «لاوي»، فرع دوحةِ النبوّة السامقة في بني إسرائيل…

ولاهو من غصن «يهودا»، معدن الملك والرياسة والسلطان!..

وأدرك «صموئيل» مايدور في خلدِهم، وما تُحدِّثهم به نفوسُهم، فقال لهم:

- على رسلكم، ياقوم!.. فالسيادةُ لاتحتاجُ إلى نسبٍ، وما عساه يجدي النّسبُ إذا كان صاحبُه أخرق أحمق؟. وماذا يفعل المالُ – على كثرته- مع المتخلّف البليد، والجبان الرعديد؟.. وهذا طالوتُ، اختارهُ الله عليكم، وفضّله على من عداه من بني إسرائيل،. {إنّ الله اصطفاه عليكُم وزادهُ بسطةً في العلم والجسم}. وها هوذا، كماترون، أمامكم، سويُّ الخلق، جميلُه.. صلبُ الجسم، متينُه، يبعثُ على المهابةِ والجلال!..

ألا ترونَ، لو كان مهزولاً، ضعيفاً،.. لاقتحمتهُ إذن، عيونُكم، وازدرتهُ انفسكم..؟ وهو، إلى ذلك، محاربٌ عنيدٌ، وعلى الأعداء جسورٌ، شديدٌ، بصيرٌ بعواقب الأمور، وخبيرٌ بأساليب الحروب، وفوق ذلك كله، فليس الأمرُ مني، ولاهو بيدي.. ولكنّهُ أمرُ الله تعالى، ومشيئَتُه، عزوجلَّ، فهو الذي قد ملّكه عليكم،.. فأطيعوا الله، في أمرِه، وسلِّموا إلى مشيئته نفوسكم راضين،.. فإنني، والله، لكم من الناصحين!..

وكأنّه استمال قلوبهم،.. فأظهروا الإذعان!..

ولكنّهم، مالبثوا أن عادوا إليه يطالبونه بآية يعرفون بها صدق قوله، فيكونون بذلك من المصدّقين، المؤمنين،..

فقال لهم: إنني أعرف خبيئة نفوسكم التي جُبلت على اللّجاج، والعناد، والمكابرة، ونبذ الحق،.. واتّباع سبيل الهوى، وطريق الغيِّ، وسوء الظنِّ بالله، وتكذيب رسله،

{إنّ آية مُلكه أن يأتيكم التّابوتُ فيه سكينةٌ من ربّكم وبقيّةٌ ممّا ترك آل موسى وآل هرون تحمِلُهُ الملائكةُ أنّ في ذلك لآيةً لكم إن كنتم مؤمنين}.

فخرجوا إلى ظاهر المدينة، كما واعدهم «صموئيلُ»، فشاهدوا التابوتَ يتهادى إليهم في الفضاءِ، محمولاً على أكفِ الملائكة، فآمنوا، وبايعوا «طالوت»، وأقرُّوا له بالملك!..

وأظهر «طالوتُ» في ملكه، حزماً وعزماً. فأسرع إلى تجهيز جيشٍ لاتشغلُ أفرادهُ عن الحرب شواغلُ الدنيا، والتهالُكُ على حُطامها، وسار بهم لقتال الأعداء. وبينما هم، في طريقهم إلى الحرب، مرّوا على نهرٍ، وقد تلظّت أكبادُهُم عطشاً، فقال لهم طالوتُ:

- {إنّ الله مُبتليكُم بنهرٍ فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمهُ فإنّهُ منّي إلا من اغترف غُرفةً بيده}

وشدّد عليهم بألاّ ينهلنَّ منه أحدٌ إلاّ بمقدار رشفات يبرّد بها كبدهُ الحرّى.

ولكنّ معظمهم لم يلتفتوا إلى طلب «طالوت» فأسلموا أنفسهم إلى هواها، فعبُّوا من ماء النهر الجاري حتى الارتواء، بينما ترشّف القليلُ منهم من الماء رشفاتٍ نزيرةٍ (أي:قليلة) برّد بها غليله.

ولمّا أشرفوا على أعدائهم، وجدوا فيهم قوّة عدةٍ وكثرة عدد، وقائدهم «جالوت» يجول بينهم ويصولُ، وقد غطّاهُ الحديد من قمة رأسه حتى أخمص قدميه، على فرسٍ أدهم كأنّه قطعةٌ من ليلٍ حالكٍ، فانقسمَ أصحابُ «طالوت» عندما شاهدوا ذلك إلى فرقتين:

واحدةٍ: أصابها الوهنُ، ودبَّ فيها الضعفُ، فقالوا: {لاطاقة لنا اليومَ بجالوتَ وجُنودِهِ}.

وثانيةٍ: ثبتت على الإيمان، واستحبَّت الجهاد على النُّكول عن الحرب(أي: الانصراف عنها)، موقنةً بأن النصرَ من عند الله، فحثُّوا إخوانهم على الصدق في القتال، والله يفعلُ – بعد ذلك- مايشاءُ، هاتفين بهم {كم من فئةٍ قليلةٍ غلبت فئةً كثيرةً بإذن الله؛ والله مع الصَّابرين!..}.

وانطلقت شرارةُ المعركة بالمبارزة!.. فبرز «جالوتُ» بين الصَّفين، فما بارزَهُ فارسٌ، إلاّ وجندلَه صريعاً، حتى تحامتهُ الفرسانُ، وأجحمت عن مبارزته الأقرانُ. وهو على جواده المحمحم صائلٌ جائلُ، وسيفُه يرعُفُ دماً، والقومُ واجمون، مطرقون.





النبي هود (ع)

14 08 2008

النبي هود (ع) القائم

النبي هود (ع)

الوصية إلى هود (عليه السلام)

بعد أن استكمل نوحٌ (عليه السلام) أيامه، وانقضت نبوته أنزل الله عليه سبحانه جبرائيل (عليه السلام) يأمره بأن يدفع ميراث النبوة والعلم إلى ابنه سام، وأن يبشر الذين آمنوا معه بنبوة هود(ع) ويأمرهم باتباعه.

وهود(ع) هو ابن عبد الله بن رباح بن خلود بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح(ع)، وهو من قبيلة يقال لها الخلود، من أوسطهم نسباً وحسباً، وأصبحهم وجهاً في مثل أجسامهم، أبيض بادي العنفقة طويل اللحية، آدم كثير الشعر، وكان أشبه ولد آدم بآدم(عليه السلام).

كان هود مزارعاً يسكن مع قومه عاد في مايعرف اليوم بالأحقاف، في البادية بالدهناء ويبرين وعالج إلى اليمن وحضر موت، وهي اليوم رمال ليس فيها أنيس بعد ذلك العمران والنعيم العظيم.

اتصف هود(عليه السلام) بالوقار والهيبة والرزانة، وسعة الصدر والحلم، كما اتصف بالعقل وعزة النفس، وكان مع هذا وذاك عابداً زاهداً عفيفاً أبياً غيوراً، صلب الإيمان، رحيماً عطوفاً ليناً.

{وإلى عادٍ أخاهم هودا}

كانت قبيلة عاد تسكن كما ذكرنا في الأحقاف باليمن شمالي حضرموت، في أرض يقال لها الشحر في وادٍ يُسمى مغيث، في أخصب بلاد العرب وأكثرها أنهاراً وجنانا.

وكانوا كأنهم النخل الطوال، قد زادهم الله بسطةً في الجسم والقوة، إذ كان الرجل منهم يضرب الجبل فتنهدم منه قطعة، وينزع الصخرة فيقلعها بيده، وكانوا يعبدون الأوثان، وقد اتخذوا لهم أصناماً ثلاثة أموها آلهة، وهي: صمدا وصمودا وهرا.

سميت عاد بذات العماد. كما ورد في القرآن الكريم {ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد} لأن الله سبحانه كان قد سخر لهم من قطع الجبال والصخور، مايعملون منه العمد والأبنية، وكان لهم من القوة على ذلك والعمل به شيئاً لم يسخِّره لأحد كان قبلهم ولا بعدهم.

ولما رأوا قوتهم ومقدرتهم استكبروا بغير الحق، وأصابهم الصلف والغرور، وجحدوا آيات الله وكفروا نعمه: {فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق، وقالوا من أشدُّ منا قوة}.

وأخذ أبناءُ عاد والمترفين منهم خاصة، يبنون في كل مكان مرتفع من الأرض بناءً عالياً يطلعون منه على الناس ليسخروا منهم ويهزأوا بهم.

وكان هود (عليه السلام) قد أتم الأربعين من عمره، فبعثه الله فيهم، نبياً وهادياً إلى سبيله ومرشداً، وهو منهم أوّل نبيّ عربي يبعثه الله، فدعاهم إلى عبادة الله وترك عبادة الأصنام، وإلى عدم الاستعلاء في الأرض والفساد، قائلاً لهم: {ياقوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره أفلا تتقون} {أتبنون بكل ريعٍ آية تعبثون، وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون، وإذا بطشتم بطشتم جبارين، فاتقوا الله وأطيعون، واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون أمدكم بأموالٍ وبنين، وجنات وعيون}.

ولكن عاداً راحوا يسخرون من هود (ع)، ويقولون له: أتريد منا أن نترك آلهتنا صمدا وصمودا وهرا التي كان يعبدها آباؤنا قبلنا ونعبد إلهك الواحد الذي لانراه؟!

{قالوا أجئتنا لنعبد الله وحدة ونذر ماكان يعبد آباؤنا}.

هذا أمرٌ غريب بعيد، لن نؤمن لك، وأنت واحدٌ منا، ولايمكنك أن تقنعنا أو تجبرنا على ذلك، وقال بعضهم: {ماهذا إلاّ بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون، ولئن أطعتم بشراً مثلكم إنكم إذاً لخاسرون} وقالوا: {إجئتنا لتأفكنا عن آلهتنا}؟… {إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين}.

وأخذ هود(ع) يسرد لهم الأدلة والبراهين، على صدقه وعلى وحدانية الله، وعلى أن تلك الأصنام التي يعبدونها لاتنفعهم، وراح يذكرهم بأن ما ينعمون به من القوة والحياة الكريمة، إنما هو من اله خالقهم ومدبر شؤونهم، وأنه سيزيدهم إن هو آمنوا وشكروا، وتركوا الإفساد في الأرض والاستكبار، وأن الله سيغضب عليهم ويعاقبهم إن هم أصروا على ماهم عليه من عبادة الأصنام والإفساد والسخرية بالناس والهزء منهم: {أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة، فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون}.

واستكبر قوم عاد وأصروا على كفرهم وقالوا: {ياهود ماجئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن وقولك ومانحن لك بمؤمنين} أما هود(ع) فاستمر في دعوته ورفض عبادة الأصنام رغم أنهم خرفوه وهددوه، ولم تفتر له همة وقال لهم: {إني أشهد الله واشهدوا أني برئٌ مما تشركون.. فإن تولوا فقد أبلغتكم ما أرسلت به إليكم ويستخلف ربي قوماً غيركم ولاتضرونه شيئاً}.

وتابع هود(ع) دعوته لهم ووعده وعيده، ووعظهم وتذكيرهم أنهم بعد الموت سيبعثون من جديد، ليحاسبهم الله على كل ماكانوا يفعلونه، من الإثم والعدوان، مذكراً إياهم بأنه لايطلب منهم أجراً على مايقوم به، وأنه أمين على رسالة بعثه بها الله إليهم ليبلغهم إياها، وأنه لهم من الناصحين:

{إذ قال لهم أخوهم هود: ألا تتقون إني لكم رسول أمين، فاتقوا الله وأطيعون، وما أسألكم عليه من أجرٍ إن أجري إلا على رب العالمين.. إني أخاف عليكم عذاب يومٍ عظيم}.

ولم تنفع مع قوم عاد كل محاولات هود(ع) لإنقاذهم ونقلهم من الضلالة والجهل، من عبادة الأصنام والفساد، إلى الهدى والرشاد والصلاح، إلى عبادة الله الواحد الأحد وطاعته. ليس هذا فحسب بل إنّ بعض السفهاء منهم راح يهزأ بهود(ع) ويستخف قومه قائلاً لهم: {ولئن أطعتم بشراً مثلكم إنّكم إذاً لخاسرون أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم تراباً وعظاماً أنكم مخرجون، هيهات هيهات لما توعدون، إن هي إلاّ حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمعوثين، إن هو إلاّ رجلٌ افترى على الله كذباً وما نحن له بمؤمنين}.

وقال بعضهم: إن هوداً خالف آلهتنا، وترك عبادتها وقد أصابته الآلهة بالجنون لأجل ذلك: {إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء} وأصروا على تكذيبه وعدم الإيمان بما جاءهم به وهو يكرر قوله: {ولكني رسول من رب العالمين، أبلغكم رسالات ربي، وأنا لكم ناصح أمين} {ياقوم لاأسألكم عليه أجراً إن أجري إلاّ على الذي فطرني أفلا تعقلون}.

بطش عادٍ بهود (عليه السلام)

فلما رأوا ثباته في دعوته، واستمراره فيها بطشوا به وخنقوه وتركوه كالميت، فبقي يومه وليلته مغشياً عليه، فلما أفاق ناجى ربه قائلاً: يارب إني قد عملت وقد ترى مافعل بي قومي، فجاءه جبريل(عليه السلام) فقال: ياهود إنّ الله تعالى يأمرك ألاّ تفتر عن دعوتهم، وقد وعدك ربك أن يلقي الرعب في قلوبهم فلا يقدرون على ضربك مرة ثانية، فأتاهم هود وقال لهم: ياقوم قد تجبرتم واستكبرتم في الأرض بغير الحق وأكثرتم الفساد، أفلا تنتهون. فقالوا ياهود أترك هذا القول، فإنا إن بطشنا بك الثانية نسيت الأولى، فقال (عليه السلام): دعوا هذا الفساد والغرور، وتوبوا إلى الله واعبدوه، فما كان منهم إلاّ أن حاولوا ضربه مرة ثانية فلبسهم الرعب فاجتمعوا بقوتهم، فصاح بهم هود (عليه السلام) صيحة فسقطوا لوجوههم، ثم قال لهم: ياقوم لقد تماديتم في الكفر كما تمادى قوم نوح من قبل وحق لي أن أدعو عليكم كما دعا نوح (عليه السلام) على قومه.

ورغم ما أسابهم من الخوف والرعب، استمروا في طغيانهم وغرورهم، وقالوا: ياهود إن آلهة قوم نوح كانوا ضعفاء وآلهتنا أقوياء مثلنا وقد رأيت قوة أجسامنا وشدتنا وبطشنا.

دعوة هودٍ وعذاب عاد

وبعد سبعمائة وستين عاماً يئس هود(ع) من اهتداء قوم عاد، وهم في كل مرة يكذبونه ويقولون له: {فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين} فرفع يديه بالدعاء إلى ربه قائلاً {رب انصرني بما كذبون. قال عما قليل ليصبحن نادمين}.

وبدأ العذاب الذي وعدهم هود، فكفت السماء عنهم سبع سنين بأمر الله، حتى قحطوا وأجدبت الأرض ثلاث سنين، ولم يرجعوا عن كفرهم واستكبارهم وغرورهم، وبعثوا وفداً منهم إلى جبال مكة، وكانوا لايعرفون موضع الكعبة، فمضوا واستسقوا فرفعت لهم ثلاث سحابات، فقالوا عن الأولى: هذه حفا ليس فيها ماء، وقالوا عن الثانية: هذه فاجيا ماؤها قليل، واختاروا الثالثة وكانوا يظنون أن فيها مطراً كثيراً، بينما كانت في الواقع هي التي تحمل لهم العذاب، وقد ساقتها الريح نحو أوديتهم، {فلما رأوه عارضاً مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا، بل هو مااستعجلتم به ريح فيها عذاب أليم تدمر كل شئٍ بأمر ربها} ورأت امرأة منهم يقال لها «مهد» تلك الريح، فصاحت وأغمي عليها، فلما أفاقت وقد اجتمعوا عليها قالوا لها: مارأيت يامهد؟ قالت: رايتُ ريحاً فيها شبه النار أمامها رجال يقودونها.

وبدأت الريحٍ تقتل من تصادفه منهم، وهم يرون وينظرون، فراحوا يسألون هوداً (ع) عن سرِّ تلك الريح: إذا أقبلت أقبل معها خلق كثير كأمثال الأباعر، معها أعمدة، هم الذين يفعلون بنا الأفاعيل؟ فقال لهم (ع): أولئك الملائكة. فقالوا أترى ربك أن يغلبنا عليهم إن نحن آمنا به؟ فقال(ع): إن الله تعالى لايغلب أهل المعاصي على أهل الطاعة، قالوا أو ننجو إن نحن آمنا؟ قال: نعم، قال زعيمهم وكان اسمه الخلجان: وكيف لي بالرجال الذين هلكوا؟ قال هود(ع) يبدلك الله بهم خيراً منهم، فقال الخلجان: لاخير في الحياة بعدهم، فكان مصيره كمصيرهم.

هلاك عادٍ ونجاة المؤمنين

أما هود(ع) ومن آمن معه من أحفاد سام بن نوح(ع) فقد لجأوا إلى حضيرة في مكة، مايصيبهم إلاّ ماتلين عليه الجلود وتلذ به الأنفس، وبدأت الريح تدمغ عاداً بالحجارة، فراحوا يختبئون في القصور والبيوت، وفي المغاور والكهوف، ولكن الريح كانت تدمر عليهم قصورهم والبيوت وتطحنها طحنا حتى تحولها إلى رمال، وتدخل عليهم المغاور والكهوف فتلفهم رجالاً ونساءً وتخرجهم وترفعهم صعداً في الجو ثم ترمي بهم فيقعون على رؤوسهم منكسين فتقتلهم: {وقالوا من أشد منا قوة، أولم يروا أنّ الله الذي خلقهم أشد منهم قوة، وكانوا بآياتنا يجحدون، فأرسلنا عليهم ريحاً صرصراً في أيام نحسات لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أخزى وهم لاينصرون}.

وهكذا استمرت تلك الريح عليهم سبع ليال وثمانية أيام متتالية: {ريح صرصر عاتية، سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوماً، فترى القوم كأنهم أعجاز نخل خاوية}.

ويقال إن تلك الريح سميت بالريح العقيم، لأنها عقمت عن الرحمة، وتلقحت بالعذاب، وأنها هي التي تسميها العرب بأيام العجوز، لأنّ عجوزاً اختبأت في أحد الدهاليز فدخلت إليها تلك الريح وأخرجتها وأهلكتها: {وفي عادٍ إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم، ماتذر من شئ أتت عليه إلاّ جعلته كالرميم} {فأصبحوا لايرى إلاّ مساكنهم كذلك نجزي القوم المجرمين} {فأصبحوا لايرى إلاّ مساكنهم كذلك نجزي القوم الظالمين} {فهل ترى لهم من باقية} {فكيف كان عذابي ونذر} {إن في ذلك لآية وماكان أكثرهم مؤمنين وإنّ ربك لهو العزيز الرحيم}.

أما هود(ع) ومن آمن معه وصدق برسالته وعمل بها، فقد أنجاهم الله برحمته وقدرته: {فأنجيناه والذين آمنوا معه برحمة منا وقطعنا دابر الذين كذبوا بآياتنا} {ألا بعداً لعادٍ قوم هود}.

وفاة هود (عليه السلام) وقبره

تروي كتب السيرة والتاريخ، أن هوداً(ع) بعدما أصاب عاداً ما أصابهم، انتقل إلى العراق وعاش هناك إلى أن وافاه الأجل وحانت منيته وانقضت أيامه، وأنه (ع) دفن هناك في وادي السلام عند مرقد الإمام علي(ع) وقبري آدم ونوح(ع) وإلى جانبه مرقد النبي صالح(ع) الذي جاء بعده إلى قبيلة ثمود.

ويروي المؤرخون وأصحاب السير أن أمير المؤمنين علياً(ع) سأل شيخاً من أهل مهرة: مايقول قومك في الجبل الذي عليه الصومعة قرب مهرة؟ فقال: يقولون هو قبر ساحر. فقال (ع) كذبوا أنا أعلم به منهم، ذلك هو قبر هود(ع).

ومهما يكن من أمر فإنَّ هوداً(ع) قد بلغ رسالات ربه، وقصد إلى حج بيت الله الحرام ماراً بوادي عسفان كما جاء ذلك في حديث عن رسول الله محمد(ص): «لقد مرّ بهذا الوادي [يعني عسفان] نوح وهود وإبراهيم… يحجون البيت العتيق».

ويُذكر أيضاً أنّ هوداً(ع) عندما أحسّ بدنو أجله، أوصى من بعده، وبشر قومه بنبي الله صالح(ع) يأتي بعده، وأمرهم باتباعه والإيمان به.

فسلام الله على هود إنّه كان من المرسلين.

والحمد لله رب العالمين.





النبي إسحاق (ع)

14 08 2008

النبي إسحاق (ع) البشارة

 

النبي إساق (ع)

 

ولادة إسحاق(ع)

بعدما طغى بوم نبي الله لوط(ع)، بعث الله عزوجل ثلاثة من ملائكته، لينزلوا بهم العذاب الذي يستحقونه، فمروا بإبراهيم(ع)، وكان متزوجاً من سارة بنت بتوايل بن ناحور إبنة عمه وابنة خالته، وكان قد بلغ من الغمر عتياً، دون أن يرزق منها بولد.

وعمد خليل الرحمن(ع) إلى عجل سمين أتى به وذبحه إكراماً لأضيافه، وهو لايعرف أنهم من الملائكة، ولماذا جاؤوا. فلما انتهى من إعداد الطعام، وقدمه للضيوف، فوجئ(ع) بأن الضيوف لايأكلون.. فأوجس منهم خيفة، وبدت عليه علامات الخوف والإستغراب، فأدرك الملائكة ذلك فقالوا له: {لاتخف إنا رسل ربك إلى قوم لوط}.

هدأ روع إبراهيم(ع) قليلاً ولكنه جاهر بخوفه قائلاً: {إنا منكم وجلون}. وعاد الملائكة إلى طمأنة خليل الله(ع) فقالوا له: {لاتوجل إنا نبشرك بغلام عليم}.

كان إبراهيم عليه السلام قد بلغ سن الهرم واليأس من الإنجاب، وكانت زوجته سارة هي الأخرى واقفة لاتصدق ماتسمع أذناها، قال إبراهيم(ع): {أبَشرتموني على أن مسّني الكبر! فبم تبشرون} وقالت سارة: {ياويلتي أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخاً! إن هذا لشئ عجيب} فما كان من الملائكة إلا أن أكدوا لهما حصول الولادة في هذا الوقت قائلين: {أتعجبين من أمر الله؟ رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد}.. {كذلك قال ربك إنه هو الحكيم العليم}.

وبعد ولادة إسماعيل بن إبراهيم(ع) بخمس سنوات وبعد أن بلغ خليل الله إبراهيم مئة وعشرين سنة من العمر، ولد إسحاق بن إبراهيم(ع) غلاماً عليماً ثم شاباً صادقاً وسيماً كأن وجهه شقة قمر، ومن ثم {نبياً من الصالحين}.

زواجــه(ع)

أدرك الكبر إبراهيم(ع) وعجز عن الحركة ومباشرة الأعمال بنفسه، وكان إسحاق قد بلغ سن الزواج، فأمر إبراهيم(ع) أحد خدمه وهو العازر، أن يسعى لتزويج إسحاق(ع) من عشيرته وقبيلة بني أبيه، الذين كانوا لايزالون في العراق، الموطن الأصلي لخليل الله إبراهيم(ع)، وأمره أن يحمل معه من الهدايا والجواهر مايليق بالعروس وأهلها.

وتهيأ ألعازر للسفر، وقد أخذ معه الهدايا والتحف الثمينة، وساق من الجمال والدواب ما يجعله لأهل من ستكون عروساً لإسحاق(ع)، وتوجه نحو العراق، قاصداً منازل أسرة النبي إبراهيم(ع)، فلما وصل إلى هناك، وصار قريباً من ديارهم، حط الرحال في مكان يقال له: فدان آرام، وفيها أبناء أخي إبراهيم ناحور بن تارح الذي كان قد توفي وترك الرئاسة لابنه بتوئيل بن ناحور.

أقام ألعازر قريباً من منازل بتوئيل، مما أتاح له رؤية فتاة كريمة جميلة، كانت تحمل جرة ماء، فأوقفها وسألها أن تسقيه من الماء الذي تحمله، فرحبت به وأنزلت جرتها وسقته.

ثم إن ألعازر راح يحادثها، ويسألها من تكون؟ فإذا هي رفقة إبنة بتوئيل بن ناحور أخي إبراهيم(ع) فقال في نفسه: هذه هي العروس المناسبة لإسحاق، وسألها ألعازر ما إذا كان عند والدها مكان للضيافة، فقالت: نعم.

وعرّف ألعازر رفقة بنفسه، وأنه رسول عمها إبراهيم إليهم، وأنه جاء يطلب زوجة لابن عمها إسحاق بن إبراهيم(ع)، وإنه اختارها هي لتكون تلك الزوجة، ثم إنه ألبسها من الحلي والجواهر وطلب إليها أن تذهب لتخبر أهلها بقدومه إليهم.

عادت رفقة إلى أهلها، وأخبرتهم بنبأ الضيف العزيز، فقام أخوها لأبان بن بتوئيل، لملاقاته واصطحابه إلى ديارهم، حيث أتى به وأكرمه وسط مظاهر الفرح والبهجة.

وبعد أن ارتاح ألعازر قليلاً، أخبر مضيفه لابان بسبب زيارته لهم، وطلب منه أن يوافق على أن يصطحب أخته رفقة معه إلى فلسطين حيث ابن عمه إسحاق(ع) لتكون له زوجة. فأجابه لابان إلى طلبه، وقد وافقت رفقة على ذلك.

أعطي ألعازر الهدايا التي حملها معه من فلسطين إلى رفقة، وخلع عليها الحلى والثياب، كما أعطى أهلها بعضاً من تلك الهدايا التي كان يحملها، ثم استأذن بالعودة، فجهزة لابان أخته رفقة بما تحتاجه استعداداً للرحيل.

وعاد ألعازر ومعه رفقة، فلما وصلوا إلى فلسطين حيث إسحاق(ع) وكان والده ووالدته قد توفيا، فرح كثيراً برفقة، وكانت له عزاء عن فقدهما.

وهكذا، تزوج إسحاق(ع) من ابنة عمه رفقة، ورزقه الله منها بولدين توأمين هما: العيص ويعقوب.

وفاة إسحاق(ع)

عاش إسحاق عليه السلام، محباً لولديه، متعلقاً بهما، بحيث كان دائم الدعاء لهما، فقد كان(ع) يدعو لولده العيس بالملك والسلطنة في ولده ومن تبعه، وفي المقابل كان يدعو لولده يعقوب بالرياسة على إخوته وأهله والنبوة في ولده..

وعمَّرَ إسحاق(ع) كثيراً، حيث فقد بصره قبل أن يوافيه أجله وله من العمر مائة وخمسة وثمانون عاماً، توفي بعدها في مسقط رأسه فلسطين، ودفن فيها مع والده إبراهيم الخليل(ع) في جيرون على بعد ثمانية عشر ميلاً من بيت المقدس في المسجد المعروف بمسجد إبراهيم الخليل(ع). فسلام الله عليه وعلى والده خليل الرحمن





النبي إبراهيم (ع) خليل الله

14 08 2008

النبي إبراهيم (ع) خليل الله

النبي إبراهيم (ع)

ولادة نبي ابراهيم (ع)

كان نمرود بن كنعان ملكاً على بابل.. وكان أهل هذه المدينة يعيشون حينذاك عيشة راضية، في رغد نعمة، وبحبوحة، وازدهار!…

وكانوا ينحتون أصناماً يتقرّبون إليها بالعبادة. أما ملكهم نمورد فكان يقبض على السلطة بيد من حديد، حتى أنه ادّعى الربوبية. فطلب من قومه أن يتخذوه إلهاً،.. فهو الآمر الناهي، وصاحب السلطان، يفعل مايشاء!.. ثم، أليس هو أجدر بالعبادة من هذه الاصنام الصمّاء، التي لاتنطق ولاتبين، ولاتسدي خيراً ولاتدفع ضراً؟.

في هذه البيئة التي عمّها الفساد، وفي بلدة صغيرة تدعى (فدام آدام)، ولد إبراهيم لأبيه «آزر»، وترى بعض الروايات أن «آزر» هذا كان جدّ ابراهيم، لاأباه. وهكذا فتح الصغير عينيه على قوم اتّخذوا الاصنام أرباباً من دون الله.. وكان آزر نحّاتاً. يصنع لقومه التماثيل والأصنام،.. فكان داعيةً لها، ومروّجاً لعبادتها،.. وهكذا كانت تقوم حياة آزر على الدعوة إلى الإثم، والفتنة، والغواية، والضَّلال!..

إبراهيم متأمّلاً:

ولكنّ إبراهيم، بما آتاه الله من نور في قلبه، وهدىً في بصيرته، ورشاد في تفكيره في ملكوت السماء والارض، توصل الى الايمان، بعفوية الفطرة التي فطر الله الناس عليها، بأن لهذه الارض ومن عليها، والسماء التي تزينها الكواكب والنجوم، رباً خالقاً، وحكيماً مدبّراً، وإلهاً صانعاً أتقن خلق كل شئ، وأحكم إنشاءه، فقدّره تقديراً!…

ولطالما كان يتأمّل في الليل نجوم السماء وكواكبها، فبعضها دائم المسير لايستقر في مكان في هذه السماء اللامتناهية الاتساع، وبعضها كالثابت في مكانه، لايتحرك أو، هو يظهر كذلك، وماهو بثابت!..

وكان يلاحق القمر بنظراته، متأمّلاً إيّاه، فكأنه بين هذه النجوم، وقد أحاطته هالة من نور شفّاف، كالملك تحفّ به حاشيته، والرّعيّة، فهو يتهادى بينها بزهو وخيلاء!..

وعندما يتقدم الليل، ينحدر هذا القمر الى الافق الآخر، وكأنه في ارتحال دائم، لايتوقف!..

وفي الصباح، يتأمّل إبراهيم الشمس، تغزو بنورها الارض من الأفق الشرقي، فتملأها ضياء، وتغمرها نوراً، وتبعث فيها دفئاً وحياةً..

وتتهادى في قُبّة الفلك بعظمة وسلطان، كي تغيب في الأفق الغربي، متحدّرة اليه بمهابة وجلال. فيهبط على إثر ذلك الظلام، وتبدأ النجوم تتلألا في كبد السماء ويطلع القمر من جديد، متناقصاً ليلة بعد ليلة، حيناً متزايداً، حيناً آخر، وهكذا تستمر الحياة بين ليل ونهار، وتعاقب فصول، في انتظام رتيب مهيب، واتساق عجيب، غريب، فتبارك الله أحسن الخالقين!..

لقد آتى الله إبراهيم رشداً، ورُجحان لبٍّ، ونفاذ بصيرةٍ..

ويتطلّع إبراهيم بعد ذلك إلى قومه، عبدة هذه الأصنام، فيُشفق عليهم، وهم دائبون على التضرّع إليها، والإعتكاف على عبادتها، وتقريب الأضاحي إليها، والقرابين!.. كما كان يُشفق إشفاقاً شديداً على هذا المليك النمرود، الذي ادّعى أنّه إله، وما هو بذلك، وليس له ذلك،… فهو إنسان عادي، رغم ماأوتي من عريض مُلك، وعظيم سلطان،.. وهو يحيا، كبقية الناس الذين حوله، ويجري عليه مايجري عليهم..

فهل باستطاعة هذا المدّعي الألوهية أن يتدخل في حركة هذه الكواكب، فيغيّر في نظامها، أو في تعاقب هذه الفصول، فيؤخّر بعضها، ويقدّم بعضها الآخر، أو أن يُحيي ويميت؟… وأنّى له ذلك، إن سوّلت له نفسه هذا الإثم العظيم؟..

وكان إبراهيم يخرج إلى البرّيّة يرعى قطيع أغنام كبيراً، فيسرّح نظرة في الطبيعة:

هذا عشب ينجم (أي: يطلع) كالطحلب اليوم، سيصير نبتاً مستوياً على ساقه بعد أيّام، وقد تفتح عن زهر هنا، وانشقّ عن حب هناك..

وذلك برعم صغير صغير، كحبّة خردل، لايلبث أن ينمو ليصبح بعد شهور أملوداً (أي: غصناً ليّناً) على شجرة، طريّ العود، وفرعاً منها صلباً، شامخاً، .. بعد سنين!..

إنها الحياة، تتسق في إنسان، وفي حيوان، وفي نبات، وربما في جماد أيضاً، اتّساقاً منتظماً، مقدوراً، في جميل معادلة، وبديع حساب… فلا تفاوت في صنع، ولاخلل في تركيب. ولكنها وحدة هائلة، رائعة، بدءاً من الجرم الصغير، كالذّرّة، لايكاد يبين، وانتهاءً بهذه الأفلاك السابحات في رحيب السموات، وقد أحسن إنشاءها خالق لها واحد، ومبدع لها قدير، فأحسن بديع هندستها، وقدّرها تقديراً… فيُفعم قلبُ إبراهيم إيماناً بالله. وتسليماً لحكمته البالغة!…

رب أرني كيف تحيي الموتى:

وتحدث إبراهيم نفسه، يوماً، حديثاً غريباً:

- لوشاء الله، لأراك كيف يُبعث الموتى أحياءً من جديدٍ…

- أولم تؤمني يانفسُ؟..

ويزجرها إبراهيم زجراً عنيفاً، وقد خاف عليها من كيد الشيطان ووسوستِهِ..

- بلى!… ولكن، لأزداد إيماناً، وثقةً، واطمئناناً.

ويشفق إبراهيم على نفسه، وفيها، حذراً من فتنةٍ تعصف بها في أودية المهالك والضلال. ثم يطرق إلى الارض ملياً، يفكّرُ، ويستعرضُ الأحوال، فيذكر آدم وزوجه اللّذين أخرجهما الشيطان، بوسوسته لهما، من الجنّة، فيستعيذ بالله من الشيطان الرّجيم!… ويعاوده حديث نفسه، فالأمر لايخرج عن نطاق حظيرة الإيمان بالله، بل الثِّقة به، فلا خطر، إذاً، ولا حرج!..

فيرفع إبراهيم بصره إلى السماء، ضارعاً بقلبٍ سليم:

{- رب أرني كيف تحيي الموتى،

قال: أولم تؤمن؟

قال: بلى، ولكن ليطمئنّ قلبي}

وينظر الله إلى قلب إبراهيم فإذا هو طافح بالإيمان حتى اليقين، فلا شكّ يساوره، ولاارتياب يخامرُهُ، فاتّخذهُ خليلاً!..

ويستجيب الله تعالى لطلب خليله إبراهيم، فيأمُرُه أن يأخذ أربعة من الطّير، مختلفات، فيضمُّها إليه، ثم يقطع أجسادها حتى تصبح أشلاءً، يوزّعها على قمم أربعة أجبُل، محاذٍ بعضُها بعضاً، ثم يستدعي إبراهيمُ بعد ذلك هذه الطيور إليه..

ويسرع إبراهيم يفعل ماأشار به الله تعالى عليه، فنفسُه توّاقةٌ إلى مشاهدة آية البعث قبل يوم البعث، ويقطع أوصال الطيور الأربعة، ثم يوزعها على الجبال.

ويعود إلى مكانه الأول.. ويستدعي إبراهيم إليه الطيور.. وإذا بأشلائها تتطاير من جبل إلى جبل، فينضم بعضها إلى بعض، كل إلى جنسه ونوعه فتعود، كما كانت، طيوراً، قبل أن تتقطع منها الأوصال، وتُقبلُ نحوه، ساعيةً، مرفرفةً بأجنحتها، لها زقزقةٌ وتغريدٌ، وكأنها تسبّح الله في ملكوته الأعلى!.. ويفيض قلبُ إبراهيم إيماناً ونوراً، ويطمئن قلبُه اطمئناناً إلى عظيم قدرة الله، تزول الجبال ولايزول!.. وتسكنُ إلى ذلك نفسه سكون الواثق، وقد رأت معجز الآيات، ودامغ البراهين!..

إبراهيم يدعو أباه:

وآتى الله إبراهيم من لدُنهُ حكمة، وحجّة بالغة، فأرسله نبيّاً إلى قومه، يدعوهم إلى عبادة الله الواحد القهّار!.. بديع السموات والأرض، وربّ العالمين جميعاً!.

وابتدأ إبراهيم دعوته بأبيه!..

فأبوه نحّات أصنام ماهر، يعيش مما ينحت إزميله من تماثيل يتّخذها قومُه آلهةً، يعبدونها من دون الله.

ومهّد إبراهيم لدعوته أباه آزر، تمهيداً رفيقاً، رقيقاً، فيه دعةٌ وتلطُّفٌ، وجليُّ بيان!.. فأثار فيه مكامن عاطفته كأب، وخاطبه بالحسنى، ومنتهى التهذيب، والأدب الجميل!.

فما الذي يدعوه لعبادة هذه الأصنام التي لاتدفع عن نفسها، أو، عن غيرها، ضُرّاً، ولاتُسدي لهم نفعاً؟..

وأخذ إبراهيمُ، باللّيّن من القول، يزهّدُ أباه في عمل هذه الأصنام، والعُكوف على عبادتها، وهي رمز الشيطان، الداعية إلى سبيل الغيِّ والضلال!..

وخاف إبراهيم، أن يستصغر أبوه- وهو الشيخُ الكبير- شأنه، وهو الفتى الغرُّ، الذي لم تعرُكه، بعدُ، الأيّام، فقال له:

- {ياأبت، إنّي قد جاءني من العلم مالم يأتك}

فالله يجتبي (أي: يختار) من رسله، من يشاء، ويصطفي من يريد،..

وماكان طول العمر شرطاً من شروط الحكمة، والهُدى، أبداً!.. فَرُبَّ فتىً يافع آتاه الله من الرشد في عقله، والنور في قلبه، مالم يؤت أجلاّء الشيوخ!.. ولكنَّ آزر قابل دعوة إبراهيم بالتّجهُّم، والنّفور، والقول الغليظ،.. منكراً عليه ما يدعوه إليه،…

فمتى كان للأغرار -على حداثة سنّهم- أن يرشدوا كبار الشيوخ، الذين عجموا عود الحياة (كناية عن التجربة والخبرة)، فانتهوا إلى مزيدٍ من خبرةٍ، ومُكتسب تجاريب؟..

ولكن إبراهيم مازال يتلطّف في دعوة أبيه، الذي هدّده بطردٍ وهجرانٍ…

فأنّي لهذا القلب القاسي، كالحجر الجُلمود، أن يرقّ؟…

وأنّي لهذه البصيرة العمياء أن يتسرّب إليها نور الحقّ والإيمان؟.. وما ازداد آزر إلاّ إعراضاً عن إبراهيم، ونفوراً!..

وبطرفٍ باكٍ، وغصّةٍ في الحلق، ودّع إبراهيم أباه. فليس للحق أن يجاور الظّلام! وليس للإيمان أن يعايش الكُفران!.. وقال له، وهو يغادر عتبة البيت:

- {سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيّاً. وأعتزلكم وماتدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألاّ أكون بدعاء ربّي شقيّاً..}

وهكذا اعتزل إبراهيم أباه، كي لايكون له على الكفر ظهيراً!…

 

إبراهيمُ يدعو قومهُ:

وخرج إبراهيم إلى قومه يدعوهم إلى سبيل الرشاد. وسلك في دعوته إياهم طريق الحوار، والجدل الموصل للبرهان المقنع واستدرجهم في مجادلته إيّاهم:

- {ماهذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون}

وأفاضَ قومُهُ في الحديث عن أصنامهم، وتناولوها بالتقديس والتعظيم، فلها حُرمة لاتمسّ، ولها شأنٌ، في حياتهم، خطيرٌ!..

ولم يعبأ إبراهيم ببهرج قولهم، إنّه لمزخرفٌ غرورٌ،… وإن هي إلا أصنامٌ اتّخذوها آلهةٌ، فلم اللَّفُّ والدّورانُ؟.

وجابههُم بصريح العبارة، وعفويّ المقال:

- {إنما تعبدون من دون الله أوثاناً وتخلقون إفكاً. إنّ الذين تعبدون من دون الله لايملكون لكم رزقاً، فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له، إليه تُرجعون}

فاندكّت حجّتهم، وانقطعوا!…

حقاً، إنها لأصنامٌ صمّاءُ، بكماءُ، لاترى ولاتسمعُ، ولاتضرُّ ولاتنفع!.

وخيّل إلى بعضهم أنهم هدوا للقول الصّواب:

- {قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين}

إنّ التقليد الاعمى، الذي لايستبصر!.. وتقديس الأقدمين في كل مايفعلون. ولو كانوا على غير هدى!..

{قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين}.

ثم أعلن فيهم دعوته الصُّراح، كفلق الصّباح:

{قال بل ربكم ربّ السموات والأرض الذي فطرهنّ وأنا على ذلكم من الشاهدين}

وانفجر الموقف بين المتخاصمين المتجادلين، وقد توقّف كلٌّ منهم على الرأي المؤمن به، لايعدوه!… ولم يتزعزع موقفُ إبراهيم، وهو يرى اجتماعهم على الضّلال، وتفرّده بالحق…

وراعهُ موقفهم العنيد، وخصامهم اللّدود، وكأنّ الشيطان ينفُثُ على ألسنتهم كل كفرٍ وبهتان!..

أمّا، وقد منّ الله عليه، من دونهم، بالهداية، فلم ينقطع إبراهيم في كلّ مناسبة، عن دعوتهم إلى الإيمان بالدّين الحق الذي جاءهم به، دين الله الحنيف، وشريعته السّمحاء… ونبذ كل صنم، حجراً كان أم خشباً، محذّراً إياهم من الوقوع في حبائل الشيطان، الذي يصُدُّ عن سبيل الله صدوداً..

وصرف ابصارهم، وبصائرهم إلى بديع خلق الله، وباهر قدرته، وجليّ حكمته، وعظيم سلطانه، في أرض وفي سماء، معلناً تسليمه لأمر الله، وقضائه،… وتمرّده على ماهم عليه من ضلالٍ، وعداوتهُ لهُم ولما يعبدون من دون الله.

- {قال أفرأيتم ماكنتم تعبدون. أنتُم وآباؤكم الأقدمون. فإنّهم عدوٌ لي إلا ربّ العالمين. الّذي خلقني فهو يهدين. والذي هو يطعمني ويسقين. وإذا مرضتُ فهو يشفين. والذي يُميتُني ثمّ يُحيين. والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدّين}

ثم غادرهم بعد أن لم تنفع حُجّةٌ، ولم يُجدِ بُرهانٌ، ولم يُغنِ إنذار، مبيّتاً في نفسه أمراً خطيراً، له وقعُ الزّلزال تدميراً!..

 

إبراهيم يُحطّم الأصنام:

كان من عادة قوم إبراهيم أن يخرجوا في عيدٍ لهم إلى ظاهر المدينة يلهون ويمرحون، بعد أن يتركوا أمام أصنامهم صنوف الطّعام.

ودعوا إبراهيم إلى مشاركتهم فرحة العيد، والخروج معهم إلى البرّيّة، لعلّ نفسه تجد في ذلك استجماماً مما تعاني من حصر وضيق، فتنصرف عن هذه الدّعوة، أو تخفّفُ من حدّة غلوائها، على الأقل!..

فاعتذر إبراهيم إليهم بأنّهُ مريضٌ..

وليس المريض جسده، ولكن، نفسه التي كانت تتمزّق على قومه حسرةً وأسىً، لما هم فيه من ضلال، وكفر بأنعم الله!..

ولمّا خلت المدينة من أهلها -وقد خرجوا منها جميعاً، يسرحون ويمرحون ويلهون- دخل إبراهيم بيت عبادتهم، فوجد الأصنام تملأ رحاب هذا البيت، منها الصغير، ومنها الكبير، ومنها دون ذلك، ووجد صنماً ضخماً، يتوسّطها جميعاً، إنه كبير هذه الأصنام، فلا شك بأنه عظيم الآلهة، وسيّدُها الخطيرُ!..

ورأى من ضروب الطعام أمامها صُنوفاً، وألواناً!..

فابتسم إبراهيم ابتسامة ازدراء، ورماها بنظرة تنضحُ احتقاراً. فيالهوان هذه التماثيل!..

وتقدم إبراهيم، إلى الأصنام، وكأنه يخاطبها، عابثاً، محتقراً..

ولمّا لم تجب، وأنى لها ذلك؟… قدم إليها صحاف الطعام الفاخر، طالباً إليها تناول المستطاب منه. فلم تمتد منها يد.

فصرخ بوجهها، وكأنه يشتمها: مابكم؟.. ألا تنطقون؟.. ولم لاتأكلون؟.. وران (أي:خيّم) على المكان جوٌ ثقيلٌ ثقيلٌ، ورهيبٌ رهيبٌ!…

وتحولت سخريةُ إبراهيم إلى غيظٍ مُحنَقٍ، وقد رأى بعضها مكشِّراً، كمن يضحك،.. مستهزئاً.. واستبدّ به الغضب،.. فتناول من زاوية فأساً انهال بها على الأصنام ضرباً شديداً فتهاوت أمامه،.. واشتعل غضبُه، وماكان غضبُه إلاّ لله، وأخذ يحطّم من الأصنام الرؤوس والأعناق، فتناثرت تحت قدميه قطعاً من حجارةٍ!…

ثم غادر بيت عبادتهم، بعد أن امتلأ ركاماً وحُطاماً، باستثناء صنمهم الأكبر، عظيم آلهتهم، فقد أبقى إبراهيم عليه، لغاية في نفسه، ولسوف تظهر بعد حين!..

وعاد القوم في آخر النهار منتشين، يهزجون طربين، وتوجّهوا إلى بيت عبادتهم، فرحين! وما أن دخلوه حتى تسمّرت أقدامهم في مكانها، منذهلين، وقد اقشعرت منهم الأبدان!.. الصنمُ الأكبر، وحده، في مكانه قائم،… بينما تناثرت بقيّةُ الأصنام إلى قطع من حجارة غصّ بها بيت عبادتهم،… وشعروا، وكأن صفعةً لسعت وجوههم جميعاً فياللهوان!..

وصرخ سادنُ البيت (أي: المسؤول عنه) وآخرون:

- {قالوا: من فعل هذا بآلهتنا، إنه لمن الظالمين}

فأجاب بعضهم من أقصى المكان، ممّن سبق لهم وحاوروا إبراهيم:

- {قالوا: سمعنا فتىً يذكرُهم يقال له إبراهيمُ}

إنها فعلة إبراهيم الشنعاء، إذاً، الصارخة بالتحدي والتحقير!..

وإنهم ليعرفون هذا الفتى جيداً، ينطق بالحجة والبرهان… ولطالما نعى عليهم عبادة هذه الأصنام، مسفّهاً أحلام عابديها، معلناً براءته منهم ومنها، مظهراً لها لدد الخصام، حتى التهديد!..

وها قد بلغت به الجرأةُ إلى تنفيذ تهديده، وما توعّد به، فيا للعار!..

وعلت الصّرخات: ياللعار!.. الثأر، الثأر!..

ووجد القوم في ذلك فرصة سانحة للتخلص، نهائياً، من إبراهيم.. فهو يستحق على فعلته هذه، كلّ عقابٍ وعذابٍ.. فأرسلوا من يأتي به، ليحاكموهُ على أعين الناس.. وكان يوماً مشهوداً، وقد اجتمع أهل المدينة ليَروا ما سيحلُّ بهذا الفتى الّذي له جُرأةُ المجانين!..

 

المحاكمة:

وسيق إبراهيم إلى بيت العبادة مخفوراً، وقد استبدّ بالجماهير فائر الغضب، فصرخت بوجهه، وتناولته بألسنتها، وتطاولت إليه أيدٍ، فحيل بينها وبينه.. ومَثُلَ إبراهيم أمام كبير القضاة، وهو نفسُه سادنُ بيتِ العبادة، وقد تدلّت لحيتُه الكّةُ البيضاء على صدره، كالمنديل الناصع البياض..

ورماه القاضي بنظرة غضبى، وهو يكاد يتميّز غيظاً، وقد تراقصت شفتاه، لفرط تأثُّرٍ، فلم يأبه إبراهيم لذلك، وتجاهل مايعتري القوم من غضب جارف…

ورانت لحظات صمت ثقال، وقد أخذ إبراهيم مكانه أمام القضاء، شامخاً بالتحدي. وبوجيز العبارة، سألهُ كبير القضاة!

- {أأنت فعلتَ هذا بآلهتنا ياإبراهيم}

وظهر، وكأن إبراهيم استدرجهم إلى حيث يقصد، من حيث لايشعرون!..

فأجاب، وكأنّه يعبث بأحلامهم:

- {بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون}

وبلمحة البرق الخاطف أدرك الحضور غاية إبراهيم من إبقاء الصنم الأكبر على حاله كالشاهد على ماحدث، فلم يتحوّل، كغيره، جُذاذاً مهشّماً!.

إنّه أسلوب إبراهيم الحسّيُّ في حوارٍ له، دائماً، وفي نقاشٍ!.. وماعهدوه إلاّ ساطع الحجة، دامغ البرهان!..

فنظروا إلى الصنم الجامد، مشدوهين، حيارى!..

وازدرد القاضي بريقه، مطرقاً، وكذلك فعل من حوله.

فلقد آتى الله إبراهيم من الحجّة البيّنة التي تصل إلى أعماق النّفس، فتُحرّك فيها كوامن الأحاسيس الفطرية، والمشاعر العفوية.

إن إبراهيم لينطق، وأيم الله، بالصواب،… ولقد ظلم القوم انفسهم ظلماً بيّناً باتّخاذهم من الحجر الذي لايُقدّم ولا يؤخّر، ولاينفعُ ولايضُرُّ، رباً معبوداً… وصفعتهُم الخيبة بكفٍّ من جليدٍ!.. فتراجعوا مقهورين، ونكصوا على أعقابهم، مخذولين!…

- {لقد علمت ماهؤلاء ينطقون}

وهذا ماأرادهُ إبراهيم أن يُفصحوا عنه، ويعترفوا به من تلقاء أنفُسهم، أمّا، وقد اعترفوا هم بذلك، فقد انبلج الحق وبانت الحجّة، وقام البرهان على ذلك والدليل!.. فما من إله إلا الله الواحد القهّار!..

وهكذا حجّهم إبراهيم بتبيانه، وظهر عليهم ببرهانه،.. وهو، إلى ذلك، مايزالُ يتوجّهُ إلى قرارة أنفسهم، لعلّها تهتدي إلى الحقِّ المبين، وبرد اليقين:

- { قال أفتعبدون من دون الله مالاينفعكم شيئاً ولايضركم. أفٍّ لكم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون}.

فانقطعوا!.. وبان عليهم الانكسار!.. وارتسمت على وجوههم علائم الخيبة والخزي… وخافوا على أنفسهم، وعلى مكانتهم بين قومهم، وعلى آلهتهم!… فسعوا للخلاص من هذه الورطة، على أيِّ حال، وحفظ ماء وجوههم كيفما اتّفق،… فلجأوا إلى المكابرة والعناد. والإصرار على الباطل الأثيم، وتذرعوا بالقوة والسُّلطان، يتسترون، بهما، مما حاق بهم من مرير الخذلان!…

فصاحوا: {حرّقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين}

يانار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم

وتسابق القوم يجمعون الحطب الجزل، حتى اجتمع لديهم منه مايكفي لحرق مدينة بكاملها!…

وكانت المرأةُ المريضة منهم، تنذر، إن شفيت من مرضها، وعوفيت من سقمها، أن تأتي بحمل من الحطب لحرق إبراهيم!..

وتكدّس الحطبُ أحمالاً أحمالاً!..

إنهم بذلك يتشفّون من هذا الذي رماهم بكل ضلال وغيّ، وسفّه أحلامهم، لما جروا عليه من قديم العادات، واجترأ على تحطيم أصنامهم حتى تركها جذاذاً مُهاناً!…

وأُتي بإبراهيم موثوقاً..

وأُلقي بين أكوام الحطب، ثم كدّس فوقه من الحطب الكثير،..

وأضرمت بالحطب النارُ، فاستعرت وعلا لهيبُ النّار، وارتفع دخانُها، وسُمِعَ لصوتها فحيحٌ، وكأنها جهنّمُ قد فتّحت أبوابها!..

وصاحت الجماهير المهووسة، وقد أخذتها سورة الانتقام: مزيداً من النّار، مزيداً من النار!.. فطرح في النار كلّ مايحترق، فزادت تأججاً وسعيراً، واشتدت زفيراً..

وطرب القومُ، وكأنّهم في عرسٍ، فاليوم يوم إبراهيم!.. ومَضت ساعاتٍ،… ثم خمدت النار، بعد ذلك، وخبت!…

وتقدم القوم ليروا ماحلّ بإبراهيم!..

فكشفوا عنهُ الجمر الكبير، من بعيد، فسُمِعَ له تقصُّفٌ. ولفح وجوههم من ه وهج مستعر!… فما زال للنّار أوار، بعد، وحرارة، فابتعدوا…

ولكنّ بعضهم لاحظ حركةً تحت الجمر المتّقد، وسمع صوتاً يذكر ربّ الارض والسّماء… فجمد الدّمُ في عُروقهم!.. وتكاثروا، وازدحموا، وتقدّموا يزيحون الجمر، لايعبأون بلفح وهجة اللاسع!.. وإذا بإبراهيم يخرجُ عليهم من قبل الجحيم، يُزيحُ عنه بيديه المرتعشتين متلظّي الجمر، وينفضُ الرّماد، ويطأ على النّار، متوجّهاً إليهم، وهو يرتعدُ برداً!…

فبُهتوا، وعقلت المُفاجأةُ السنتهم، وسلبت الدهشة صوابهم، ففغروا أفواههم محملقين!..

إنها المعجزة الباهرة الكبرى!.. فآمن بإبراهيم نفرٌ من قومه قليلٌ، لم يجدوا إلا أن يكتُموا إيمانهم، تقيّةً، وحذراً!…

 

إبراهيم ونمرود:

وترامى إلى نمرودٍ الملك – الإله، خبرُ إبراهيم، وتناهت إليه المعجزة الكبرى. فاستدعاهُ إليه، ودار بينهما هذا الحوار:

نمرود: مالك ولهذه الفتنة التي زرعتها بين قومك، فكانت بينهم بذار شقاق وخلاف… وأنّي لك أن تتجرّأ على آلهتهم، فتعيبها، وتسبُّها، وتحطّمها، بعد ذلك، تحطيماً، وعلى أحلامهم فتُسفّهها تسفيهاً،… وعلى ما درجوا عليه من قديم عادات ومعتقدات فتدعوا إلى نبذها؟… وكأنك تعلن عليهم، يا إبراهيم، بذلك، حرباً ضروساً!…

ومن هو هذا الإلهُ، غيري، الّذي تدعو إلى عبادته، وأين تُراه يكون متّخذاً مكاناً؟

وبجنان ثابت، وقلبٍ مفعمٍ بالإيمان واليقين، أجاب إبراهيم، مطمئناً:

- {ربّي الذي يحيي ويميت…}

ولكنّ نمروداً يكابر، وتأخذه العزّة بالإثم. فللسلطان جبروت طاغ!… فيداور في جداله، ويراوغ، كالثعلب، مخاتلاً!..

ويتصوّر نفسه مالكاً رقاب النّاس، فهم له سوقة وعبيد، وله عليهم سلطان قاهر!… فإن شاء أنعم على من شاء الإنعام عليه، وله أن يسلب نعمة من يريد، إن أراد منه انتقاماً!.. وإن شاء قتل من رعيّته من يشاء، وعفا عمّن يريد، إن رأى صفحاً!…

فهو -والحالة هذه- كإله إبراهيم، يرزق من يشاء، ويحرم من يشاء…

ويقتل من يشاء، فيميتهُ، أو كأنّه هو الذي أماته..

ويعفو عمن يريد، فيحييه، أو كأنه هو الذي أحياه..

وتنفرجُ أساريرُ نمرود، وقد التمعت بذهنه هذه الأفكار، فيبادر:

- و{أنا أُحيي وأُميت}

ويستطرد في هذا المعنى استطراداً ويمعنُ تمثيلاً وتشبيهاً،.. فلا فرق بينه، إذاً، وبين إله إبراهيم..

و يبتسم إبراهيم بلطف، كالمشفق على هذا الطاغية الجبّار.. فمتى كان المخلوق خالقاً، ومتى كان المرزوق رازقاً؟..

ولكنه جبروت عزّة السُّلطان!..

ويري إبراهيم نمرود بديع خلق الله، ورائع حكمته، وعظيم سُلطانه، في كل ماتقع عليه عين، في الأرض وفي السماء.. فالله خالق كلّ شئ، وبيده ملكوت كل شئٍ…

فيهزأ نمرود بما يسمع..

عند ذلك يتّجه إبراهيم إلى إثبات عجز خصمه، وخطل رأيه، وسفه جبروته، فيكرُّ عليه موهناً كيده، ويأتيه من حيث لم يحتسب، قائلاً له:

- {إنّ الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب..

 

فبُهت الذي كفر}

وبان عليه العجز، وظهر عليه الحصر، وانقطعت حُجّته، فصمت، مغلوباً، مبهوراً!..

وأوجس نمرود من إبراهيم خيفة.. فهو يمثّل خطراً عليه، جدّياً، وداهماً… فصرفهُ!.. وبثّ حوله العيون والأرصاد، وتربّص به الدوائر للإيقاع به.

وأحسّ إبراهيم بما يبيِّتُ له هذا السلطان الغاشم،.. وبالتضييق، يأخذ عليه كل طريق، وكل مجال، وسبيل!..

ولم يجد إبراهيم مندوحةً (أي: بُدّاً) من الفرار بنفسه، وبدينه، من هذه الارض التي لم ينم له فيها غرس، وقد بدأ يغزوها قحط وجدب…

وترك قومه، آسفاً، لما سيحلُّ بهم من عذاب أليم،.. فالله آخذهم، لامحالة، بعد مغادرته إيّاهم، أخذاً وبيلاً!…

ويمّم إبراهيم وجهه شطر فلسطين مهاجراً، وهو يحمل على كاهله، وفي قلبه ديناً سماوياً جديداً… مستبدلاً بالأهل أهلاً، وبالأوطان أوطاناً!…

 

إبراهيم في حرّان:

وفي حرّان، على الطرف الشمالي من بلاد الشام، ألقى إبراهيم عصا ترحاله وكان أهل حرّان أيامذاك، يتعاطون علم النجوم والأفلاك… وكان يصل بهم الأمر في تعظيم بعض النجوم، وتقديسها، إلى درجة عبادتها.

ورأى إبراهيم منهم ذلك، فأنكره، دون أن يفصح لهم عن هذا الانكار.. ولجأ كعادته، إلى سبيل الحوار، الهادئ، المستطرد، الموصل الى الاقناع والتسليم.

فلمّا جنّ على إبراهيم الليل، وكان بين جماعة من الحرّانيين، رأى في السماء نجماً ساطعاً هلّل له من حوله، ممّن نزل بين ظهرانيهم (أي: بينهم) من أهل حرّان،.. وكبّروا له تكبيراً، وخرّوا له سُجّداً…

فعظم على إبراهيم مارأى.. وتبرّأ إلى الله من أن يُشرك بعبادته أحداً، وتبرّأ من هؤلاء الجهلة، المتظاهرين بالعلم، السادرين في غياهب الكفر ومتاهة الضلال!…

ولكن إبراهيم جارى القوم في ماهم فيه سادرون، متّخذاً ذلك سبيلاً لحجّة إقناعهم، فقال على سبيل المجاراة، ولكن إلى حين:

- {هذا ربي!..}

وبعد ساعات افتقد إبراهيم النجم فلم يجده.. لقد أفَلَ، وغاب، ومعه، أفلت كواكبُ، وغابت نجومٌ، ولايحصيها إلا الله، عدداً!..

فقال: {إني لاأحبُّ الآفلين.}

ثم عرض بهذه النجوم المتغيّرات، الدّائرات كالحيارى، وهي تسبح في أفلاكها، وأعلن بغضه لها، وبراءته من عبادتها..

{فلمّا رأى القمر بازغاً قال هذا ربي..}

استدراجاً لهم، ومُجاراةً لعقولهم، وتمشياً مع ماهم عليه من دينٍ..

{فلما أفل قال لئن لم يهدني ربّي لأكوننّ من القوم الضالّين}

وهكذا بيّن إبراهيم لمن حوله من عبّاد هذه الكواكب والنجوم، أنّ الله الذي هو خالقُ كل شئ، ورب كل شئ، هول الهادي، والآخذ بيد عباده، المتطلّعين إلى عبادته..

ولمّا لم يجد إبراهيم من القوم معترضاً، أعلن براءته من هذه الآلهة التي ماأن تطلع حتّى تغيب،.. ملفتاً أنظار من حوله إلى أن هنالك خالقاً عظيماً، ومدبّراً قديراً، لكلّ مايتحرك في جوف سماء، ومايدبُّ على وجه الثّرى. أو يغوص في لجّة ماء!.. فهو وحده الجدير أن تتجه إليه أبصار الناس وبصائرهم، فيتّخذونه إلهاً معبوداً، وربّاً مربوباً!..

{فلمّا رأى الشمس بازغة قال هذا ربّي، هذا أكبرُ..}

وحقّ لإبراهيم أن يقول ذلك، تدرُّجاً، ومجاراةً..

فللشمس نورٌ باهرٌ وسلطانٌ قاهرٌ، أين منه نجم يتحرك في كبد السماء، على استحياء، أو قمر يتهادى بخفر في جوف الظّلماء!…

فلمّا أفلت، أعلن براءته من كل هذه الآلهة جميعاً بدءاً من النجم الصغير وانتهاءً بالشّمس أخطر الكواكب طُرّاً!.

فحاجّهُ قومه في ذلك، فحجّهم، وظهر عليهم. وقد آتاه الله من لدنهُ الحجّة البالغة، وفصلَ الخطابِ!..

وأشفق عبّاد النجوم على إبراهيم، الكافر بعبادتها، المحقّر شأنها، أن تطاله بأذاها، وشرّها المستطير، فابتسم مستهزئاً بهم، وبما يعتقدون. فهم الأحق أن يطالهم غضب الله، ويعمّهم عذابه الأليم!.

ولمّا رأى ابراهيم إصرارهم على وثنيتهم، عزم على مغادرة هؤلاء القوم الكافرين، فأرضُ الله واسعة، ورحمته وسعت كل شئ، وهو ولي عباده المؤمنين!.. وزاده تصميماً على ذلك ما شعر به من جفوة القوم إياه، وتباعدهُم عنه.

يضاف إلى ذلك قحط وجدبٌ عمّا البلاد، وغلاء أسعار أرهق كواهل الناس، فناؤوا تحت فادح وطأته، فجمع أمتعته، وماله، وأخذ بيد زوجه سارة، وسار متوجّهاً الى أرض مصر!..

 

إبراهيم في مصر:

وانتهى بإبراهيم، إلى أرض مصر، المسير. وكان يحكم مصر في تلك الحقبة من التاريخ أحدُ ملوك العرب العماليق..

وشاهد سارة- التي كانت على قسط من الجمال، وافر- أحد بطانة الملك ومستشاريه، فسحرهُ جمالُها الأخاذ، وأخذ يصف لمليكه ماتتمتّعُ به هذه الوافدة الجديدة إلى أرض مصر من جمال فتّانٍ. فأغرى الملك بها، ولم يلبث الملك أن ارسل من يُحضرها، وزوجها، إلى قصره.

ولمّا مثُل إبراهيم بين يدي الملك، سأله عن هذه الحسناء التي يصحبُها.. فأنكر إبراهيم، على الملك، هذا السؤال، وأوجس منه خيفة، مرتاباً، وانطلق لسانُ إبراهيم بالإجابة: إنّها أختي..

ولم يكذب في ذلك إبراهيم.. فسارة أختُه في الدين، وفي اللّغة، وفي الانسانية. ورفيقةُ دربه في رحلة هذا العمر الطويل، الملئ بالمشقّات، الزاخر بالصّعوبات.

وصمت الملك، وبان في عينيه التماع!..

وتنفّس إبراهيم الصُّعداء، فلو أعلن للملك أنها زوجهُ لسعى بكلّ مكيدةٍ كي يتخلّص منه، لتخلصَ سارةُ له وحده، دون العالمين!..

وأمر الملك بسارة الى قصره، يتخذها له زوجاً..

وأسرّ إبراهيم في أذن زوجه- وهي في طريقها إلى مخدع الملك-، ماأجاب به الملك من أنها شقيقته، لازوجه.. وأومأت سارة برأسها، وقد أدركت مايريد!..

وأخذ النسروة في القصر الملكي يعددن سارة لليلة زفافها للملك، فألبسنها فاخر الثّياب، وزيّنّها بكلّ ثمين، وأحطنها بوفير البذخ والأبّهة والجلال،…

فذات الحُسن المدلّ، المترف، الآسرة بجمالها لبَّ الملك، يليق بها كل إكرامٍ!..

وبموكب نسوي، باذخ الأناقة والتّرف، زُفّت الحسناءُ الخلوبُ، عروساً للملك، جديدة تضاف إلى العشرات غيرها، من نسوة الملك، وحظيّاته، النواعم، كالدُّمى!..

واختلى الملك بها، فوجدها ملتاعة يعصف بها حزن، ويعتصرُها أسىً… وقد أطرقت بنظراتها إلى الأرض، ودموعُها تتحدّر على وجنتيها، كحبَّات درٍّ، فطيّب الملكُ خاطرها. فليس للملك عهد، بزوجاته، على كثرتهنّ، يقابلنه في موعد السّعادة، بوجوم حزين، ودمعة حرى، وقد وردن نعمة، وحططن على عيشٍ خصيلٍ (أي: ناعم طيب)، أين منه جنّاتُ النعيم!…

وشعر الملك، شعوراً خفياً، بأن زوجه هذه من صنف آخر، لاعهد له به، في من عرف من نساءٍ،.. وأحسّ بقلبه اضطراباً، ووجيباً، ولم يكن ليحسّ بشئ من ذلك طوال ما سلف من عمره…

ومدّ الملك يده إلى عروسه،.. فلم تصل إليها، بل تعلّقت يده في الهواء كقطعة من حشب، وكأنّها ليست من لحم ودم!.

أتُراها من الجنّيّات؟..

أم تُراها من السّاحرات العليمات؟..

فأخذتهُ الرهبة، وعقلت لسانه الدهشة، وحاول، جاهداً، تحريك يده فلم تتحرّك… إنها جامدة كالعود اليابس..

وخيّل اليه أنه أمام امرأة تحرُسُها السماء، وترعاها عنايتها..

فطلب إليها، متوسّلاً، أن تدعو إلهها، كي يعيد إليه يده، كما كانت،.. معاهداً إياها ألا يمسّها بعد ذلك، أبداً..

واستجابت سارة لتوسّل الملك، الذي، عادت إليه يده، جدّ طبيعية، كما كانت!..

ولّما حوال ثانية أن يمدّ إليها يداً، عادت يده متشنّجةً، وقد جمد فيها الدم، وتصلّبت فيها العروق، فهو لايستطيع لها تحريكاً..

ويعاوده اليقين بأنه أمام امرأةً لها قدسيّة وعصمة، ليستا لغيرها من نساء الارض جميعاً!.

وألحّ الملك من جديد، على سارة أن تدعو له إلهها، فتعود يده سالمة، مقسماً بآبائه الأكرمين، وآلهة مصر جميعاً ألاّ يقترب منها، وقد رأى الراهين والآيات!..

ومرة ثانية، تستجيب سارة للملك، وقد حلف لها بكل عظيم،.. فتعود إليه يده. ثم ينهض إلى النوم وقد اثّاقلت جفونه، فينطرح على سريره، متثائباً، ويغط ملك مصر في سبات عميقٍ!..

ويستيقظُ الملك في صباح اليوم التالي، فينظر إلى سارة، وقد نهضت من مخدعها، وهو شارد النظرات، ثم يحني لها رأسه بإجلال…

فلقد رأى الملك في منامه، رؤيا حق، وصدق، أن سارة ذات بعلٍ، وعلى الملك ألاّ يقربها، بل عليه أن يحوطها بالإكرام والإعظام!..

ويُسرعُ الملك باستدعاء إبراهيم، فيُكرمُه، ويعيد إليه زوجه، على عفاف وطُهرٍ،.. ويُكرمُ سارة، وقد عصمها الله، بأمةٍ (أي: عبدةٍ) سوداء، خادمة لها.

ويبقى إبراهيم في أرض مصر ماشاء الله أن يبقى، على دعةٍ، واطمئنان.. وكان يعمل بدأب، فكثُر رزقه، وتضاعفت مواشيه، واشتهر أمره بين القوم، وعلا ذكره..

ولكنّ، كل ذي نعمة محسود!..

فسرعان ما انقلب الناس على إبراهيم حسداً من عندهم، وبغياً، وأضمروا له السوء، فجفي، وشعر بالغربة بينهم، وبكرههم إيّاه فصمّم على مغادرتهم إلى أرض فلسطين، التي سبق له أن حلّ فيها ردحاً من الزمن، قصيراً.

وتهيّأ إبراهيم للرّحيل. فجمع قطعانه، والمال الوفير الذي اكتسبه، وسار بسارة، تصحبُها هاجر خادمتها الجديدة، ميمّماً وجهه شطر الشمال، صُعداً.. إلى أرض فلسطين!..

 

إبراهيم في فلسطين

حلّ إبراهيم في فلسطين، بين قومه، وقد آمن به، منهم، قليلٌ!. وكانت حياته مقسّمةً بين عمل في سبيل العيش والحياة، وبثّ الدعوة بين قومه، وإرشادهم، وانصراف إلى شؤون بيته وأهله،… فلكل حقّهُ من الاهتمام!..

وكانت زوجهُ سارة عاقراً، فلم يُرزق إبراهيم منها ولداً، يخلُفُه من بعده..

وأنِسَت سارةُ من زوجها رغبةً في ولدٍ يليه، ويحفظ ذكره، بعد تصرّم أجله (أي: انقضاء أيامه) أنها طبيعة الحياة، وسنّة الله في خلقه.

والتمع في ذهن سارة خاطر: فلم لاتزوّج إبراهيم من هاجر، خادمتها، وبذلك توفّر على نفسها عناءً قد تلاقيه من ضرّةٍ غريبةٍ، لاتعرف من أمرها شيئاً؟..

وفاتحت سارة إبراهيم بهذا الخاطر الطارئ، فرضيَ!..

وتمّ ذلك!..

وشاء الله أن تحمل هاجر، لتلد، فيما بعد، إسماعيل، بكر أبناء إبراهيم، وخليفته من بعده. وامتلأت حياة إبراهيم سعادة، وقد رزقه الله غلاماً ذا شأن!.

وارتفع شأن هاجر في المنزل، فهي زوج إبراهيم، وأمُّ إسماعيل..

وأنست سارة بالوليد الصغير، المُنمنم المحيّا، البهيّ الطّلعة، على سُمرةٍ داكنةٍ، بعض الأنس، ورضيت بعض الرضى، فمن يدري؟.. لعل إسماعيل يكون لها بمثابة الإبن، في مستقبل الأيام، وهي العقيم!.

ولكن انصراف إبراهيم إلى ابنه، وأمّه، عنها، أثار حفيظتها، وأشعل غيرتها. فمتى كانت الأمةُ كالحرّة؟.. ومتى كان الليل الداكن، كالنّهار السّاطع بالضياء؟ ولم تطق سارة مع هذه الأمة وطفلها، عيشاً!.. وقد اسودّت الدنيا في عينيها. والغيرةُ داءٌ عُضالٌ!..

واحتار إبراهيم في أمره: فليس بوسعة أن يغضب سارة، وليس بإمكانه أن يتخلّى عن هاجر وابنها.

وتصر سارة على إبعاد هاجر وابنها عن الأرض التي هي عليها… فليس لهاجر في هذه الدّيار، مكانٌ!..

وكأن الله تعالى أوحى إلى نبيّه إبراهيم: أن سِر بهاجر وابنها إلى أرض الحجاز!.. فسار!..

 

وديعة إبراهيم

الرّكب الصغير يتهادى في سيره في أرض فلسطين إلى أرض الحجاز!.

والأمةُ وطفلها في هودج، مع متاع يسيرٍ،.. والراحلة تُتلع (إي: تمد) بعُنُقها، فالدّرب طويل طويل!..

وإبراهيم على دابّته، وقد أضناها المسير، فهزلت، وضمُرت..

وتمضي الأيامن تتلوها الأيام، قاطعاً خلالها نبيُّ الله إبراهيم صحارى، وأرضاً مقفرةً، معرّجاً من نجع (موطن العشب) إلى نجعٍ، ينزل، حيثُ أضناه لغوب (أي: تعب) السّير والسُّرى (المشي ليلاً)..

والطفلُ في حضن أمّه، يتلوّى، وقد أدركه إرهاق مشئ الناقة، الوئيد..

ويحُطُّ «خليلُ الرحمن» إبراهيم، عصا ترحاله في صحراء بلقع،… وتنزل هاجر ومعها ابنُها، وشئٌ من زهيد المتاع، وضئيل الزّاد! ويُبادرها إبراهيم قائلاً:

- في هذه الأرض مستقرُّكُما، حتّى يأتي الله بأمره!.

وتتلفّت هاجر ذات اليمين وذات الشمال، كظبي أعفر مذعورٍ، فلا ترى إلاّ صحراء تتلوها صحراء، وقد خلت من كل أثر من آثار الحياة، فتصرُخَ، وقد ارتسمت على وجهها علائم اندهاش واستغرابٍ:

- أفي هذه الأرض ستدعُنا ياإبراهيمُ؟

- أجلُ، ياأم إسماعيلَ.

- وإلى من تكِلُنا في هذا المهمه القفر (الصحراء المجدبة)؟

- إلى الله تعالى…

- ولكنّه الموتُ. أتترُكُنا ها هنا لنهلك جوعاً وعطشاً، في حرّ الهجير، ومستعر الرّمضاء؟.

- إنهُ أمرُ الله، فاعتصمي بالصبر، واتّكلي على الله..

وتضم هاجر الوليد الرضيع، وقد علا صُراخهُ، إلى حضنها، ثم تقدّمه لأبيه، مستعطفة فلعلّ قلب الأب يرقُّ!..

ولكنّ إبراهيم أشاح بوجهه عنها، وهو يزدرد ريقه، وقد جفّ حلقُه…

ثم عاد واستقبلها بابتسامة الحاني الشّفوق، مطيّباً خاطرها، داعياً إياها إلى التوكّل على الله… فهو وليّ أمر عباده المسلمين إليه أمورهم، قائلاً لها:

- لن يُضيّعكُما الله في هذا المكان الموحش!.

ثم، يعتلي دابّته، منتهراً إيّاها، فتجري به سريعاً، ويُلاحقه صراخُ هاجر، وعيل الطفل، فلايدير إليهما وجهاً..

ولكنّ قلبه كان كالمرجل غليان عاطفةٍ، وحُزناً متّقداً…

وتوجّه إبراهيم بكلّ مافيه من إحساسٍ صادقٍ، يتفجّر من قلبٍ سليمٍ، إلى مولاه، هاديه، والآخذ بيده في كل موقف عصيب، رافعاً إليه يده، وصوته، وكأنّه يجهش باكياً:

{ربّنا إني أسكنتُ من ذرّيتي بوادٍ غير ذي زرع عند بيتك المحرّم، ربّنا ليُقيموا الصّلاة، فاجعل أفئدةً من النّاس تهوي إليهم، وارزقهم من الثّمرات لعلّهم يشكرون}.

إنها وديعةُ إبراهيم عند الله!. وهل كالله مستودع وثيق؟..

زمزم:

وتلاحق هاجر، بنظراتها الولهى، زوجها إبراهيم، على دابّته، تجتاز به القفار… وتظل كذلك، حتى أصبح يتراءى لها من بعيد، نقطة داكنةً على صفحة غبراء… ثم تختفي هذه النقطة شيئاً فشيئاً، وكأنّها تذوب!.

فتستسلم هاجر إلى الانتحاب بمرارةٍ، وتبكي سوء مصيرها، ومصير طفلها، وتندُبُ حظّهما التّعيس! فقد عصف بها يأسٌ مريرٌ قتّال!… ثم لاتلبث أن تُسلم أمرها لله!… فهكذا وصّاها إبراهيم.. فيالقساوة قلوب الرجال!. وتذكر ضُرّتها سارة، فتُدرك أنّ قلوب النساء أقسى!..

وتعود بها الذكريات إلى سابق حياتها في البلاط الملكيّ، العاطر الأرجاء، دائماً… الدّافق بالرزق والخيرات الحسان، على استمرار… وإلى انتقالها إلى أرض فلسطين التي لايفارقها الإخضرار صيف شتاء.. وأين من ذلك كلّه، هذه الأرض المواتُ، التي تستعصي الحياة فيها على الحيّات… فتنهمر من مقلتيها دموع حرار غزار… ولايعيدُها إلى واقعها الذي هي فيه، إلاّ صوتُ رضيعها إسماعيل، الذي أخذ يُلعلع في هذه الأرض الموحشة المقفرة، بصُراخه، ولامن سميع!..

فتسرع إليه تُلقمهُ ثديَهَا، ولكن الّبنَ جفّ منه، فيعافُه، إذ لاخير فيه..

ويعاود الصُّراخ، فتُهدهده في حضنها، معلّلةً إياهُ، فلعلّه يركنُ إلى السّكوت. ولكن الطفل يزداد صُراخاً، معلّلةً إياه، فلعلّهُ يركنُ إلى السكوت. ولكن الطفل يزداد صُراخاً، وقد لفح جبينه الطريّ حرّ الهجير، ولسعة الرّمضاء.. فتحتار الأمّ في أمرها، وترفع بصرها إلى السماء، ضارعةً، بحرقه الملهوف الحيران الحزين:

- ربّاهُ، مالعملُ؟…

ويلوح لها من بعيدٍ مايشبه الماء، فتدع الطفل أرضاً، يفحس بقدميه الحصى والرّمل، وقد اشتدت به حرقةُ الظّمأ.

وتُهرول إلى الماء الذي لاح لها آنفاً، رقراقاً، لمّاعاً، وإذا به سرابٌ خدّاعٌ!.. ثم لاتلبث أن تعود غلى مكانها الأول، حيث طفلُها، مهرولةً، فصُراخهُ يقطّع نياط قلبها الملتاع! وتعاود النّظر، فإذا كالماء، وتُهرول إليه من جديد، وتسعى،… ثم لاتلبث أن تعود… وهكذا، فما انفكّتْ عن هرولةٍ وسعيٍ في جيئةٍ وذهابٍ، حتى استوفت سبعة أشواطٍ كاملةٍ.. وصراخ الطفل يعلو، وقد فار وجهُهُ، بينما قدماهُ لاتتوقّفان عن فحص الأرض فحصاً عنيفاً…

ويشتدّ تلوّي الطّفل الظّمآن،… ويشتدّ صُراخُه،… ويشتدُّ فحصُ قدميه الصّغيرتين..

ولاتطيق هاجر مزيد احتمالٍ واصطبارٍ، فتُغمض عينيا قليلاً، وقد أعياها الجهد، وأخذ الإعياء منها كلّ مأخذٍ، وتشعر بما يشبه الدّوار، وتشعر بأنهّها لتكادُ تتهاوى أرضاً… وتفتح عينيها، وقد كفّ الطفلُ عن صُراخه،..

وإذا بالماء يتفجّر بين قدميه الصّغيرتين، زُلالاً!… إنّه ليس سراباً هذه المرّة..

وتفرُكُ عينيها، أفي حُلم هي؟.. فهي لاتكادُ تُصدّقُ ما ترى!..

وتُسرعُ إلى الماء تحبسُهُ، أن يسحّ على الرمل، ويفيض، بشئ من رملٍ وحصىً..

وتتناول الماء براحها السمراء الذاوية، وتدنيه من شفتي الوليد الجافّتين، فتبتلاّن! وتسقيه جُرعة ماء صغيرة، برّدت منه غليل الحشا.. وترشُفُ من هذا الماء المبارك رشفات، فتعود إليها الحياةُ..

ويورق في خاطرها أملٌ!.. ويُزهر رجاءٌ!..

وتذكر قول زوجها إبراهيم، وهو يهُمُّ بمغادرتها:

- لن يُضيّعكِ الله، وابنكِ، في هذا المكان الموحش…

وفعلاً، كانَ ذلك!..

فقد تكفّلها الله ووليدها، في هذه الأرض المُجدبة، برحمةٍ منه وحنانٍ… وفجّر لهما، في قلب الصّحراء، ينبوعاً!..

هذه العينُ الثّرةُ هي «زمزم» مورد الحجيج على مرّ الدّهور، ومستقى عُطاشى مكّة فيما بعد، ومن سيحلُّ حولها من الأعراب، وحجّاج «بيت الله الحرام» الّذين من مناسك حجّهم، السعيُ بين الصّفا والمروة، سبعة أشواطٍ، بالتّمام والكمال، كما فعلت هاجر الولهى على حياة ابنها الرّضيع!..

 

إسماعيل وجُرهُمْ:

قافلة من التُّجّار حطّت رحالها في أسفل مكّة. إنّهم من «جُرهُم» أتوا بتجارةٍ لهم..

ويشاهد التجار طيوراً تحوم فوق مكانٍ قريبٍ مما نزلوا فيه… وإنهم ليعلمون جيداً بأن الطيور لاتحومُ إى فوق عين ماءٍ، أو طعام لها.. فأرسلوا واردهم ليعود إليهم بخبر تحويم هذه الطيّور.

وعاد الرّسول بعد حين، يزُفُّ إليهم البُشرى: لقد فجّر الله في تلك البُقعة من الصحراء عينَ ماءٍ سلسبيلٍ، فإليها أيها العُطاشى الظِّماءُ!..

وتوافد الجرهميّون فرحين، سراعاً.. فوجدوا أمّ اسماعيل وابنها..

واستأذنوا أمّ إسماعيل أن ينزلوا مجاورين، مستقين الماء، فرضيت بهم نزلاء، لامُغتصبينَ..

وتكاثر جمعُهم، واختلط اسماعيلُ بهم، وأخذ عنهم اللّسان العربيّ المُبين… وتزوّج بامرأةٍ منهم، فقّرّ بها عيناً..

وخالط الجهرميين كأحدهم، فكان بينهم طائر الصّيت، ذائع الشُّهرة، محمود الذّكر… وماهي إلاّ سنين، حتّى اختطفت الموتُ أمّه، فحزن عليها حُزناً شديداً وتفطّر (أي: انشقّ) قلبُه على هذه الأمة التي عاشت على التسليم، والقناعة، والرّضا، والتي -شاء الله- أن يكون لها شأنٌ عظيمٌ!..

وكان إبراهيمُ يأتي بين الحين والحين للاطمئنان عن ولده إسماعيل، والوقوف على أحواله، وكثيراً ماكان يصادف وصولَه غيابُ الابن عن البيت، لأمور.. فيمكث الأبُ في منزل ابنه ساعةً أو سويعات.. وتحدثنا بعضُ الرّوايات، أن إبراهيم كان في بعض زياراته لاينزلُ عن ظهر دابّته، فكأنّه آتٍ، على عجلةٍ من أمره- ليستطلع خبراً، ومن ثمَّ، يعود أدراجه من حيث أتى.. بعد أن يترك لابنه وصيةً شفوية، تنقلها إلى أسماعيل زوجُه، عن لسان هذا الشيخ الزائر، الوقور، المهيب..

البلاء المبين:

فتنٌ تتلوها فتنٌ، ومحنٌ يأخذ بعضها برقاب بعض (أي: تتوالى).. وكأن الله، جلّت قُدرتُه، قدّر لهذا النبيّ الكريم، النّازل، أبداً، على حكم قضاء الله ومشيئته، أن يصهره البلاء بعد البلاء، كي يصفو خالصاً من كل شائبةٍ، كالذّهب الإبريز!..

ولعل أشدّ ماابتلى الله به خليله النبي إبراهيم، وامتحنه به، أمرُه تعالى أن يذبح وحيدَهُ إسماعيل!..

وكأن ليل هذا البلاء العسير، ليس له من آخرٍ!..

 

ويصارح الأبُ ابنه بما أمره الله تعالى به، فيا للبلاء المُبين!..

وما ذاك إلاّ ليُلاقي طلبُ الأب رضىً في نفس الابن، واستجابةً له، فلا يجرُّهُ إلى الذّبح -امتثالاً لأمر الله تعالى- قهراً، قسراً..

{ قال يابُنيَّ إني أرى في المنام أنّي أذبحُكَ فانظُر ماذا ترى}

ونحن نعلم، بأن رؤى الأنبياء حقٌ كلُّها وصدقٌ، فليس للشيطان إلى نفوسهم الزكيّة من سبيلٍ! وإن اسماعيل ليعلمُ ذلك حق العلم، فهو نبيٌّ من خاصّة طينة الأنبياء المجتبين وهو البارُّ بوالديه، الشفوق عليهما في شيخوختهما بحدبٍ وإيثارٍ..

وماكان إسماعيل ليتردّد في الاستجابة الفوريّة لإرادة الأب الممثّلة في بعض حالاتها إرادة الله.

{ قال ياأبت افعل ماتؤمر ستجدُني إن شاء الله من الصّابرين}

ويطيب إبراهيم نفساً بهذا الابن البارِّ،..

وتفيض عاطفةُ الأب!.. ويرقُّ قلبُ الابن باستسلامٍ غريبٍ،.. فيجهشان بالبُكاء!..

ويضم إبراهيم إسماعيل إلى صدره، قائلاً له، ويدهُ تعبثُ بشعر هذا الفتى بحنانٍ:

- نِعمَ الولدُ أنت يابُنيّ، معيناً على أمر الله، فجزاك الله خير مايجزي ولداً عن والدِه.

ويشُدُّ إبراهيم ابنه وثاقاً…

ويستسلم الابنُ للذّبح، على قناعةٍ، ورضىً، وتسليمٍ..

وينظرُ إبراهيمُ إلى ولده إسماعيل ملقىً بين يديه، كالنّعجة الوديعة،.. وإلى السّكين في يدهِ، حادةً، رهيفةً، تتلظى مضاءً، لفرط ماشحذ شفرتها إبراهيم..

وتفيضُ عبرات الأب، وكأن المذبوح قلبُه، لاابنُه!..

فمتى كان الأبُ يجزر ابنه الوحيد؟..

ويطلب الابنُ من أبيه، أن يربط عينيه بمنديل، فلا تلتقي منهما النّظرات.. إذ للعيون لغة، يقصر عن بعضها بليغ التعبير!.. ويفعل الأبُ ذلك..

ويذكر إبراهيم اسم الله، ويحُزُّ،.. فلا تفعل السكّينُ!.. فعل خارت عزيمةُ إبراهيم، أم غاب عن المُديةِ المضاءُ؟

ويطلب إسماعيل من أبيه، ثانيةً، أن يكبّهُ على وجهه، ليذبحه من القفا.. فلايرى الألم على وجهه، وهو يصدعُ بأمر الله.. ويفعل إبراهيم ذلك..

ويعاود الحزُّ، باسم الله، .. ولكنّ السكين لاتفري، ولا تقطع، ولايشخب جرحٌ دماً..

ويحاول إبراهيم ثالثة، وكأنه ينتهر هذه السّكّين المتمرّدة على الذّبح وألقي في روعه أنّ السّكّين تنطقُ:

- العبدُ يأمرني، والله ينهاني!..

ويرتمي إبراهيمُ، فيقتعدُ الأرض، خائراً، يلهثُ، وإنّ جبينه ليرفض عرقاً صبيباً، والسكّينُ في يده..

ويتطلّع إلى علٍ، ينتظر أمر السّماء، وإذا به يرى ملاكاً يتهادى نحوه، نزلاً، إنه جبريلُ، الذي يعرفُهُ جيداً، وقد أمسك كبشاً سميناً، متّجهاً به إليه.. منادياً إياهُ:

{ أن ياإبراهيمُ. قد صدّقتَ الرؤيا إنّا كذلك نجزي المحسنين}

وتناول إبراهيم هذا الكبشَ- القُربان، وأمرَّ السكّين على حلقه، فهوى الكبش يتخبّطُ بدمه، مذبوحاً من الوريد إلى الوريد.

وهكذا افتدى الله ابن خليله بكبشٍ سمينٍ. فصار إسماعيلُ «ذبيح الله» كما صارت الضحيّة أحد مناسك حج المسلمين في كلّ عامٍ،.. حيث تنحر ألوف ألوف الضحايا السّمان، وتُقدّم قرابين، في ذكرى «ذبيح الله» إسماعيل ابن إبراهيم (عليهما السلام)، وإشارة إلى هذه الذكرى، ورمزاً!…

بناء الكعبــة:

ويأتي إبراهيمُ ولدهُ إسماعيل، في مكّة، لازائراً هذه المرّة، ولامتفقّداً، ولامطمئناً… ويطرُقُ عليه الباب، فلا يجدُه.. ولايستغرب الأبُ ذلك..

فلطالما كان يُلحّ على هذا الأب الشيخ، الشوقُ، فيقصدُ ابنه، كي يطفئ لواعج شوقه برؤيته، غير مُبالٍ نأيَ الدّيار، وشحط المزار،..

ولمّا كان يطأ عتبة داره، ويسأل عنه، يُخبر بأنّه غادر البيت، منذُ أيّام وخرج للقنص،.. أو هو في خارج مكة مع بعض صحبه،.. أو قد انصرف إلى بعض أعماله، بعيداً عن داره..

فكأن مكث هذا الولد في بيته، عليه حرام!..

ويتفقّد إبراهيم إسماعيل بين المضارب والأطناب (حيث تُنصبُ الخيام) فلا يجدُه، فأين هو؟.

ويتّجه إبراهيم إلى بئر زمزم ليروي طمأه، وياخذ حظّاً من الرّاحة، بعد أن أعياه التّجوال! فيرتوي من الماء المعين، ويحمدُ الله تعالى حمداً كثيراً نوقد استجاب دعوة إبراهيم فعمّر هذه الدّيار، وأسال هذا الماء السّلسبيل.. وأصبح هذا المكان الذي كان قفراً بلقعاً، منتجعاً، ومورداً للغادي والرائح والمقيم… فحُطّمت فيه الرّحال، طلباً للسُّكنى فيه، وللإقامة. وتكاثر فيه خلقٌ، وازدحمت فيه الأقدام… وقام فيه سوقٌ يتّجرُ فيه هؤلاء البدو، ويتبادلون فيما بينهم بضائع، وشيئاًن من صناعةٍ، يسيراً!…

وتطلّع إبراهيم إلى دوحة فينانة، باسقة متهدّلة الأغصان، وإذا برجل يتفيّأ ظلالها وهو يبري سهاماً بين يديه.

وتأمّل إبراهيم الرجل محدّقاً، فهو يشبه ابنه اسماعيل الّذي يجد في طلبه. ولعلّه هو!. وتقدّم نحوه خطوات، فإذا هو إسماعيل عينُهُ، فيحُثُّ نحوه الخُطى!..

ويشاهد إسماعيل شيخاً عجوزاً، يتقدّم منه بسرعة الملهوف، ويتفرّسه ملياً، فيعرفُهُ.. إنّه أبوه إبراهيم، فيصرُخ متهلّلاً، وقد أخرجتهُ المفاجأةُ السّعيدةُ عن طوره.. ويصيحُ الأبُ،.. ويركضُ كلٌّ منهما نحو صاحبه فيتعانقان ملياً.

ويجلس إبراهيم إلى جانب ابنه إسماعيل، تحت الشّجرة الفرعاء، يتأمّل فيه عزيمة الشّباب ونضارة الفتوّة إنّه رجلٌ ملءُ البصر، قد تهلّل وجهُهُ بِشراً، وكأنّ السّعادة تتقطّر من هذا المحيّا الكريم.. وينشرحُ الأبُ صدراً لهذا اللّقاء الماتع..

ويتناول الابنُ يد أبيه الخشنة، فيقبّلها، ويشمُّ فيها عبق النبوة الفوّاح، وأريجها المعطار!.. فلقد طال عهد دون يأذن الله بمثل هذا اللقاء الأنيس..

ويقبّل الأبُ غرّة هذا الابن، القويِّ الأركان،.. إنه امتدادُهُ فيما بعدُ على كرور الأعوام.. وبنسله ستعمرُ ديارٌ، وتمتلئُ بقاعٌ!..

ويدعو الابنُ أباه إلى البيت.. فوعثاءُ السّفر بادية العيان على ثياب هذا الشيخ ووجهه.. وجبينُه الكريم ينضح عرقاً وتعباً..

فيستمهل الشيخ ابنه وقتاً يسيراً.. فما كانت هذه الرّحلةُ الشّاقّةُ إلاّ كي يفضي إبراهيم إلى إسماعيل بأمر جلل، وخطيرٍ. فلا للزيارة أتى ولا للإطمئنان، ولكن لمهمّةٍ أوحت بها إليه السّماء!.. ويدنوان الواحد من الآخر، وكأنهما يتناجيان بسرٍّ، لايُباح..

ويشيرُ إبراهيم إلى نشزٍ من الأرض، يُطلُّ عليهما، قائلاً لابنه: -إنّ الله تبارك وتعالى أمرني أن أقيم للنّاس في هذا المكان بيتاً، يحُجُّ إليه الناسُ أفواجاً، يقيمون فيه شعائر الله، وقد توافدوا إليه من كل فجٍّ عميقٍ، ويتقرّبون فيه إلى الله بزكيِّ الطّاعةِ وخالص العبادة، ويذكرون الله فيه، في أيامٍ معدوداتٍ، ذكراً كثيراً!..

ويشمّر إسماعيل عن ساعدين مجدولين، قائلاً لأبيه:

- انهض، ياأبت، بما أمرك الله، فأنا نعم العون لك، إن شاء الله،.. على الله قصدُ السَّبيل!..

وتشيعُ على وجه الشيخ المهيب ابتسامةٌ طافحةٌ بالسّعادة والرّضى.. وينهضان إلى بيت إسماعيل، على الرّحب والكرامة.

وما أن تنفّس الصّباح، حتى كان الشيخ وفتاه يُباشران عملهما، فالفتى يحمل معدّات وآلات، والشيخ يحفر الأساس لأوّل بيت من حجرٍ شهدته الكُرَة الأرضيّةُ.

{ إن أول بيتٍ وضع للناس، للّذي ببكّة مباركاً وهدىً للعالمين. فيه آيات بيّناتٌ مقامُ إبراهيم ومن دخلهُ كان آمناً ولله على النّاس حجُّ البيتِ من استطاع إليه سبيلاً، ومن كفر فإنّ الله غنيٌّ عن العالمين}.

وانطلق إبراهيم يحفر بهمّة الشّباب وعزيمة الفتيان،.. لا يُبالي، وقد اغبّرت لحيتُه الشّريفة بما لحق بها من غُبار..

وكان إسماعيل يحمل إليه الحجارة، يقدّمها بين يديه، ويعينُهُ على رصّها حجراً جنب حجر، ومدماكاً يعلو مدماكاً..

ويبتسمان راضيين، فلقد استطال البُنيان..

ويُلقى في روعهما بأنّ الله أمدّهما ببعض الملائكة حتى علا البنيان المقدّس، واستطال..

ويمكثان على ذلك بعض أيّام..

ولمّا بلغ البُنيان طولُ قامة إبراهيم، طلب الشَّيخُ من ابنه أن يوافيه بحجرٍ يرتقيه، لمزيد من إعلاء البنيان..

وبعد طويل تفتيشٍ، يهتدي إسماعيل إلى حجرٍ فيه لمعةٌ داكنةٌ، ضاربةٌ إلى السّواد، يختلف عمّا سبق وحمل لأبيه من حجارةٍ. فيعلوهُ إبراهيم، ويعلُو البِناء.. ثم يأخذُ إبراهيمُ هذا الحجر الغريب، فيرصُّه إلى جانب حجرٍ في أحد أركان هذا البُنيان إنه الحجرُ الأسودُ الّذي يسعُدُ المسلمون بتعفير وجوههم فيه، ولثمه، واستلامه، في حجٍّ لهم، وفي عمرةٍ…

ويعودان في اليوم التالي لاستكمال بناء البيت، وإذا به قد علا في الجوِّ، مهيباً، باذخاً، وماهكذا تركاه مساء البارحة، فيشكران الله على توفيقه، وتسديده، وتأييده..

ويتّضح لهما بأن قد شارك في بناء هذاالبيت، أهلُ أرضٍ، وأهلُ سماء، إنه بيتُ الله في وسط أرضه، وقد أراده الله محجّةً لعباده، فكان!..

ويتابع إبراهيم وإسماعيل عملهما في البناء، وقد استفزّهما نشاط، وهمّةٌ وثُوبٌ… إذ لم يبقَ أمامهما إلاّ سقف البيت يمُدانه فوق ثوابت الجدران، وتمّ لهما ذلك بيسر، وجهدٍ قليل..

ونزل إبراهيم وإسماعيل إلى البيت، وقد فرغا، لتوّهما من بنائه، يصليان.. ورفعا أيديهما بحارّ الدُّعاء؛

{رّنا تقبّل منّا إنّك السّميع العليم. ربّنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذرّيّتنا أمّةً مسلمةً لك وأرنا مناسكنا وتُب علينا إنّك أنت التوّاب الرّحيم}

وهكذا كانت الكعبة الشريفة محطّ أنظار المسلمين في كلّ بقاع الأرض، ومهوى أفئدتهم، وقبلة صلواتهم الخمس في كل يوم، يتّجهون بها إلى الله تعالى من خلال بيته العتيق!..

إبراهيم والملائكة المرسلون:

عاد إبراهيم من مصر، كما مرّ معنا آنفاً بقُطعان كثيرة، ومالٍ وفير.. واربت ثروته، وتكاثرت قطعانه حتى ضاقت با رحاب المروج الخضر.. وكان معه «لوط» أحد أقربائه الصّالحين، وأنصاره المقرّبين.

واتّخذ «لوط» لنفسه ناحيةً ثانيةً من أرض فلسطين، بعد أن ضاق الفضاء بقطعانه وقطعان إبراهيم. متخذاً «سدوم» له مقراً، ومنتجعاً..

وكان أهلُ «سدوم» قوماً مفسدين، لايتورّعون عن منكر يأتونه، أو، عن قبيح، ولايحجزهم عن معصية الله خلقٌ ولادينه، ولامروءة الرّجال.. وعلاوة على ذلك كلّه، فقد ابتلاهُم الله بانحرافٍ في أمزجتهم، واعتلالٍ في علاقاتهم، فكانوا لايتناهون، ولاينزجرون..

ويئس منهم لوطُ.. فلطالما دعاهم إلى الهُدى، وخوّفهُم عقاب الله، وعذابه الأليم، فكأنهم، والصلاحَ، على طرفي نقيضٍ، لايجتمعان… فدعا عليهم نبيُّهم لوطُ بعد أن طفح كيل فسادهم وفحشائهم، وإصرارهم على المنكر…

واستجاب الله لنبيّه لوطٍ، الدُّعاء!..

* * *

النبي إبراهيم في بيته منصرفٌ إلى بعض شؤونه… ويقال له: ياإبراهيمُ!… ضيوفٌ في الباب!..

وتهلّل وجهُ إبراهيم استبشاراً، وبرقت منه الأسارير الوضاء!.. فأهلاً بالضيوف، وسهلاً،.. ويامرحباً بالطارقين!.. وكما أنّ إبراهيم «خليلُ الرّحمن»، فهو «أبو الضّيفان» أيضاً.. وكثيراً ماكان يتأخّر في تناول عشائه، انتظاراً لضيوف قد يكونون إليه متّجهين، فيؤاكلُهُم في هزيعٍ من الليل. ويمكثون عنده ماشاؤوا، على تكريمٍ..

وكان من عادة خليل الرّحمن، أبي الضّيفان، أن يوقد لسُراة الليل، المُدلجين، (أي: المسافرين ليلاً) نيراناً، على القِمم، يهتدون بضوئها، فينزلون عنده ضيوفاً مكرمين.. أما وقد أتوه يطرقون بابه، فياللبُشرى!..

وخفَّ إبراهيم إلى الباب، يستقبلُ ضيوفه، وقد أخذ المساءُ يوشّح الأرض بدكنةٍ وسوادٍ.. وأدخلهم الدار، ولسانه لاينقطع عن الترحيب، وأجلس كلاًّ منهم على إهاب (أي: جلد كبشٍ)، وثيرٍ!..

وأسرع إلى الزّريبة، فشدّ منها عجلاً سميناً، ذبحهُ، ثم سلخ جلدهُ على عجلٍ، وأوعز إلى زوجه العجوز سارة، وقد أربت على الثمانين، أن هيّئي لنا من لحم هذا العجل طعاماً، نقدّمه للضيفان!..

وعاد إلى ضيوفه مرحّباً بهم من جديد، يؤنسهم بحديثه الطليّ الطيّب، وكأنّه، في بيانه، قطعٌ من مسكٍ منثور!..

وماهي إلاّ ساعةٌ، أو تزيد قليلاً، حتى كان القِرى (طعام الضيوف) أمام الضيوف، ونظر هؤلاء إلى الطّعام يقدّم إليهم،.. إنّه عجلٌ سمينٌ، قد طرح أمامهم مشوياً!.. وفاحت رائحة الشُّواء، فامتلأ من عبقا المكان..

- على اسم الله ياضيوف الرحمن..

قال ذلك إبراهيم، وشمّر عن معصميه يبتغي تقديم خالص اللحم لضيوفه.

واعتذر الضيوف عن تناول الطّعام، فلم تمتدّ إليه يدٌ!..

- أتعتذرون؟.. لن تُغادروا هذا المكان قبل تناول الطّعام، وهذا وقتُه، وربِّ الأرضِ والسّماء!..

وازدادت دهشة إبراهيم عندما توسّم وجوه ضيوفه وأجسامهم، فهؤلاء الّذين أمامه، ليسوا بشراً عادِّيين، وخيّل إليه، وإنه لكذلك، أنهم ملائكةً هبطوا عليه من السموات العلى!..

ملائكة!..

لذلك فهم لايأكلون، واقشعر بدن إبراهيم، واخذه روع وخوف.. فوجل منهم.. والملائكة- كما يعلم إبراهيم- لايتنزّلون ضيوفاً، ولايهبطون من السماء، عبثاً، بل رسل يحملون أمر الله تعالى إلى من يشاء من عباده!..

فالوقت، أذاً، ليس وقت ترحيب، ولاقرىً، ولا إكرام،..

ويتساءل إبراهيم، والوجل باد عليه: ترى، ماالمهمة التي من أجلها هبط هؤلاء الرسل الكرام؟

واخذ الملائكة يهدّئون من روع إبراهيم، وبددون وجله.. ثم ابتدروه وزوجه مبشرين اياهما بغلام عليم.

إنه إسحق،… ويضيفون: {ومن وراء إسحق يعقوب}

وينبهر الزوجان العجوزان، وقد بلغا من العمر عنياً، لهذه البشرى، يحملها إليهما ملائكة السماء فتصيح سارة، وقد عطّت عينيها بيدين مرتعشتين:

{ياويلتي، أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخاً، إن هذا لشئٌ عجيب}

وكانت دهشة إبراهيم دون دهشة سارة زوجه العقيم..

فقال بلهجة تنضح بما يشبه اللامبالاة وكانه لايعير لهذه البشرى كبير أهمية:

{ابشّرتموني على ان مسني الكبر، فبم تبشرون}

{قالوا: بشّرناك بالحق!..}

وساور إبراهيم احساس خفي، عميق، بأن تنزل الملائكة يحمل اكثر من بشرى بولادة غلام.. فكأنهم قادمون لأمر أخطر من ذلك وأعظم شأناً!..

- {قال: فما خطبكم أيها المرسلون؟..}

- {قالوا: إنا أرسلنا الى قوم مجرمين} ويشيرون بأيديهم الى جهة سدوم.

ويوقن إبراهيم بأن العذاب آت، لامحالة، قوم لوط!.. وكأنه طلب إمهالهم، فلعل القوم يتوبون الى بارئهم، ويصلحون.. فأخذ يجادل ملائكة ربه في ذلك.

وكان الجواب:

{ياإبراهيم اعرض عن هذا، إنه قد جاء أمر ربك، وإنهم آتيهم عذاب غير مردود}

فيسكت ابراهيم، ويلوذ بالصمت.. ويطوف بباله خيال لوط، فلطالما دعاهم هذا النبي الى سبيل الرشاد، فلم يؤمن به منهم إلا نفر، جد، قليل!..

- {قال: إن فيها لوطاً..

- {قالوا: نحن أعلم بمن فيها، لننجيّنهُ واهله الا امراتهُ كانت من الغابرين}

وينهض الملائكة، وقد أدوا رسالتهم الى ابراهيم-، داعين لاهل بيت ابراهيم برحمة من الله، وسلام، وينصرفون!..

وما ان تصرم الليل، الا أقلة، حتى جاء امر الله، فحاق بقوم لوط سوء العذاب.. فقد زلزل الله بهم الارض زلزالاً شديداً، فاضطربوا أيما اضطراب.. وأتبع الله ذلك بأن جعل عاليها سافلها، ودمرهم تدميراً.

ويمر المار في غور الأردن وفلسطين، ويتهيأ للصلاة في بقعة من هذه الوهاد الممتدات، الطوال، فيقال له: لا تفعل!.. فأنت في أرض خسف..

فها هنا كانت سدوم، وهناك كانت عمورة، مدينتا قوم لوط!..

* * *

وأخيراً ، رزق الله ابراهيم إسحق، فطابت نفس سارة، أن آتاها الله ولداً رسولاً، كما آتى ضرّتها، من قبل، هاجر، إسماعيل نبياً…

فكانت في ذرية خليل الرحمن إبراهيم النبوة والكتاب… وآتاه الله ماقرّت به عينه، وأثلج به صدره، ..

وشاهد من آيات ربه البيّنات الكثير الكثير.. فتحول إيمانه إلى يقين، ولاأرسخ.. وكانت نهاية المطاف…

وأحش أبو الانبياء بدنوِّ أجله، وبالموت يدب في أعضائه المرتعشات وكان ذلك في مدينة «الخليل» في فلسطين، حيث أسلم إبراهيم الخليل وجهه لله حنيفاً مسلماً، ففاضت روحه الشريفة، وقد أغمض عينيه الكريمتين، متمتماً:

- { الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحق إن ربي لسميع الدعاء. رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي، ربنا، وتقبل دعاء. ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب}

صدق الله العلي العظيم








دنبال‌کردن

هر نوشتهٔ تازه‌ای را در نامه‌دان خود دریافت نمایید.